السبت 23 مارس 2019 11:47 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في التصميم الجديد لقميص المنتخب المصري لكرة القدم؟

سكان الشقة 22 رشيد ــ مصر الجديدة: خد مساحتك.. واشتغل براحتك

سكان الشقة الواحدة

شقة مصر الجديدة.. مساحة مشتركة للعمل تصوير  هبة خليفة
شقة مصر الجديدة.. مساحة مشتركة للعمل تصوير هبة خليفة
عبد الرحمن مصطفى
نشر فى : الإثنين 16 يوليه 2012 - 11:35 ص | آخر تحديث : الإثنين 16 يوليه 2012 - 11:40 ص

فى 22 شارع رشيد، شقة فى بناية قديمة ذات طراز متميز، لا تختلف ملامحها كثيرا عن البنايات المجاورة قرب ميدان الاسماعيلية فى حى مصر الجديدة، لكن استخدامها مختلف تماما. «هنا مساحة لكل من يريد العمل، ولا يتوافر له المكان»، يلخص أحمد سلامة (23 سنة) طالب السنة النهائية فى إحدى الجامعات الخاصة الهدف من وجود هذا المكان. خارج الشقة لافتة تحمل اسم «22 رشيد»، أما نوع النشاط فهو co-working space أى مساحة عمل مشتركة، وهى ترجمة لفكرة انتشرت فى الغرب مع بداية الألفية، تعتمد على إتاحة أماكن لشرائح الشباب الذين يعملون بشكل حر دون مكاتب، وكذلك الطلبة الذين يمارسون أعمالهم بهدوء، خاصة مع ازدياد أنواع جديدة من المهن لا تحتاج سوى توافر أجهزة كمبيوتر شخصية والإنترنت، بعيدا عن الشكل المؤسسى التقليدى.

 

يعمل أحمد سلامة هنا بشكل تطوعى إيمانا منه بالفكرة التى لم تنتشر فى مصر بالقدر الكافى، إذ بدأت علاقته بالمكان حين جاء قبل سنة باحثا عن مكان يحاضر فيه عن «تنظيم الوقت»، إذ يعمل أحيانا كمدرب فى مجال التنمية البشرية، يصف تلك التجربة قائلا : «بعض من جاءوا فى البداية كانوا يبحثون عن التقليدية، مثل سكرتيرة تحول له المكالمات، وفراش يصنع المشروبات للضيوف، هؤلاء لا يكملون معنا هنا، لأنهم لم يدركوا الهدف». يمر أحمد بين الغرف الفسيحة شارحا كيف يمكن الاستفادة من المكان فى تنظيم ورشة عمل، أو تنفيذ مشروع شخصى بهدوء، أو حتى المذاكرة، يشير ناحية المطبخ، مضيفا: «عليك أن تترك هنا كمية من الشاى والقهوة بدلا من التى استهلكتها، وأن تنظف الأكواب، وأن تحرص على نظام المكان .. هنا أسلوب حياة، وطريقة جديدة فى العمل».

 

فى الغرفة المجاورة كانت الألمانية «أوليركة فون رويكر» (43 سنة) التى أسست «22 رشيد» تنهى حديثا سريعا مع إحدى الضيوف، وتقول : «المسألة ليست فقط فى إتاحة مكان للعمل، الموضوع بالنسبة لى أقرب لرسالة أريد نشرها، فالفكرة تقوم على المشاركة والتعاون، فأغلب محتويات المكان تبرع بها الزوار الدائمون والمؤمنون بالفكرة». هذه المحتويات تبدأ بورق يتم اعادة استخدامه والكتابة على ظهره، انتهاء بالأريكة والمروحة الكهربائية، أما بداية التأسيس فقد كانت فى عام 2007 دون ترويج أو دعاية، خوفا من التضييق الأمنى، الذى رأته أولريكا فى تجارب شبيهة، حتى تغير الوضع بصورة كبيرة بعد ثورة 25 يناير، فى ظل ازدياد عدد المبادرات ووجود حالة أكبر من الحرية فى الحركة، وتوضح مخاوفها قائلة: «هذا المكان ليس شركة تجارية، هو مجرد مبادرة غير هادفة للربح، وأعترف أن هناك مشكلة فى التعامل مع هذا النوع من المبادرات فى مصر، سواء من الناحية القانونية أو الاجتماعية». عن نفسها فهى تتعامل مع الأمر ببساطة أكبر، فالمالك الذى تستأجر منه الشقة لا يعارض هذا النوع من النشاط، كما لا يبدو على المكان أنه يهدف إلى الربح أو إدارة أعمال تجارية، هنا يتدخل أحمد سلامة ضاربا مثالا بصديقه مازن الذى كان متطوعا سابقا فى «22 رشيد»، ويدير اليوم مكانا شبيها فى حى المعادى اسمه «District»، إذ فوجئ مازن فى مكانه الجديد بمن يوصيه بأن يسدد التأمينات للزوار الدائمين معتقدا أن هؤلاء الزوار من العاملين فى المكان، لأن الفكرة لم تصل بعد إلى الكثيرين، «كل ما نستطيع تقديمه من دعم لمازن فى تجربته الجديدة أن نحول إليه من يريدون تجربة الفكرة والقريبين من حى المعادى» حسبما يقول أحمد سلامة.

 

 

للعمل فقط

 

فى عام 2011 أجرت مجلة «ديسكماج» المهتمة بهذا النوع من الأعمال دراسة على نماذج «لمساحات العمل المشتركة»، وضمت العينة 661 فردا فى 24 دولة، وذكرت النتائج أن الغالبية قد أصبح لديها حافز أكبر على العمل، وأن أكثر من نصف العينة قد كونت فرق عمل نتيجة اختلاطهم فى هذه الأماكن، وأعطت الدراسة نتائج أخرى لها دلالاتها على رأسها أن متوسط أعمار المشاركين فى «مساحات العمل المشتركة» هو 34 سنة، وأن أغلبهم من العاملين فى مجال تقنية المعلومات وتصميم الجرافيك، وكذلك من الكتاب المستقلين الشباب.

 

فى «22 رشيد» يأتى الزائر إما عن طريق صديق أعجبته الفكرة واستفاد منها، أو عبر صفحات الفيس بوك مثل : CairoSpaces، أو Rasheed22، يملأ الزائر فى المرة الأولى استمارة تعارف، ويحدد الساعات التى يرغب فى الوجود فيها، والغرض، وتتراوح الأسعار بين 50 جنيها للفرد فى اليوم الكامل، و10 جنيهات للساعة الواحدة أما المجموعات فتدفع 50 جنيها لنصف يوم من الوجود أو 100 جنيه لليوم الكامل، وقد يشمل ذلك تأجير قاعة وإلقاء محاضرة، واستخدام الإنترنت والأدوات المتاحة للعمل، وهذه القواعد مرنة وفقا لكم تردد الزائر على المكان.

 

تعلق أولريكة قائلة: «بالكاد نحاول تسديد إيجار المكان، والحال أفضل بكثير عما كان عليه قبل الثورة، وهذا شىء إيجابى جدا فى ظل الأحداث التى تمر بها البلاد، إذ يثبت ذلك أن هناك من لايزال يعمل ويبادر دون قلق من المستقبل». تقيم «أوليركة فون رويكر» فى مصر منذ حوالى 15 سنة، وعملت فى فترة سابقة فى الغرفة التجارية الألمانية، وتزوجت بمصرى وتعيش فى القاهرة. وتقول: «أنا مؤمنة بأن المستقبل سيخدم هذه الفكرة، التى تساعد من يريد مساحة لتخطيط مشروعه، أو العمل الخاص، أو المذاكرة، لأن البديل هو الكافيهات أو دور العبادة، وهى ليست أماكن عمل فى النهاية .. ولنسأل أنفسنا لماذا لا توجد بدائل؟». ورغم حالة الترحاب الموجودة فى حديث أحمد وأولريكة إلا أن ذلك لا يمنع وجود تحفظات، على رأسها أن هذا المكان ليس للمناقشات السياسية أو التنظيمية، وكذلك من الممنوع استخدامه لأغراض الدعوة الدينية أيا كان المذهب، «هذا المكان للعمل فقط!!»، على حد قولهما.

 

يحرص «22 رشيد» على نشر سلوكيات أخرى بين الزوار، مثل ما يقوم به أحمد وأولريكة من تصنيف المخلفات وإعطائها لإحدى الجهات التى تعمل على تدوير المخلفات وإعادة تصنيعها، كما يهدف إلى نشر ثقافة التعاون، وهو ما يوضحه أحمد سلامة قائلا: «بعض الزوار وخاصة من أبناء المجال الواحد يتقاربون ويحدث بينهم تعاون بدءا من تبادل أدوات العمل، انتهاء بدخول مشروعات مشتركة، سواء كانوا من العاملين فى مجال التنمية أو فى تقنية المعلومات، وفى النهاية هذا اختيار الفرد».

 

ما طبيعة مرتادى المكان والسمة الغالبة عليهم؟ الإجابة بحسب أولريكة: «هى شريحة لديها حس إبداعى، وعلى درجة جيدة من التعليم والمهارات، وجادون فيما يطمحون إليه».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك