زلزال الإنسانية - إكرام لمعي - بوابة الشروق
الأحد 14 يوليه 2024 4:14 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

زلزال الإنسانية

نشر فى : الجمعة 10 مارس 2023 - 8:10 م | آخر تحديث : الجمعة 10 مارس 2023 - 8:10 م
بينما كنت أجلس فى مكتبى كرئيس لكلية اللاهوت (الفقه) الإنجيلية عام ١٩٩٢م، والتى يتخرج منها رجال دين يتبعون الكنيسة الإنجيلية المصرية والشرق الأوسط، والتى تتبنى لاهوت الإصلاح الذى قام به مارتن لوثر وجون كالفن وغيرهما فى القرون الوسطى، شعرت بهزة أرضية قوية؛ وفجأة أصبح المكان فى فوضى عارمة من الخوف والهلع، وبدأ الكثيرون فى الجرى والخروج من المكان، وكان هذا هو أول عهدى بالزلازل، وقد تبع ذلك الزلزال عدة هزات أضعف، لكنى تعرفت ولأول مرة فى تاريخى واقعيًا على أن هناك شيئًا اسمه الزلزال أو الهزة الأرضية.
لذلك عندما وقعت زلازل وهزات أرضية فى تركيا وسوريا مؤخرًا، أردت أن أتعرف على تاريخ هذه الظاهرة الطبيعية الخطيرة والتى دائمًا تترك خلفها الكثير من الكوارث والأزمات لدى الحكومات والشعوب، وعندما بحثت فى هذا السجل وجدت أن تركيا قد وقعت بها عدة زلازل:
زلزال أرزينجان عام ١٩٣٩م، وزلزال إربا ــ توكات عام ١٩٤٣م، وزلزال لاديك ــ سامسون عام ١٩٤٣م، وزلزال فارتو ــ موش عام ١٩٦٦م، وزلزال تشالديران ــ وان عام ١٩٧٦م، وزلزال مرمرة ودوزجه عام ١٩٩٩م، وزلزال وان عام ٢٠١١م، وإلازيغ عام ٢٠٢٠م، وزلزال إزمير ــ بحر إيجة عام ٢٠٢٠م، كما أن هناك زلزالين ضربا جنوب شرق تركيا وشمال سوريا فى ٦ فبراير عام ٢٠٢٣م وكانت درجة الأول ٧.٧ درجة، والثانى ٧.٦ درجة، وأودى الزلزالان بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص وتسببا فى دمار هائل فى البلدين معًا.
والزلازل هى عبارة عن اهتزازات تحدث فى القشرة الأرضية نتيجة لتحركات أطلق عليها العلماء «الصفائح التكتونية»؛ حيث تتكون الكرة الأرضية من أربعة أجزاء رئيسية وهى، القشرة، الوشاح، النواة الخارجية، والنواة الداخلية، بحيث تمتد القشرة الأرضية من سطح الأرض إلى عمق ٨ ــ ٣٢ كم بدرجة حرارة تصل إلى ٨٧٠ درجة مئوية، وتحتوى القشرة الأرضية ما نراه من سطح الأرض مثبتًا على ما يُسمى الصفائح التكتونية، وهى عبارة عن ألواح صخرية تطفو على المواد المنصهرة من الجزء الثانى للكرة الأرضية ويطلق عليه الوشاح، وبسبب ذلك تمتاز هذه الصفائح على الرغم من حجمها الكبير بالحركة الدائمة، وهذه الصفائح عبارة عن كتل ضخمة من الصخور تُغطى سطح الأرض وتلامس بعضها البعض على حوافها. عندما قالت الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء على لسان رئيسها الدكتور السيد عباس زغلول، أستاذ الجيولوجيا، أنه عندما ترتعش الأرض ويحدث الزلزال، فمن المؤكد أن حدوث الزلزال تكون له عدة أسباب، وبالتالى يمكن تقسيم الزلازل إلى ثلاثة أنواع رئيسية طبقًا لأسباب حدوثها وهى كالتالى:
النوع الأول يطلق عليه زلازل تركيبية: وهذا النوع من الزلازل يحدث نتيجة تحركات فى القشرة الأرضية وهى الشائع حدوثها.
أما النوع الثانى فهو عبارة عن زلازل بركانية، والسبب فى حدوث هذا النوع يأتى نتيجة لحدوث نشاط بركانى (انصهار معادن) وهى تحدث فى مناطق محدودة مرتبطة بموقع البركان.
والنوع الثالث عبارة عن زلازل جاءت نتيجة الأنشطة البشرية، ويحدث هذا النوع فى مناطق محدودة نتيجة للنشاط البشرى، مثل التفجيرات النووية فى باطن الأرض، وإنشاء السدود الضخمة والتى ينتج عنها وجود بحيرات ضخمة من المياه، والتى تمثل ضغطًا على القشرة الأرضية مع وجود فوالق أو كسور، بالإضافة إلى حدوث انهيارات فى المناجم وأعمال التفجير فى المحاجر.
• • •
أما بالنسبة للزلزال الذى وقع مؤخرًا فى تركيا وشمال سوريا فهو من النوع الأول «التكتونى» أى التركيبى، وهذا الزلزال يحدث نتيجة حدوث تحركات فى الألواح البنائية التى تتشكل منها القشرة الأرضية؛ حيث إن الأرض ليست كتلة واحدة، بل تتكون من عدد ٢٧ لوحًا تركيبيًا، ويطلق عليها دروع أو الصفائح التكتونية أى التركيبية، وهى تركيبة شبيهة بجمجمة الإنسان.
ويقول الخبرا ء عن الزلزال المدمر الذى ضرب كلا من تركيا وسوريا: أن الأثر التدميرى له يعادل ألفى قنبلة نووية من التى ألقيت على هيروشيما عام ١٩٤٥م، وقد أسفرت هذه الكارثة عن مصرع عشرات الآلاف من البشر فضلًا عن إصابة وتشريد مئات الآلاف منهم، وهدمت آلاف المنازل.
لكن وللأسف الشديد توجهت كل الأنظار والأنباء وأعمال الإغاثة القادمة من الدول والمنظمات نحو تركيا والمناطق التى تسيطر عليها الحكومة السورية، بينما المناطق التى تسيطر عليها المعارضة السورية تضج بالاستغاثة وما من مجيب إلا شذرًا بالرغم من أنها الأكثر تضررًا من الزلزال.
ووفق الإحصائيات فإن ٨٥% من مبانيها قد تضرر، منها ٦٥% أصبحت غير صالحة للسكن لأنها على وشك الانهيار، ٢٥% انهارت تمامًا، وهذا أدى إلى نزوح سكانها البالغ عددهم ٦٠ ألف نسمة ليصبحوا مشردين بلا مأوى.
وإذا كنا نلتمس العذر لتركيا لأن حجم الكارثة والمتضررين منها يفوق الآخرين بعشرات المرات، فلغة الأرقام تقول إن تركيا هى الأكثر تأثرًا بالزلزال المدمر، فأعداد الضحايا ربما يتجاوز أربعة أضعاف ما هى عليه فى الشمال السورى، فلماذا تتجاهل الدول والمنظمات المنوط بها تقديم الإغاثة والمساعدات المناطق السورية وقد وصف عامل إغاثة فى مدينة حلب السورية الوضع هناك بأنه «أعمق منطقة فى الجحيم»؟.
تحدث الأب تونى أوريودان، من خدمة اللاجئين اليسوعيين إلى إحدى القنوات الفضائية الإخبارية الشهيرة، من داخل المدينة التى تسيطر عليها الحكومة، والتى دمرتها بالفعل الحرب الأهلية التى استمرت ١٢ عامًا فى البلاد قائلا: إن المبانى الجديدة انهارت بسبب الزلزال، وأصبحت أخرى غير آمنة، وتشرد الناس فى جميع أنحاء المدينة».
قبل الزلزال وصف أحد زملائه الوضع فى حلب بأنه «جحيم»، «كان ذلك قبل وقوع الزلزال، لذلك إذا كنا فى الجحيم قبل الزلزال، فنحن الآن فى أعمق درجات الجحيم»، على حد قوله.
ويضيف أن هناك أكثر من ١٢٠ ملجأ للطوارئ فى المدينة، وأن الناس هناك أصيبوا بصدمة شديدة بسبب انهيار المبانى بعد الزلازل لدرجة أن العديد منهم ينامون الآن فى السيارات وفى الهواء الطلق فى درجات حرارة دون الصفر.
حاولت الأمم المتحدة الدفاع عن تعاملها مع قضية إرسال المساعدة إلى سوريا بعد أن واجهت انتقادات بشأن إيصالها. وكانت منظمة القبعات البيضاء، وهى مجموعة إنسانية تعمل فى شمال غرب سوريا، قد اتهمت الأمم المتحدة بالتعامل «السيئ» فى استجابتها للأزمة التى وقعت فى الدولة التى مزقتها الحرب.
وفى حديثه إلى قناة فضائية إخبارية شهيرة، قال المصطفى بن المليح، منسق الأمم المتحدة للشئون الإنسانية لسوريا إن التعليقات التى تم الإدلاء بها حول استجابة المنظمة «ليست عادلة».
وأضاف بن المليح: «هذه ليست دولة عادية، حيث لديك كل الوسائل التى تحتاجها ــ إنها حالة جغرافية معقدة ووضع أمنى معقد».
وأوضح أن الدخول إلى الشمال الغربى فى سوريا أمر صعب، فهو ليس مجرد مسألة ركوب السيارة والقيادة، كما أن «نقص الوقود هو عائق آخر. والناس هنا يعملون بجدية للغاية، على مدار الساعة».
• • •
قام الإعلامى المصرى الشهير عمرو أديب بانتقاد ما يحدث فى تركيا وسوريا قائلًا إن كلا البلدين قد تعرضا لنفس الزلزال ونفس الظروف فلما يتم التفرقة بينهما؟، فهنا من فقد صديقه وهناك أيضًا من فقدت زوجها، لكن يتم رفع الأنقاض فى سوريا بالمعول، أو باليد أى بالطرق البدائية، ولكن فى تركيا يتم رفع الأنقاض بالآلات الثقيلة وجس الأماكن التى قد يكون فيها أشخاص ما زالوا على قيد الحياة؛ برغم وجود الهلال الأحمر المصرى بإمكانياته والصليب الأحمر الدولى بإمكانياته وكذلك منظمات إنسانية تابعة لدول عربية شقيقة كالسعودية والبحرين والإمارات داخل سوريا إلا أن سوريا ما زالت تبحث عن المنظمات الإنسانية التى لا تهتم سوى بالإنسان بعيدًا عن أى اعتبارات أخرى كجنسه أو لونه أو ديانته، فهل جاء هذا الزلزال لأرض تركيا وسوريا أم لعقولنا وقلوبنا لنصحو من غفوتنا السياسية والفكرية والأخلاقية؟.
إكرام لمعي  أستاذ مقارنة الأديان
التعليقات