دعم ألمانيا لإسرائيل.. وتضرر سمعة الأولى دوليا - مواقع عالمية - بوابة الشروق
السبت 18 مايو 2024 8:27 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

دعم ألمانيا لإسرائيل.. وتضرر سمعة الأولى دوليا

نشر فى : الأحد 14 أبريل 2024 - 7:25 م | آخر تحديث : الأحد 14 أبريل 2024 - 11:16 م

نشر موقع Der Spiegel الألماني مقالا للكاتبين مارينا كورمباكي، وكرستوف شولت، تناولا فيه تغير خطاب ألمانيا الرسمي تجاه حرب إسرائيل على غزة (انتقاد المستشار الألماني، شولتس، ووزيرة خارجيته، أنالينا بيربوك، للعملية العسكرية الإسرائيلية وعدم تناسب الرد، في آخر زياراتهما لتل أبيب). كما أورد الكاتبان مظاهر تأثر مكانة ألمانيا الدولية جراء هذا الدعم، وجهودها لترميم الضرر الذي لحق بسمعتها (وهل تنجح أم لا؟)... نعرض من المقال ما يلي:

زارت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، يوم الثلاثاء 26 مارس إسرائيل للمرة السادسة منذ بداية الحرب على قطاع غزة. كان لديها رسالة قوية تود إيصالها. قالت بيربوك، عضوة حزب الخضر الألماني، إن هناك ألف حجة من جهات فاعلة مختلفة تفسر سبب وصول القليل من الغذاء إلى قطاع غزة. وأضافت: لا يوجد وقت لمثل هذه المناقشات. الشيء الوحيد المهم هو أن ندخل المساعدات إلى غزة، والآن.

يقول الكاتبان إن لهجة وزيرة الخارجية- التي تعرف نفسها بأنها "صديقة" لإسرائيل- كانت حادة، محذرة، وملحة. وعندما تتحدث بهذه القوة فإن هذا يدل على أن شيئًا ما قد تغير في علاقة ألمانيا مع البلاد. خلال زيارات سابقة، ركزت بيربوك على الرهائن الإسرائيليين في غزة. ولكن هذه المرة، ركزت على معاناة الشعب الفلسطيني، خاصة بعد الهجوم الإسرائيلي الأخير على مركبات تابعة لمنظمة إغاثة، والذي قُتل فيه سبعة.

من ناحية أخرى، عندما زار المستشار الألماني، أولاف شولتس، القدس قبل زيارة وزيرة خارجيته بأسبوع تقريبا، كان هو الآخر ينتقد إسرائيل بشكل غير عادي. وفي المؤتمر الصحفي مع بنيامين نتنياهو، سعى شولتس إلى النأي بنفسه عن الطريقة التي يشن بها رئيس الوزراء الإسرائيلي هذه الحرب قائلا: إن معركة إسرائيل ضد حماس هي بالتأكيد مشروعة، لكنه أضاف: على الرغم من أهمية الهدف، هل يكفي هذا لتبرير التكلفة الباهظة المروعة؟ أم أن هناك مسارات أخرى للوصول إلى هدفك؟، وواضح أن قوله بمثابة تحذير في شكل سؤال.

• • •

بيربوك خلال زيارتها الأخيرة إلى تل أبيب قالت إن المسائل الإنسانية "أصبحت أكثر إلحاحا". وقبل ذلك بوقت قصير، قامت بزيارة إلى معبر كرم أبو سالم الحدودي في جنوب إسرائيل، حيث تدخل الشاحنات المحملة بإمدادات المساعدات إلى غزة. وفي حديثها مع مسئولي الحدود، يبدو أنها حصلت على انطباع بأن الجانب الإسرائيلي لم يفعل كل ما في وسعه لمنع المجاعة.

لذا اعتقدت بيربوك أنها بحاجة إلى تولي زمام الأمور بنفسها. وأمرت وزارتها بوضع خطة مع الأردن لزيادة عدد قوافل المساعدات المتجهة إلى غزة. وتعتزم إرسال وفد من خبراء القانون الدولي لمناقشة سير الحرب مع ممثلي الحكومة الإسرائيلية، مما يعني بوضوح أنها لا تثق بالقيادة الإسرائيلية.

أما إذا كانت وزيرة الخارجية الألمانية قد أكدت أن دولتها تتحمل مسئولية أمن إسرائيل، إلا أنها أضافت من شرفة السفارة أن ألمانيا تتحمل أيضا "مسئولية تجاه القانون الدولي". كان ذلك بمثابة تحذير واضح بأن ولاء ألمانيا لإسرائيل ليس غير مشروط بل مقيدا بالقانون الدولي. ذلك لأن سمعة ألمانيا الدولية تعتمد جزئيا على حقيقة مفادها أنها من المفترض أنها استخلصت دروسا من ماضيها الإجرامي. وانطلاقا من تلك التجربة، أصبحت الحكومات الألمانية أكثر حماسا في دعمها لحقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون من غيرها. لكن منذ 7 أكتوبر، تتصاعد الاتهامات بأن برلين تطبق معايير مزدوجة. أحد الأسئلة المتكررة مثلا هو: لماذا تدين الهجمات الروسية على المستشفيات الأوكرانية ولكنها لا تفعل الشيء نفسه عندما تقصف إسرائيل مشفى في غزة؟

• • •

ذكرت مصادر حكومية أن ألمانيا تدفع ثمنا دبلوماسيا باهظا لتضامنها مع إسرائيل. وينطبق هذا بشكل خاص على العالم العربي، ولكن ليس هناك فقط، بل أيضا مع دول في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا.

حتى أن نيكاراجوا رفعت دعوى ضد ألمانيا أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي في مارس الماضي، متهمة إياها بالتواطؤ في جريمة الإبادة الجماعية ضد سكان غزة. وإذا كانت الحكومة الألمانية تعتقد أن الشكوى لن تكون ناجحة، إلا أن كبرياء ألمانيا جُرح. بمعنى أن نيكاراجوا، والتي لا تعتبر منارة للحرية، تنتقد ألمانيا!

أما في منظمات الأمم المتحدة، تعرضت الشخصيات الدبلوماسية الألمانية للهجوم عندما تحدثوا عن الفظائع التي ترتكبها حماس. خلال الاجتماع الأخير للمجلس التنفيذي لليونسكو في باريس يوم 22 مارس، تعرضت الممثلة الألمانية لصيحات من الاستهجان من قبل بعض أعضاء المجلس عندما تحدثت عن العنف الجنسي الذي ارتكبته حماس. كما أن فشل مرشح ألمانيا في الفوز بانتخابات الوصول لمنصب قاض بالمحكمة الجنائية الدولية، فسرها البعض على أنها عقاب على تضامن برلين مع تل أبيب.

بعض الشخصيات الدبلوماسية قالت أيضا إن في المحادثات السرية مع ممثلي الحكومات العربية، لم تكن اللهجة بعيدة عن الفجاجة. ورغم قولهم إن الزعماء العرب أثبتوا أنهم براجماتيون بامتياز، لكن الضغوط التي يمارسها "الشارع العربي" تعاطفا مع الشعب الفلسطيني، دفعت الحكومات إلى أخذ خطوة إلى الوراء بشأن تعاملهم مع ألمانيا.

نقطة أخرى مهمة، تمتلك ألمانيا مؤسسات مرتبطة بأحزابها السياسية الرئيسية، والتي غالبًا ما يكون لها مكاتب فرعية في جميع أنحاء العالم تعمل كنوع من نظام الإنذار المبكر. بمعنى أنهم يحافظون على اتصال مباشر مع المجموعات المحلية ويرون التغيرات في الحالة المزاجية بشكل مباشر. وسواء كانوا من مؤسسة كونراد أديناور، المرتبطة بحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي من يمين الوسط، أو مؤسسة فريدريش إيبرت ستيفتونج المرتبطة بالحزب الديمقراطي الاشتراكي، أو مؤسسة هاينريش بول المرتبطة بحزب الخضر، سواء كانوا في أفريقيا أو الشرق الأوسط، جميعهم يتحدثون عن نفس الأشياء تقريبا: الرفض، وفقدان الثقة، وبيئة عمل أكثر تحديا. وفي بعض الحالات، قطعت المنظمات الشريكة منذ فترة طويلة تعاونها، وتم إلغاء الفاعليات، بل وكانت هناك دعوات للمقاطعة. ويشعر المدافعون عن حقوق الإنسان ونشطاء السلام بالاستياء، وبالتحديد الأشخاص الذين تريد برلين تعزيزهم مكانتهم بالفعل.

• • •

يضيف الكاتبان إن برلين الآن تحاول الحد من أضرار الدعم غير المشروط لإسرائيل. وهو ما يفسر سبب قيام بيربوك بزيارة رئيس الحكومة الفلسطينية الجديد، محمد مصطفى، خلال رحلتها الأخيرة إلى الشرق الأوسط، على الرغم من أنه لم يؤدِ اليمين الدستورية بعد. كما أعلنت وزارتا الخارجية والتنمية في برلين أن ألمانيا ستعزز مساعداتها للشعب الفلسطيني. فهل يكون هذا كافيا لتحسين صورة ألمانيا؟

قالت رونجا شيفر، رئيسة مكتب مؤسسة فريدريش إيبرت في القاهرة: تواجه ألمانيا مشكلة مصداقية هائلة في الشرق الأوسط. يعتقد شركاؤنا في المجتمع المدني أن موقف ألمانيا من سلوك إسرائيل في الحرب في غزة غير متفق مع قواعد القانون الدولي. ويسألوننا عن مدى اتساق موافقة ألمانيا على العملية العسكرية مع السياسة الخارجية النسوية القائمة على القيم، والتي تعاهدت الحكومة ووزير الخارجية على احترامها.

يختتم الكاتبان حديثهما بالقول: إن الحرب في غزة تضع الحكومة الألمانية أمام اختبار جاد. من ناحية، برلين ملزمة بدعم الأمن الإسرائيلي، ولكن من ناحية أخرى، يجب عليها المساعدة في منع مقتل المدنيات والمدنيين في غزة. ترغب ألمانيا في مواصلة تسليم المعدات العسكرية إلى إسرائيل، لكن البلاد تقوم أيضا بإسقاط المساعدات جوا فوق غزة. ولا تحاول الحكومة حتى حل هذا التناقض!

قد تتحمل المستشارية ووزارة الخارجية هذا التوتر لبعض الوقت في المستقبل، إلا أن فقدان السمعة هو الثمن الذي ستدفعه ألمانيا مقابل حقيقة أنها واحدة من الدول القليلة الداعمة لإسرائيل. وإذا كانت الحكومة الألمانية تعتقد أن العلاقات مع إسرائيل مهمة للغاية، سواء بالنسبة للعمل من أجل تحسين الوضع في غزة، أو في نهاية المطاف للاقتراب من الهدف النهائي وهو حل الدولتين. إلا أن هذا قد يكون مجرد وهم!

ترجمة: ياسمين عبداللطيف

النص الأصلي

 

 

 

 

 

 

التعليقات