السيسى: النتائج الإيجابية لبرنامج الإصلاح الاقتصادى ترجع إلى عزيمة المصريين - بوابة الشروق
الأربعاء 16 أكتوبر 2019 10:42 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

السيسى: النتائج الإيجابية لبرنامج الإصلاح الاقتصادى ترجع إلى عزيمة المصريين

حاتم الجهمى وأحمد عجاج:
نشر فى : الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 10:33 م | آخر تحديث : الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 10:33 م

الرئيس يجرى حوارا مفتوحا مع رؤساء الشركات الأمريكية.. ويلتقى مدير «الفاو» والرئيس السراليونى
السيسى: مستمرون فى مسار الإصلاح الشامل.. والمشروعات الزراعية هدفها تحقيق معدلات أعلى من الاكتفاء الذاتى للمحاصيل الاستراتيجية وسد فجوة الغذاء

أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسى، حوارا مفتوحا مع رؤساء الشركات الأمريكية، كما التقى مدير عام منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة «فاو» شو دونيو، والرئيس السيراليونى جوليوس مادا بيو، وذلك على هامش انعقاد الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.
وأكد الرئيس خلال مشاركته مساء أمس فى مأدبة العشاء أقامتها غرفة التجارة الأمريكية على شرفه حرصه على التواصل المباشر مع مجتمع الأعمال الأمريكى، لتعزيز الحوار الصريح والمباشر حول الفرص والتحديات التى يشهدها العمل المشترك بين الجانبين، والتعرف على المشكلات والمعوقات التى تواجه المستثمرين والعمل على حلها.
وأعرب عن تقديره للدور الذى تقوم به غرفة التجارة الأمريكية ومجلس الأعمال الأمريكى المصرى فى دعم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر والولايات المتحدة، مشيدا بالعلاقات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، وبحرص الجانبين على تعزيزها باستمرار.
وأكد الرئيس أن برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تم تنفيذه بالتعاون مع صندوق النقد الدولى، تم إعداده وفقا للمتطلبات المصرية الوطنية، وأن التنفيذ الناجح للبرنامج والنتائج الإيجابية التى فاقت المتوقع، تعود لعزيمة وقوة إرادة الشعب المصرى، وليس فقط للإرادة السياسية أو كفاءة البرنامج ذاته، مؤكدا استمرار مصر فى مسار الإصلاح الشامل، بهدف تحقيق التنمية المستدامة، وتحسين مستوى المعيشة وجودة الحياة للمواطنين المصريين.
وأعرب الرئيس عن تطلع مصر لمزيد من مساهمة الشركات الأمريكية فى عملية التنمية فى مصر، والمشاركة فى المشروعات الكبرى الجارى تنفيذها فى جميع أنحاء مصر، للاستفادة من الفرص الكبيرة التى يوفرها الاقتصاد المصرى.
وأشاد رؤساء وقيادات كبرى الشركات الأمريكية بالطفرة التى حدثت فى مصر على الصعيد التنموى، والتغلب خلال السنوات القليلة الماضية على عدد كبير من التحديات التى كانت تواجه الاقتصاد المصرى، مؤكدين أن الاستقرار فى مصر نقطة ارتكاز لاستقرار منطقة الشرق الأوسط بأسرها.
وأشاد رؤساء الشركات الأمريكية بالإجراءات التى تم اتخاذها لتحسين بيئة الاستثمار وتشجيعه، فضلا عن المشروعات التنموية الكبرى الجارى تنفيذها، مشددين على حرصهم على مواصلة العمل على تعزيز الاستثمارات الأمريكية فى مصر فى مختلف المجالات.
وفى سياق مشابه، أكد الرئيس خلال لقائه، اليوم؛ مع مدير عام منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة «فاو» شو دونيو، حرص مصر على تطوير علاقاتها مع المنظمة ودفعها قدمًا فى جميع المجالات التى من شأنها تحقيق التنمية الزراعية؛ لاسيما فى ضوء الأهمية التى توليها مصر للارتقاء بالقطاع الزراعى كأحد المقومات الرئيسية لتحقيق النمو الاقتصادى، وذلك ضمن المنظومة الأشمل لتحقيق التنمية المستدامة وفق «رؤية مصر 2030»، مشيدا بعلاقات التعاون بين الجانبين.
وأوضح مدير عام منظمة «فاو»، متابعة أجهزة المنظمة ومكتبها الإقليمى بالقاهرة للنشاط الضخم الذى تشهده مصر حاليًا فى مجال الزراعة والغذاء والتنمية الريفية، والمشروعات القومية الكبرى التى تقوم بها مصر حاليًا فى مجالات الإنتاج الحيوانى والاستزراع السمكى واستصلاح مليون ونصف المليون فدان، والصوب الزراعية، والمشروعات المتنوعة للاستثمار الزراعى والريفى.
وأشار السيسى، إلى أن تلك المشروعات تأتى فى إطار الخطة المتكاملة التى تنفذها الدولة لتنمية القطاع الزراعى بصورة مستدامة، بهدف العمل على تحقيق معدلات أعلى من الاكتفاء الذاتى للمحاصيل الاستراتيجية، وسد فجوة الغذاء، وخلق فرص عمل جديدة للشباب، وذلك بالتعاون والتنسيق بين كل الوزارات والهيئات ذات الصلة.
واستعرض مدير عام منظمة «فاو» المشروعات التى تنفذها المنظمة فى هذا الخصوص خلال الفترة الراهنة، مؤكدًا الالتزام الكامل بدعم المشروعات الجديدة فى مصر بما يتلاءم مع الأولويات المصرية؛ لاسيما فيما يتعلق باستقدام وتطبيق التكنولوجيات الزراعية الحديثة، والعمل على تحسين ورفع الإنتاجية، والاستخدام الأمثل للأراضى الزراعية، وإصلاح نظم الرى لترشيد استخدام المياه.
وبحث الجانبان عددا من موضوعات التعاون المشترك بين مصر والمنظمة، فضلا عن سبل تعزيز التعاون التنموى بين مصر والدول الأفريقية والمنظمة، وكذا كيفية التنسيق لدعم الجهود والبرامج الرامية لتحسين أوضاع الأمن الغذائى فى القارة الإفريقية وغيرها من الدول النامية.
من ناحية أخرى، أشاد الرئيس، خلال لقائه، اليوم؛ مع رئيس جمهورية سيراليون جوليوس مادا بيو، بالعلاقات الوطيدة بين البلدين، لاسيما فى ظل الأهمية التى تحتلها سيراليون فى منطقة غرب إفريقيا ذات التأثير المباشر على الأمن القومى المصرى.
وشدد على استعداد مصر لتعزيز التعاون الثنائى مع الجانب السيراليونى على جميع الأصعدة لدعم جهود التنمية بها، إضافة إلى استقبال المزيد من الكوادر السيراليونية للمشاركة فى برامج بناء القدرات التى تشرف على تنفيذها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية فى المجالات المختلفة، وذلك وفقا لاحتياجات الجانب السيراليونى.
وعبر رئيس سيراليون عن تطلع بلاده المتبادل لتطوير العلاقات الثنائية مع مصر على مختلف الأصعدة، لاسيما فى مجالات التبادل التجارى وجذب الاستثمارات المصرية المباشرة والدعم الفنى والتنسيق الأمنى والعسكرى المشترك، مشيدا بدور مصر فى المساهمة فى تحقيق التنمية الاجتماعية والنمو الاقتصادى للدول الإفريقية من خلال المشاركة بخبراتها المتنوعة وتسخير إمكاناتها المتميزة.
وتباحث الرئيسان حول آخر تطورات عملية إصلاح وتوسيع مجلس الأمن بالأمم المتحدة، فى ظل دور الرئيس السيراليونى كمنسق للجنة العشرة الإفريقية المعنية بإصلاح وتوسيع مجلس الأمن، حيث تم إعادة تأكيد الموقف الإفريقى الموحد باعتباره الحل الوحيد لمعالجة الظلم التاريخى الواقع على القارة الإفريقية وتحقيق إصلاح حقيقى وعادل لمجلس الأمن ومعالجة الخلل الهيكلى فى نظام عمله.
وأضاف السفير بسام راضى أن اللقاء تطرق إلى مناقشة المستجدات الخاصة بعدد من الملفات القارية، لاسيما فى ضوء الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الإفريقى، حيث تم التوافق حول مواصلة التشاور والتنسيق المشترك بشأن تطورات تلك الملفات، بما فيها ما يتعلق بالأوضاع فى منطقة غرب إفريقيا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك