سفير مصر لدى باريس: عازمون على تعزيز التعاون الدولي لمكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية - بوابة الشروق
الخميس 17 أكتوبر 2019 8:45 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

سفير مصر لدى باريس: عازمون على تعزيز التعاون الدولي لمكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية

أ ش أ
نشر فى : الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 6:04 م | آخر تحديث : الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 6:04 م

أكد السفير إيهاب بدوي سفير مصر بباريس ومندوبها الدائم لدى منظمة اليونسكو، أن مصر عازمة على تعزيز التعاون الدولي لمكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية باعتباره أولوية بالنسبة لها وترغب في تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال، لا سيما مع اليونسكو، كاشفا عن إطلاق عدة مبادرات توعوية لدى الجهات المعنية ومن ضمنها أسواق الفن خلال الأشهر القادمة.
جاء ذلك في الحفل الذي أقيم بمناسبة اختتام فعاليات معرض توت عنخ أمون "كنوز الفرعون" والذي احتضنته العاصمة الفرنسية "باريس" على مدار الستة أشهر الماضية وأصبح أكثر المعارض جذبا للزوار في تاريخ فرنسا (1.4 مليون زائر).
كما شدد سفير مصر على مسؤولية وضرورة حماية الكنوز والممتلكات الثقافية لما تتمتع به من قيمة عالمية ولما تمثله من إرث غير قابل للتجزئة بالنسبة للإنسانية جمعاء.
ومن ناحية أخرى، دعا بدوي الفرنسيين إلى زيارة مصر بكثافة للاستمتاع بآثارها وتراثها الحضاري الفريد، لا سيما كنوزها القديمة التي لا تقدر بثمن.
وقال سفير مصر: "أوجه الدعوة إلى جميع زوار المعرض وإلى ضيوف حفل اليوم، من العاشقين لعلم المصريات لزيارة مصر وللمشاهدة عن كثب لكافة مقتنيات توت عنخ أمون القيمة والساحرة، وكذلك الاستمتاع بكل تراث القدماء المصريين وكنوزها التي لا تقدر بثمن....".
وأشاد بدوي بالنجاح العظيم الذي حققه معرض "توت عنخ أمون" والذي أكد من جديد على عشق الفرنسيين للحضارة المصرية العريقة، حيث كان هذا المعرض أحد أهم محطات العام الثقافي المصري الفرنسي.
وثمن جهود وزارة الآثار المصرية والشركاء القائمين على المعرض من الجانب الفرنسي لإخراج هذا الحدث بأفضل صورة من حيث التحضير والتنظيم والتغطية الإعلامية الواسعة، وهو ما أسهم في تخطي الرقم القياسي السابق الذي حققه معرض "توت عنخ أمون وزمانه" بقصر "بوتي بالي" بباريس عام 1967 (1.2 مليون زائر).
يشار إلى أن باريس تعد المحطة الثانية لمعرض "توت عنخ أمون، كنوز الفرعون" بعد مدينة لوس أنجلوس الأمريكية ضمن 10 مدن كبرى في سبع دول، وهي اليابان والمملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة وكندا وأستراليا وكوريا الجنوبية.
وقد أقيم المعرض بقاعة "جراند هال دو لافيليت بالعاصمة الفرنسية وضم نحو 150 قطعة أثرية من مقتنيات الملك الشاب.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك