شلة المشاغبين - محمود قاسم - بوابة الشروق
السبت 31 يوليه 2021 5:19 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

شلة المشاغبين

نشر فى : الجمعة 11 يونيو 2021 - 8:25 م | آخر تحديث : الجمعة 11 يونيو 2021 - 8:25 م
صنعت مسرحية «مدرسة المشاغبين» ظاهرة سينمائية ومسرحية منقطعة النظير منذ أوائل السبعينيات وربما حتى الآن، أهم ما فى هذه الظاهرة هو دورة النجومية التى مر بها أبطال المسرحية جميعا سواء نجوم الصف الأول أو الأدوار الثانية، جميعهم كانوا فى طريقهم إلى البحث عن أدوار البطولة، وكما نعرف فإن فيلم مدرسة المشاغبين للكاتب نفسه على سالم لم يضم أحدا من نجوم المسرحية أما فيلم «كلام فى الحب» إخراج محمد سلمان 1975، فإنه استفاد من نجاح المسرحية فى المقام الأول وأصر على الاستعانة بكل أبطال المسرحية، وأضاف إليهم أسماء أخرى مثل المطربة صباح ومديحة كامل وإحسان صادق وصلاح السعدنى، وقد رأينا هذا الفيلم باسم آخر على اليوتيوب هو شلة المشاغبين، الفيلم جاء فى السنوات الأخيرة لازدهار السينما اللبنانية التجارية التى تعتمد على نجوم السينما المصرية وكتابها ومخرجيها وذلك قبل اندلاع الحرب الأهلية الثانية فى لبنان، ومحاولة للاستفادة من نجاح المسرحية من خلال هؤلاء الأبطال والنجوم مع قصة مقاربة تدور حول فرقة مسرحية من الشباب تذهب للبحث عن فرصة فى بيروت وتقيم فى أحد الفنادق وقبل ليلة الافتتاح يموت صاحب التعاقد العجوز ويترك الأرملة الشابة والفرقة فى حيرة خاصة لاستكمال العمل؛ حيث إن الأرملة التى تجسدها صباح لا تملك أى سلطة للتعامل مع الفرقة المصرية القادمة من القاهرة.
لسنا هنا أمام موضوع خاص بالطلاب المشاغبين، لكن حسب التسمية التجارية للفيلم فإنهم شلة من المشاغبين، أى أن العزف على كلمة مشاغبين كان هو المحور الأساسى لتسويق الفيلم، بالإضافة إلى كل من عادل إمام وأحمد زكى وسعيد صالح وهادى الجيار ويونس شلبى فإن القصة الموازية يقوم ببطولتها اللبنانى إحسان صادق الذى جاء اسمه فى عناوين الفيلم بعد صباح مباشرة باعتباره الشخصية الرئيسية وذلك قبل كل الأسماء الأخرى التى كتبت فى أماكن متناثرة ما يؤكد أنهم جميعا كانوا فى بداية حياتهم السينمائية.
إحسان صادق هنا شاب يتلاعب بمشاعر النساء ويرسم على كل من ابنة رئيس الفرقة «مديحة كامل» وعلى الأرملة الجميلة «صباح» عواطف لدرجة أنه يحدد موعدا للزفاف منهما معا فى نفس الليلة وفى النهاية يكشف أمره بعد أن تقرر الأرملة الانضمام إلى الفرقة والغناء معهم.
عمل سينمائى يحمل جميع سمات المخرج محمد سلمان فى السذاجة والتفاهة وعدم التبرير، والمخيف هنا أن كل أبطال المسرحية قد ارتضوا الذهاب إلى لبنان والاشتراك معا فى تمثيل أدوار تمسح الكثير من تاريخهم الذى صار مبجلا ونحن نتوقف هنا عند هذه الظاهرة لأن الفيلم موجود فى اليوتيوب وقنوات التليفزيون باسمين مختلفين والغريب أن هناك فيلما حديثا باسم «كلام فى الحب» بطولة يسرا وحنان ترك، للأسف فإن نجاح مسرحية مدرسة المشاغبين قد شكل وبالا على الأفلام اللبنانية والمصرية التى اجتهدت لعزف على وتر نشاز.
التعليقات