تشاووش أوغلو لنظيره الألماني: أتمنى ألا تعترضوا على مقابلة أوزيل لرئيسنا - بوابة الشروق
الثلاثاء 9 مارس 2021 9:05 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

تشاووش أوغلو لنظيره الألماني: أتمنى ألا تعترضوا على مقابلة أوزيل لرئيسنا

برلين - د ب أ
نشر في: الثلاثاء 19 يناير 2021 - 4:02 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 19 يناير 2021 - 4:02 ص

تبادل وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو، حديثا وديا خلال لقائهما في أنقرة، اليوم الاثنين، حيث كان ينادي كل منهما الآخر باسمه الأول "عزيزي هايكو" و"عزيزي مولود".

وبعد تأكد انتقال اللاعب الألماني التركي الأصل مسعود أوزيل من نادي ارسنال الإنجليزي إلى نادي فناربخشة التركي، قال تشاووش أوغلو موجها حديثه إلى ماس قائلا: "أتمنى يا هايكو ألا تعترضوا مرة ثانية عندما يلتقي مسعود مع رئيسنا"، مشيرا إلى أن انتقال اللاعب الدولي السابق إلى نادي مدينة اسطنبول "وضع الجميع في حالة إثارة".

وكان أوزيل تعرض إلى انتقادات في ألمانيا بسبب قربه من الرئيس التركي.

وأعرب ماس عن أمله في نجاح أوزيل وقال إن " من المهم قبل أي شيء لنجاحه الرياضي أن يتحدث كثيرا مع مدربه".

وأضاف ماس أنه علم من تشاووش أوغلو أن أوزيل انضم إلى نادي مدينة اسطنبول وهو طفل، وتابع أنه استحق التقدير لأدائه في كرة القدم الألمانية والمنتخب الألماني.

وكان ماس عن أمله في بداية جديدة في العلاقات المتردية بين تركيا والاتحاد الأوروبي وذلك بعد نزع فتيل الصراع بين تركيا واليونان حول احتياطات الغاز الطبيعي في شرق المتوسط.

وفي أعقاب محادثات مع تشاووش أوغلو، قال السياسي المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في أنقرة اليوم الاثنين:" المهم الآن هو الخروج من النقاشات الصعبة التي جرت في العام الماضي"، وطالب الوزير الألماني بالنظر إلى الأمام.

وتابع ماس:" أتمنى جدا جدا للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا أن تتحسن وتتعمق وأن تستغل كل الإمكانيات والفرص المتاحة".

من جانبه، قال تشاووش أوغلو إن محادثاته مع ماس جرت في " جو إيجابي" مشيرا إلى تحسن علاقات بلاده مع الاتحاد الأوروبي وأعرب عن أمله في استمرار هذا الجو.

وجدد تشاووش أوغلو اتهامه لليونان باستفزاز تركيا من خلال إجراء تدريبات عسكرية وقال" للأسف فإن اليونان مستمرة في استفزازتها في هذه المرحلة أيضا".

وفي إشارة إلى فرض عقوبات محتملة ضد بلاده، قال تشاووش أوغلو:" لسنا البلد الذي يخاف من العقوبات".

يشار إلى أن تركيا عمدت إلى تهدئة حدة الخلاف مع اليونان منذ بضعة أسابيع ومهدت الطريق لإجراء محادثات مع اليونان في الخامس والعشرين من الشهر الجاري للبحث عن حل للصراع وذلك بعد أن تم قطع هذه المحادثات منذ 2016.

وقال ماس إن هذه خطوة أولى في الاتجاه الصحيح و" إشارة جيدة لاستقرار المنطقة برمتها" لافتا إلى أن النافذة انفتحت بعض الشيء على الحل الدبلوماسي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك