حي منشأة ناصر: إزالة 6 أمتار بترب الغفير لإنشاء محور الفردوس لا تمس المقابر الأثرية بالمنطقة - بوابة الشروق
السبت 15 أغسطس 2020 9:43 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

حي منشأة ناصر: إزالة 6 أمتار بترب الغفير لإنشاء محور الفردوس لا تمس المقابر الأثرية بالمنطقة

محمد عبد الناصر
نشر في: الجمعة 24 يوليه 2020 - 11:41 ص | آخر تحديث: الجمعة 24 يوليه 2020 - 11:44 ص

إدارة "جبانات القاهرة": مقبرة "سلطان العلماء" كما هي ولا إزالة لأثر مهما كان حجم المنفعة العامة"

قال رئيس حي منشأة ناصر، اللواء محمد عبد الجليل، إن عملية التطوير الجارية بالمنطقة أثارت جدلا واسعا في فترة قصيرة جداً، موضحاً أن القاهرة تضم قرافتين هما القرافة الصغرى: من منطقة الإمام الشافعي حتى المقطم، بينما القرافة الكبرى: من صلاح سالم والدراسة وباب النصر وحتى أول مدينة نصر.

وأضاف عبدالجليل لـ"الشروق" أنه تم بين القرافتين تفرعة لجبانتين الأولى: جبانة المجاورين خلف القلعة، والثانية: جبانة الغفير الشرقية، وهي تقع بين المقطم والعباسية وتحتوي على ترب الغفير ومنشية ناصر والدويقة جنوب القاهرة.

وأشار إلى أن إنشاء محور الفردوس بهدف توصيل ميدان الفردوس بشارع صلاح سالم إلى محور المشير طنطاوي، وفقاً لتوجيهات رئاسية؛ لمجابهة التكدس المروري وتوصيل جنوب العاصمة بباقي أنحاء الجمهورية، موضحاً أن أعمال الإزالة الجارية وفقاً لمخطط تطوير الطرق والكباري بالمنطقة التي حددتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وأوضح عبد الجليل، أن أعمال الإزالات الجارية تتضمن إزالة السور الخارجي، بالإضافة إلى 6 أمتار عرضاً و8 أمتار طولاً بترب الغفير، تتعارض مع عملية تطوير وتوسعة الشارع لإنشاء محور الفردوس، موضحاً أن المساحات التي حددتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لا تمس بالمقابر الأثرية بالمنطقة، حفاظاً على الطراز المعماري والتراث المصري العريق.

وأشار إلى أن الأعمال الإنشائية لمحور الفردوس أثارت بلبلة كبيرة علي مواقع التواصل الإجتماعي، مؤكداً أن أعمال الإزالة الجارية بمنشأة ناصر تبعد عن المدافن والآثار الإسلامية والقبطية واليهودية المسجلة بوزارة السياحة والآثار، قائلاً: "أي مقبرة بالمنطقة مساحتها لا تقل عن 240 متر، فإزالة 6 أمتار أو 8 لا يؤثر على مساحة التربة".

وتابع: أنه لم ولن يتم هدم أي مقابر أثرية، وما يتم من أعمال جارية بالمنطقة، هو عبارة عن إزالة لبعض الأسوار الخارجية للمدافن فقط، ولم يتم هدم أي أثر تاريخي ذات تراث قديم، وحتي وإن كانت المنفعة عامة.

من جانبه، نفى السكرتير المساعد لإدارة الجبانات بالقاهرة، اللواء مصطفي عبد العزيز، كل ما تم تداوله علي مواقع التواصل الاجتماعي من صور تتضمن أعمال إزالة وهدم لمقبرة "سلطان العلماء" العز بن عبد السلام، مؤكداً أن جميع المقابر التي حددتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة سيتم إزالتها بالكامل لتوسعة وتطوير محور الفردوس.

وأضاف عبد العزيز لـ"الشروق" أن المساحات التي حددتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، تتضمن السور الخارج للمقابر وأمتار بسيطة لتطوير وتوسعة الشوارع بالعاصمة، لمجابهة التكدس المروري بالمنطقة، مؤكداً أن أعمال الإزالة الجارية بالمنطقة لا توجد في نطاقها اي مقابر أثرية حديثة أو قديمة.

وأشار إلى أن الدولة حريصة كل الحرص على الحفاظ على ممتلكاتها الأثرية التي تميزها عن غيرها من البلدان، لذا مقبرة "سلطان العلماء" بمكانها، ولا يمكن هدم الأماكن الأثرية مهما كانت حجم المنفعة العامة، قائلاً: إن "قبر العز بن عبد السلام يأتي ضمن مقابر الإمام الشافعي، ولا توجد له صلة بجبانة المماليك".

ولفت إلى أن أعمال التطوير بالمنطقة تسير علي قدم وساق، وبقلب رجل واحد، مؤكداً أن الأجهزة التنفيذية غير مهتمة بالانتقادات التي طالت أعمال الهدم الجارية في مقابر الغفير المشهورة بجبانة المماليك، ومستمرة في إنشاء محور الفردوس.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك