صناعة الدواء: قضية وطنية - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الإثنين 16 ديسمبر 2019 5:10 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

صناعة الدواء: قضية وطنية

نشر فى : الجمعة 15 نوفمبر 2019 - 9:40 م | آخر تحديث : الجمعة 15 نوفمبر 2019 - 9:40 م

كثيرا ما يواجه الأطباء المصريون ــ وأنا منهم ــ موقفا بالغ الحساسية حينما يسلم الطبيب مريضه التذكرة الطبية التى ضمتها الأدوية الواجب تناولها فيسأله المريض فى حيرة: أشترى المصرى يا دكتور ولا فيه مستورد؟

الوجه الآخر لذات الصورة والذى أراه أكثر قتامة حينما يناول مريض رقيق الحال كأغلب المصريين تذكرة طبية للصيدلى فيسأله بلهجة موحية بما فى نفس يعقوب: المصرى مش موجود بس طبعا نقدر نوفر لك المستورد!

لا أخفى انحيازى للدواء المصرى وأؤمن بأن صناعة الدواء مشروع قومى يجب أن تدعمه الدولة بقوة فالعائد مجز بجميع المقاييس.

إذا كنا بالفعل جادين فى تأمين المصريين صحيا فإن العلاج لا يكتمل إلا بتوفير الدواء. من حق شركات الأدوية أن تحقق أرباحا ومن واجب الدولة أن تهيئ المناخ الملائم لازدهار صناعة دواء وطنية. أظن أن نقاط اللقاء كثيرة إذا ما كان هناك مشروع جاهز لخدمة الشأن الصحى. على الدولة أن تبدأ حوارا ملزما تبدى فيه رؤيتها الواضحة لمستقبل صناعة الدواء فى مصر. أن تشارك شركات ومصانع الأدوية الوطنية دراسة أهمية مشروعات لصناعة أدوية للواقع المصرى. أدوية علاج فيروسات الكبد ومرض السكر وارتفاع ضغط الدم وأنواع السرطان التى انتشرت وطالت الأطفال.

انحسار الثقة فى فاعلية الدواء المصرى لا ينبغى فصله عن الشعور العام بغياب الثقة فى الأداء المصرى بصورة عامة فى كل المجالات ولمن يتصورون أن الدول العظمى تتمتع بثقة مطلقة فى منتجاتها حاليا يحقق النائب العام فى مدينة نيويورك فى إحدى القضايا المهمة التى تدين أحد كبريات شركات انتاج المكملات الغذائية «herbol Plus».

الشركة التى تتمتع منتجاتها «الطبيعية» بشعبية تضمن لها أرباحا خيالية وتحقق انتشارا واسعا فى محال تنتشر فروعها فى أنحاء أمريكا الشمالية ــ أمريكا وكندا ــ مثل ول مارت، تارجت، ول جرين وغيرها ثبت عند تحليل منتجاتها أنها خالية من العناصر الطبيعية المعلن عنها وأنها ليست إلا خليطا من عناصر لا قيمة لها مثل الأرز والأسبارجس المجفف والشبت.

التعليقات