دلالة الحضور المتنوع في إفطار الأسرة المصرية - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الثلاثاء 21 مايو 2024 11:44 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

دلالة الحضور المتنوع في إفطار الأسرة المصرية

نشر فى : الأحد 7 أبريل 2024 - 8:20 م | آخر تحديث : الإثنين 8 أبريل 2024 - 1:32 ص

 عدد كبير من الذين حضروا دعوة «إفطار الأسرة المصرية» التى نظمتها رئاسة الجمهورية يوم السبت الماضى، فوجئوا أن هناك قاعتين كبيرتين، وليست قاعة واحدة فى الفندق كما هو معتاد فى مثل هذه المناسبة كل عام‫.‬

التفسير الأساسى أن عدد المدعوين تضاعف بصورة واسعة، والأهم من العدد هو التنوع، وذلك هو أهم ما لفت نظرى فى الإفطار الذى حضره رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى وكبار مسئولى الدولة وحشد كبير من غالبية فئات المجتمع‫.‬

حينما وصلت لفندق الماسة بمدينة نصر فى الخامسة متأخرا نصف ساعة عن الموعد المحدد فى بطاقة الدعوة اكتشفت أن القاعة الرئيسية بالدور الأول قد امتلأت عن آخرها، وبالتالى فإن كل من جاء بعد الرابعة والنصف ذهب إلى قاعة كبرى أيضا بالدور العلوى‫.

‬ فى القاعة العلوية كان هناك تنوع كبير فى الحضور.

فى أول طاولة فى مدخل القائمة كان هناك عدد كبير من رموز المعارضة، ومنهم محمد سامى وطارق النبراوى نقيب المهندسين ود‫.‬ أسامة عبد الحى نقيب الأطباء.. وعلى نفس الطاولة كان أستاذ الجامعة المرموق والكاتب بـ«الشروق» د. مصطفى كامل السيد وباسل عادل رئيس كتلة الحوار والمخرج المعروف خالد يوسف‫.‬

فى منتصف القاعة كان يجلس الكاتب الصحفى عزت إبراهيم‫، ‬وعدد من أعضاء مجلس أمناء الحوار الوطنى وكبار المشاركين فيه، ومنهم محمد فايز فرحات ونجاد البرعى وأحمد راغب وأحمد ماهر، وانضم إليهم لاحقا خالد البلشى ومحمد سعد عبدالحفيظ وعمر ابن صاحب محلات سعودى، وفى القاعة الأولى كان النائبان طلعت عبد القوى وأحمد الشرقاوى‫..‬ على الطاولة المجاورة لنا كانت أسرة قناتى «القاهرة الإخبارية» و«إكسترا نيوز» يتقدمهم «أحمد الطاهرى»، وكبار المذيعين بهما‫.‬

فى مائدة أخرى كان هناك زملاء إعلاميون منهم محمود مسلم ونشأت الديهى وعمرو عبدالحميد وأكرم القصاص وعبدالمحسن سلامة وخالد تليمة. وفى طاولات أخرى شاهدت غالبية رموز العمل البرلمانى، ورؤساء الجامعات المصرية ورؤساء الأحزاب السياسية المصرية. وحينما انتهى الحفل قابلت خارج الفندق جميلة إسماعيل رئيسة حزب الدستور‫.‬

قبل الإفطار بقليل شاهدت عبر الشاشة الداخلية للقاعة المرشحين الثلاثة لانتخابات الرئاسة فريد زهران وحازم عمر وعبدالسند يمامة حاضرين، وهى رسالة مهمة، وأرجو أن تتسع فى السنوات المقبلة لتضم كل السياسيين ذوى الثقل الشعبى‫.

‬ ولفت نظرى وجود السياسى الكبير عمرو موسى فى مقدمة مستقبلى الرئيس مع كبار المسئولين إضافة الى ضياء رشوان والمستشار محمود فوزى‫.‬ وعلى موائد متفرقة كان هناك شباب كثيرون، أظن أن بعضهم من البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب‫.‬

ما لفت نظرى فى احتفال يوم السبت أن بدايته كانت لفنانة فلسطينية، والرسالة أن مصر متضامنة مع الشعب الفلسطينى ويستحق المشرف على ترتيب فقرات الحفل كل التقدير لهذه اللفتة الإنسانية والسياسية المهمة‫.‬ النقطة الجوهرية ما جاء فى كلمة الرئيس السيسى حينما شدد على دعم حالة الانفتاح والإصلاح السياسى التى بدأت منذ إطلاق الدعوة للحوار الوطنى فى ٢٦ أبريل عام ٢.٠٢٢ الرئيس قال إنه تسلم هذه الليلة من ضياء رشوان ٩٠ من توصيات ومخرجات المرحلة الثانية المتعلقة بالاقتصاد.

وأنه وجه الحكومة ومؤسسات الدولة برعايتها وتنفيذها مع الاستمرار فى دعم الشباب وتمكين المرأة على كافة الأصعدة‫.‬ السيسى قال إن هناك حاجة لاستمرار حالة الحوار والنقاش والتواصل فى مختلف الموضوعات ــ بكل سعة صدر ــ وكشف الرئيس أنه خلال متابعته لمجريات الحوار وجد أن هناك فرصا كبيرة فى التواصل بشكل أفضل واستيعاب بعضنا البعض‫.

‬ الرئيس كشف عن جزء من تصوره للحوار فى المرحلة المقبلة، وهى الحديث فى كل القضايا التى طرأت خلال الشهور الستة المقبلة لمجابهة أى تحد خارجى والتعامل معه وتجاوز مخاطره‫.

‬ السؤال الأخير: ماذا يعنى كل ذلك؟ أعتقد أن المسألة باختصار هى أن الوطن يتسع للجميع، ماداموا يحتكمون للقانون والدستور، وثانيا أن تجربة الحوار الوطنى كشفت أن الجميع استفاد منه، الحكومة والمعارضة والمجتمع بأكمله، وبالتالى فكل الأمل أن نشهد ترجمة أكثر عملية لكل ذلك فى المرحلة المقبلة، خصوصا مزيدا من الانفتاح السياسى، ومزيدا من الحريات المنضبطة ومزيدا من المشاركة السياسية، حتى نستطيع مواجهة الأزمات الصعبة الكثيرة وأهمها من وجهة نظرى الاستمرار فى معالجة الأزمة الاقتصادية، وبالتوازى معها مواجهة تداعيات البلطجة الإسرائيلية فى غزة والمنطقة‫.‬

عماد الدين حسين  كاتب صحفي