مع استمرار أعمال العنف في البلاد.. كولومبيا تؤكد مقتل 3 أشخاص - بوابة الشروق
الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 2:36 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

مع استمرار أعمال العنف في البلاد.. كولومبيا تؤكد مقتل 3 أشخاص

بوجوتا - (د ب أ)
نشر فى : الجمعة 22 نوفمبر 2019 - 8:23 م | آخر تحديث : الجمعة 22 نوفمبر 2019 - 8:23 م

أكدت الحكومة الكولومبية اليوم الجمعة مقتل ثلاثة أشخاص خلال مظاهرات على مستوى البلاد، في حين استمرت أعمال العنف على نطاق أقل في العاصمة بوجوتا.

وتظاهر مئات الآلاف من المواطنين في 150 بلدية أمس الخميس. وأعربوا عن معارضتهم لإصلاحات التقاعد والعمال التي تتردد مزاعم أن الحكومة تخطط لها، وطالبوا برصد مزيد من الأموال للتعليم، ووضع حد للفساد، واتخاذ إجراءات أكثر فعالية حيال قتل قادة المجتمعات على أيدي الجماعات المسلحة.

وكانت المسيرات تتسم بالسلمية إلى حد كبير، ولكن تحول بعضها إلى العنف.

وذكر وزير الدفاع كارلوس هولمز تروخيو أن شخصين قتلا في بوينافينتورا ولقي الآخر حتفه في كانديلاريا ، وكلاهما تقعان في مقاطعة فالي ديل كاوكا الغربية.. وأضاف الوزير أن الحوادث قيد التحقيق.

وتواصلت الاحتجاجات على نحو محدود اليوم الجمعة في بوجوتا ، حيث نظم المتظاهرون بعض المسيرات، وأغلقوا الشوارع وأضرموا النار في الإطارات ، حسبما أفاد برنامج "سيتي نوتيسياس" الإخباري التلفزيوني. واشتبك المتظاهرون مع شرطة مكافحة الشغب في منطقتين على الأقل من العاصمة.

وحظر العمدة إنريكه بينالوسا المشروبات الكحولية لمدة 24 ساعة ابتداءً من منتصف النهار.

واضطر كثير من السكان للسير على الأقدام في المدينة بعد تضرر نحو نصف محطات الحافلات من قبل المتظاهرين أمس الخميس.

ودعا الرئيس إيفان دوكي حكومته إلى جلسة استثنائية.

وقال هولمز تروخيو إن نحو 151 من أفراد قوات الأمن و 122 مدنيا تعرضوا لإصابات في جميع أنحاء البلاد أمس الخميس.

وأشار إلى أن معظم المدنيين تعرضوا لإصابات طفيفة بعد استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وألقى الرئيس إيفان دوكي باللائمة على "المخربين " و "المجرمين" في العنف خلال خطاب إلى الأمة، ألقاه مساء أمس الخميس. وأعلن هولمز تروخيو اعتقال 98 شخصًا.

وقال الوزير إن الشرطة تراقب 35 بلدية حيث يمكن أن يستمر العنف.

وتشعر الحكومة بالقلق من احتمال انضمام كولومبيا إلى موجة الاحتجاجات العنيفة التي أودت بحياة العشرات في بوليفيا وشيلي والإكوادور.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك