تفاصيل الاتهامات في قضية «إسماعيل الإسكندراني» ونشر أسرار سيناء - بوابة الشروق
الأربعاء 22 يناير 2020 1:56 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

تفاصيل الاتهامات في قضية «إسماعيل الإسكندراني» ونشر أسرار سيناء

كتب- أحمد الشرقاوي
نشر فى : الخميس 24 مايو 2018 - 12:41 م | آخر تحديث : الخميس 24 مايو 2018 - 12:41 م

التحريات تتهم وليد محارب بالتنسيق بين «تحالف دعم الشرعية» والجماعات التكفيرية لاستهداف الدولة
حصلت «الشروق» على قرار الاتهام وتحريات الوطني في القضية رقم 18 لسنة 2018 جنايات شمال القاهرة العسكرية والتي قضت فيها المحكمة العسكرية، الثلاثاء الماضي، بحبس وليد محارب والباحث إسماعيل الاسكندراني بالسجن 10 سنوات حضوريا، وحبس 18 متهما آخرين غيابيا بالسجن 15 عاما.

ونسبت النيابة إلى المتهمين جميعا الانضمام لجماعة أُسست على خلاف القانون هي «جماعة الإخوان الإرهابية» وأن الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام القانون والدستور ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة عملها، وأنهم اتفقوا على نشر مناطق وأماكن تمركز وتحركات القوات المسلحة على مواقع التواصل الاجتماعي، والحصول بوسيلة غير مشروعة على سر من أسرار الدفاع عن البلاد من خلال رصد مناطق تمركز وتحركات القوات المسلحة، ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي عبر صفحتي «سيناء العز» و«طريقة عمل المحشي»، وأنهم أذاعوا عمدا إشاعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية للبلاد بأن القوات المسلحة تستهدف قيادات سيناء وعواقلها.

وذكرت تحريات الأمن الوطني إن عناصر اللجان الإلكترونية التابعة لجماعة الإخوان أنشأت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي خلال شهر يناير 2012 باسم «سيناء العز»، يتم من خلالها الترويج لبعض المزاعم والأخبار المغلوطة التي من شأنها زعزعة الثقة في المؤسسة العسكرية.

وأضافت التحريات أن الصفحة نشرت تدوينات أيضا تشير إلى أماكن تمركز الكمائن على طريق رفح العريش وتولت الصفحة أيضا إصدار تحذيرات للعناصر الإرهابية من خلال نشر تحركات القوات أثناء تنفيذ أعمال المداهمات بالعريش ورفح والشيخ زويد.

وذكرت التحريات، أن الصفحة نشرت أيضا شائعات ومعلومات مغلوطة من خلال الادعاء بأن القوات المسلحة تقوم بعمليات عسكرية بسيناء بغرض استهداف أهالي وعواقل سيناء، وذلك من خلال قيام المسؤولين عن الصفحة بنشر صور منازل بعض العناصر الجهادية التي تم تدميرها على أنها منازل أهالي سيناء الرافضين لسياسات القوات المسلحة.

وأكملت التحريات، أنه تم تحديد القائمين على الصفحة وعلى رأسهم وليد محارب، الموصوف بأنه مسؤول الاتصال بين عناصر جماعة الإخوان وبين الجماعات التكفيرية بشمال سيناء، ويشارك في إدارة عدد من الصفحات والمواقع الإلكترونية التي تهدف لإسقاط الدولة منها «سيناء 24» و«نبض الشرعية في سيناء» و«امسك فلول» و«جماعة الإخوان المسلمين المباركة»، وكذلك المتهم المكنى «ولاء عزيز»، الذي يتولى التنسيق مع المصادر الإخبارية بشمال سيناء ويقوم بالحصول على الأخبار ونشرها بصورة مغلوطة.

وأشارت التحريات، إلى أن أحد مديري تلك الصفحات هو جهاد إبراهيم، الموصوف بأنه عضو بكتائب عز الدين القسام، ويتولى عمل المونتاج لمقاطع الفيديو الخاصة بتنظيم أنصار بيت المقدس، ويتولى إدارة قناة إلكترونية على موقع «يوتيوب» يقوم من خلالها ببث مقاطع الفيديو التي يقوم بعمل المونتاج لها، وتدعو إلى أفكار متطرفة.

وأضافت التحريات أن المتهم وليد محارب، كوّن مجموعة سرية تحمل اسم «طريقة عمل المحشي» تضم 9 عناصر منهم أسماء عبد العزيز، طالبة بكلية اللغات والترجمة، وأحمد صادق، مدير شركة صادق إخوان للصناعات النسيجية، وحاتم أبو زيد، صاحب شركة الخليل للتجارة والتوريدات العمومية، ومحمد أبو هريرة، وتتولى تلك المجموعة تنظيم حملات إعلامية ضد مؤسسة الرئاسة والنظام القائم بالبلاد، وبث توجهات تنظيم الإخوان الإرهابي بمعرفة عدد من الخلايا العنقودية التابعة للجماعة تداول أنباء الحملات الأمنية بشمال سيناء وصور وأسماء الضباط القائمين عليها لاستهدافهم.

كما استهدفت المجموعة تدشين حملات ضد بنك «CIB» لكونه من الأسهم القيادية في البورصة المصرية، والتي باستهدافها يمكن إضعاف البورصة المصرية، ونشر مقترح لإفشال زيارة الرئيس إلى الولايات المتحدة، ونشر أسماء وبيانات ضباط جيش وشرطة وقضاة مدعين ارتكابهم جرائم ضد المواطنين، وذلك بتكليفات مما يسمى «تحالف دعم الشرعية» لاستغلال أعضاء اللجان الإلكترونية بمجموعته، وتصدير صورة الأحداث في مصر بأنها انقلاب.

ونسبت التحريات لوليد محارب، تبادل مراسلات مع قناة «مكملين» التي تبث من تركيا والصحفي حسام الشوربجي، المعد بقناة الجزيرة، بغرض نقل الأحداث طبقا للتكليفات الواردة من إدارة القناة مقابل 3 آلاف جنيه شهريا.

واتهمت التحريات بعض الجهات والجمعيات بتمويل تحركات هذا التنظيم من بينها لجنة الأعمال الخيرية بجمعية الإصلاح بالبحرين، وجمعية 6 أكتوبر الخيرية ببئر العبد، وشركة الهدى للبناء والإنشاءات، وشركة صادق إخوان للصناعات النسيجية، وشركة الخليل للتجارة والتوريدات العمومية، وعبد الله عودة سليمان، ولجنة الإغاثة بنقابة أطباء مصر، مع اتهام القيادي الإخواني، وفقا للتحريات، عمار صالح، بتوفير الدعم المادي واللوجيستي وأماكن إيواء للعناصر الهاربة، وقيامه بدور مسؤول الاتصال بين عناصر تنظيم الإخوان بشمال سيناء والقيادات الهاربة داخل وخارج البلاد.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك