مدير الترميم بالمتحف المصرى الكبير لـ«الشروق»:جاهزية المتحف الكبير فى ديسمبر.. والرئيس يحدد موعد افتتاحه - بوابة الشروق
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 6:32 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

مدير الترميم بالمتحف المصرى الكبير لـ«الشروق»:جاهزية المتحف الكبير فى ديسمبر.. والرئيس يحدد موعد افتتاحه

حوار ــ إسلام عبدالمعبود:
نشر فى : الخميس 21 فبراير 2019 - 10:08 م | آخر تحديث : الأحد 24 فبراير 2019 - 2:31 م

الانتهاء من 90% من الهيكل الخارجى للمتحف.. ونقل الآثار للداخل فى النصف الثانى من العام الحالى
أعمال ترميم المتحف وصلت إلى 52 مليون جنيه.. ونحتاج إلى 2000 موظف ومرمم وأثرى
عرض العجلات الحربية لتوت عنخ آمون للمرة الأولى.. وعودة قطعه الـ166 من الخارج فى 2022
لن نسمح بوجود مخالفات بمنطقة الأهرامات.. وأهالى نزلة السمان يتفهمون التطوير ويشجعون عليه
نستهدف الوصول إلى 5 آلاف زائر يوميا بمنطقة الأهرامات والمتحف.. وإزالة نادى الرماية ضمن مخطط التطوير
المنطقة ستخضع لحماية الأمن المصرى.. والخدمات تشمل عروضا مسرحية ودور سينما وقاعات للمؤتمرات وفنادق ومطاعم وكافيهات


قال مدير عام شئون الترميم بالمتحف المصرى الكبير الدكتور أسامة أبوالخير: إنه تم الانتهاء من 90% من الهيكل الخارجى للمتحف، مع تنفيذ التشطيبات الداخلية والخارجية لقاعات العرض، حيث سيتم نقل جميع الآثار لجسم المتحف من الداخل فى النصف الثانى من العام الجارى، بحيث يكون جاهزا بصورة نهائية فى نهاية ديسمبر المقبل، وتحدد الرئاسة يوم افتتاحه رسميا فى 2020.
وأضاف أبوالخير، فى حوار لـ«الشروق»، أن أعمال ترميم المتحف وصلت إلى 52 مليون جنيه، موضحا أنه سيتم ربطه بمنطقة الأهرامات من خلال ممشى سياحى عالمى، ونفق أسفل ميدان الرماية، كما من المقرر إزالة نادى الرماية بالكامل بعد دخوله ضمن منطقة التطوير.
وأوضح أن الخدمات فى المنطقة ستشمل عروضا مسرحية، ودور عرض سينما، وقاعات للمؤتمرات، وفنادق، ومطاعم، وكافيهات، مشددا على أن الدولة لن تقترب من «أكل عيش» أهالى نزلة السمان، بل تزيل المخالفات، والقاطنون يتفهمون ذلك ويشجعون على التطوير.

وإلى نص الحوار:
* فى البداية.. حدثنا عن استراتيجية المتحف المصرى الكبير خلال العام الحالى؟
ــ استراتيجية المتحف تغيرت منذ إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسى افتتاحه بشكل كلى فى منتصف عام 2020 بدلا من افتتاحه جزئيا خلال العام الحالى، ونحن نعمل حاليا بكل طاقتنا على مدى الـ24 ساعة لإنهاء جميع الأعمال، وكان الافتتاح الجزئى سيضم الـ37 قطعة أثرية الموجودة على الدرج العظيم بمدخل المتحف، بجانب الـ6 آلاف قطعة للملك توت عنخ آمون فقط، أما الافتتاح الكلى سيضم ما يقرب من 50 ألف قطعة أثرية فى قاعات العرض، و50 ألفا فى المخازن، والمتحف ومنطقة الأهرامات سيشكلان مدينة سياحية على أحدث النظم، خلال افتتاحهما.
رممنا الآن أكثر من 40 ألف قطعة آثار بأياد مصرية منذ عام 2010 حتى الآن، وحاليا ندرس القطع التى سيتم عرضها للجمهور داخل القاعات، وبالتالى نقوم حاليا بعمليات النقل إلى مراكز الترميم والصيانة.

* ما النسبة التى وصلت لها الأعمال الإنشائية والهندسية فى المتحف حتى الآن؟
ــ وصلنا إلى ما يتجاوز 90% فى الهيكل الخارجى للمتحف، وتم الانتهاء من الهيكل الإنشائى الخرسانى والمعدنى بنسبة 100%، ويجرى تنفيذ أعمال التشطيبات الداخلية والخارجية لقاعات العرض، والرئيس السيسى قام بزيارة تفقدية لقاعات العرض للوقوف على سير الأعمال خلال الفترة الماضية.

* ومتى سيكون المتحف جاهزا للافتتاح بصورة نهائية؟
ــ العمل يجرى على قدم وساق، وفى بداية النصف الثانى من العام الجارى سيتم نقل جميع الآثار لجسم المتحف من الداخل، بحيث يكون جاهزا بصورة نهائية فى يوم 31 ديسمبر المقبل، والرئاسة ستحدد يوم الافتتاح، الذى سيشهد حضورا عالميا من رؤساء الدول.

* كم قطعة استقبلها المتحف خلال الفترة الحالية؟
ــ استقبلنا ما يزيد على 46 ألف قطعة أثرية مختلفة، ورممنا أكثر من 40 ألف قطعة داخل معالم الترميم المجهزة على أعلى مستوى، ونتوقع أن يصل المخازن قبل نهاية العام ما يزيد على 52 ألف قطعة، وإدارة النقل تبذل مجهودا كبير جدا لنقل تلك القطع للمتحف والبوابات الإلكترونية والقطع الأثرية الثقيلة.

* ماذا عن ترميم قطع الملك الشاب توت عنخ آمون؟
ــ تم ترميم ما يتجاوز 80% حتى الآن، والقطع المتبقية تحتاج إلى صيانة وليس ترميما، لأنها كانت معروضة فى السابق بالمتحف المصرى بالتحرير، وعددها 2006 قطع أثرية، وحدثت لها عمليات ترميم من قبل، ونعمل الآن على تجهيز خطة لعرض جميع القطع الأثرية للجمهور.

* كم تكلفة إنشاء معالم الترميم داخل المتحف؟
ــ وصلت إلى 52 مليون جنيه، وتشمل المعدات والأجهزة الموجودة داخل مراكز الترميم والتجهيزات الداخلى.

* حدثنا عن المنطقة المحيطة بمشروع المتحف؟
ــ شكل المنطقة سيتغير تماما بافتتاح المتحف والمشروعات التى سيضمها، ونعمل على تسهيل وصول الزائرين من المصريين والأجانب لدخول المتحف من جميع الاتجاهات سواء عن طريق الطريق الدائرى، أو مدينة 6 أكتوبر، أو عن طريق شارع الهرم، كما نعمل على ربط المتحف بمنطقة الأهرامات من خلال ممشى سياحى عالمى، ونفق أسفل ميدان الرماية لتسهيل حركة النقل والقضاء على الأزمة المرورية بالمنطقة.
كما سيكون فى المنطقة المحيطة موقف خاص لركن سيارات الزائرين يسع عددا كبيرا من السيارات والأتوبيسات السياحية، كما سيتناسب تطوير المنطقة مع الشكل السياحى، بالتنسيق والتعاون مع جهات عدة؛ منها وزارات البيئة، والتخطيط، والنقل، ومحافظة الجيزة، والجهات المعنية الأخرى، المشروع قومى ولا يخص وزارة الآثار فقط، وزارة التعاون الدولى أيضا تتعاون معانا.
تطوير المنطقة المحيطة يبدأ من مدخل الهرم فى طريق الفيوم وصولا إلى نزلة السمان والمتحف، والمنطقة ستكون سياحية، ونعمل حاليا مع وزارة التخطيط لرسم المنطقة، كما تم الانتهاء من شبكة الطرق بشكل شبه كامل.

* وما حجم الزيارة المتوقع للمتحف؟
ــ نستهدف الوصول إلى 5 آلاف زائر يوميا فى منطقة الأهرامات والمتحف، والخدمات المقدمة ستعمل على زيادة العدد أيضا، لكن لم يتم اختيار أى شركة لإدارة الخدمات حتى الآن، وسيكون ذلك من خلال إعلان ومناقصات عامة، ومن الممكن أن تديره شركات أجنبية أو مصرية أو تحالف مشترك.

* هل توجد لجان لوضع سيناريو العرض للقطع الأثرية التى ستعرض للجمهور؟
ــ نعم، هناك لجان تعمل على قدم وساق لوضع سيناريو العرض فى الافتتاح النهائى، والقطع التى ستعرض على الجمهور وأماكنها سواء فى داخل القاعات أو فى البهو العظيم، وسيناريو العرض يتضمن أيضا متحف الطفل ومساحته 3400 متر مربع، وهو لا يضم أى قطع أثرية لكنه يعتمد على نماذج فقط، للربط بين المناهج الأساسية فى المدارس، والتعرف على خريطة مصر والمحافظات، وربطها بالجزء التعليمى.
كما توجد قاعات دائمة بالمتحف التى يتم تنفيذها فى المرحلة الثانية تتحدث عن عصر ما قبل الأسرات حتى العصر اليونانى الرومانى، وسنعرض الآثار بأسلوب جذاب، وتوت عنخ آمون سيكون سفيرنا سيأخذنا لعصره منذ 3500 سنة، فللمرة الأولى سيتم عرض العجلات الحربية الست للملك الصغير فى مكان واحد.

* حدثنا عن المنظومة الأمنية فى المتحف وهل ستتم الاستعانة بشركات خاصة للأمن؟
ــ هناك خبراء متخصصون فى هذا المجال يقومون بالبحث عن أحدث هذه التقنيات الأمنية والأنظمة الموجودة فى العالم لجلبها للمتحف، والأمن سيكون من اختصاص أجهزة الدولة، لأن المتحف يمثل أكبر مشروع قومى وحمايته من حماية الدولة، ولن نطمئن على الزائرين الأجانب والمصريين إلا تحت إشراف القيادات الأمنية المصرية، كما أن مساحته تصل إلى 117 فدانا، وتبلغ مساحة العرض فيه 94 ألف متر، وستغطى المنظومة الأمنية كل هذه المساحة.

* حدثنا عن التطوير فى منطقة الأهرامات؟
ــ تطوير المنطقة سيتناسب كليا مع أيديولوجية المتحف الكبير، وسيكون على أحدث الأنظمة، وسننظم رحلات السائحين داخل المنطقة والمتحف بطرق علمية جديدة يستمتع بها الزائرون دون مضايقات.

* ما هى الخدمات التى ستقدم للزائرين؟
ــ سنعمل على تقديم الخدمات التى تسمح بقضاء السائح يوما كاملا داخل المتحف ومنطقة الأهرامات، حيث يعد مؤسسة ثقافية ترفيهية وسياحية وليس عرضا للآثار فقط، وستشمل هذه الخدمات عروضا مسرحية، ودور عرض سينما، وقاعات للمؤتمرات، ومساحات خضراء بمساحات كبيرة للتنزه، والفنادق المحيطة بالمتحف تقوم حاليا بتطوير من نفسها، وزيادة مساحتها حتى تسع جميع الزائرين لها.
وستكون هناك خدمة أمنية جيدة، كما ستوجد مطاعم وكافيهات، ومزارات ترفيهية، وعروضا فنية، وسنوفر كراسي متحركة لذوى الاحتياجات الخاصة، وطرق متحركة للتنقل بين القاعات بالترتيب حسب الترتيب الزمنى لهم.

* هل تم تحديد أسعار التذاكر؟
ــ لا، لم نحدد أسعار التذاكر حتى الآن، لكنها ستكون متاحة للمصريين بأسعار مخفضة، لأننا نسعى لزيادة الوعى الثقافى لدى المصريين، ونحرص على جذب أكبر عدد من الزائرين المحليين، وسنقوم بعمل تخفيضات لرحلات المدارس، لنشر الوعى الأثرى لديهم والتعرف على مشروع مصر القومى.

* ماذا عن قطع توت عنخ آمون بالخارج؟
ــ لا، من المفترض عودة الـ166 قطعة فى 2022، ولدينا قطع شبيهة لها موجودة بالمتحف، ستظهر فى سيناريو العرض أثناء الافتتاح، وعند عودة القطع الموجودة بالخارج سيكون مكانها موجودا، وللمرة الأولى ستعرض مقتنيات الملك توت كاملة داخل المتحف.

* هل سيتم إنشاء فنادق أخرى فى المنطقة المحيطة بالمشروع؟
ــ نعم، ستكون هناك فنادق أخرى بالمنطقة، لكن من الصعب أن يتم بناء فنادق قبل وقت الافتتاح، ومن المتوقع إنشاؤها بعد الافتتاح، وهناك مساحات تسمح ببناء فنادق، كما أن الـ6 فنادق الموجودة حاليا فى محيط المتحف ستشمل بعض التوسعات لاستقبال أكبر أعداد من الزائرين بعد الافتتاح.

* حدثنا عن موقف منطقة نزلة السمان؟
ــ الدولة لن تقترب من «أكل عيش» أهالى نزلة السمان، الدولة فقط تزيل المخالفات لتطوير المنطقة، والقاطنون بها يتفهمون ذلك ويشجعون على التطوير، والجهات المختصة تتعاون مع وزارة الآثار فى تنظيم عمل هؤلاء العاملين بالمنطقة، ولن نسمح بوجود أى مخالفات خاصة فى ظل التطوير التى نقوم بها حاليا.

* هل سيستقبل المتحف قطعا أثرية مكتشفة حديثا؟
ــ نعم، إذا كانت القطع المكتشفة حديثا ستخدم سيناريو العرض، سنضمها على الفور بعد الترميم، وتوجد لدينا قاعة مخصصة بضم جميع الاكتشافات الأثرية التى يمكن نقلها من مكانها.

* هل يحتاج المتحف إلى مرممين وآثاريين جدد؟
ــ بالفعل نحن فى حاجة إلى ما لا يقل عن 2000 موظف ومرمم وأثرى، فمساحة العرض تتجاوز 94 ألف متر، وعدد القطع الموجودة سيصل إلى 100 ألف، لأن المرممين سيظلون يعملون حتى افتتاح المتحف، بالإضافة لعمل صيانة دورية لجميع القطع المعروضة، وعدد العاملين الآن أكثر من 6 آلاف عامل على 3 ورديات طوال اليوم، للانتهاء من الإنشاءات الخاصة بالمتحف.

* هل هناك دورات تدريبية للمرممين والآثاريين داخل المتحف؟
ــ نعم هناك دورات، ونفذنا منذ عام 2010 حتى الآن 103 دورات تدريبية، بالتعاون مع الجانب اليابانى، لتأهيل المرممين والآثاريين والمهندسين، والمرحلة المقبلة ستشهد تدريبات للاهتمام بالصيانة الوقائية للقطع الأثرية وصيانة الأجهزة التى يعملون بها، ولما نتلقى أى نقد من أى مؤسسة أجنبية زارت المتحف، وأطلعت على عمليات ترميم القطع الأثرية.

* وهل تحتاجون أدوات للترميم من الخارج؟
ــ الوزارة توفر المواد الخام التى نعمل بها لترميم القطع الأثرية المختلفة، كما توجد مواد خام مصرية موجودة، ونحن نطلب المواد الخام المستوردة من الوزارة التى تقوم بتوفيرها من خلال وكلاء محليين، ولا توجد أى معوقات أمامنا إلا فيما يخص عدد العمالة، وهناك إعلان فى الوزارة حاليا لزيادة عدد العاملين خلال الفترة المقبلة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك