‎ما الذى سيفعله نتنياهو فى رفح؟ - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الإثنين 17 يونيو 2024 11:17 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

‎ما الذى سيفعله نتنياهو فى رفح؟

نشر فى : الجمعة 17 مايو 2024 - 7:35 م | آخر تحديث : الجمعة 17 مايو 2024 - 7:35 م

‎خلافا لعادته وتهوره واندفاعه الدائم، فإن بنيامين نتنياهو ومعه قادة جيشه يتبعون نمطا مغايرا حتى الآن فى رفح، يعتمد على القضم قطعة قطعة، ثم الهضم والابتلاع بهدوء بغرض الحصول على ثمن سياسى كبير، أو الاجتياح الكامل وتثبيت الاحتلال  فى رفح، تمهيدا لخلق واقع سياسى مستمر، كما يأملون ويحلمون.

‎حينما دخل الجيش الإسرائيلى مدن قطاع غزة المختلفة بعد أيام من عملية طوفان الأقصى فى ٧ أكتوبر الماضى، فإنه كان يندفع بقوة كبيرة  ويستخدم الطاقة القصوى لأسلحته بصورة غاشمة، ويقتل الجميع بعشوائية، باعتبار أن هذه الوحشية ستعيد له هيبته المفقودة وكرامته المهدرة وردعه الضائع، إضافة إلى إرهاب وتخويف المقاومة الفلسطينية ودفع وإعادة الهدوء والطمأنينة لمواطنيه فى الداخل، وربما ذلك قد يفسر أحد أسباب زيادة عدد الضحايا من الشهداء والمصابين الذين زاد عددهم عن ٣٥ ألف شهيد و ٧٨ ألف مصاب، وآلاف المفقودين، ناهيك عن تدمير معظم مبانى ومنشآت القطاع بحيث إنه صار غير صالح للحياة بشكل كبير مما يدفع   الفلسطينيين للتهجير. لكن الطريقة التى يتصرف بها الجيش الإسرائيلى مختلفة إلى حد ما فى رفح على الأقل حتى هذه اللحظة.

‎الجيش دخل معبر رفح واحتله وظل بعيدا عن تجمعات أهالى المدينة المحشورين فى مناطق صغيرة ومعهم مئات الآلاف من الذين نزحوا من معظم مدن القطاع ولجأوا إلى رفح ظنا أنها آمنة كما أوهمهم قادة الجيش فى بدايات العدوان

‎بعد أن سيطر الجيش على المعبر، بدأ ينتشر بهدوء فسيطر على جزء من الطريق الرئيسى الذى يربط شرق رفح بغربها، ثم بدأ ينتشر على محور فيلادلفيا المحاذى للحدود المصرية والبالغة حوالى ١٤ كيلو مترا.

‎طوال الوقت كان نتنياهو يقول علنا ويخاطب الإعلام أن مهمة الجيش فى رفح محدودة، وبالطبع كان يناور حتى لا يدخل فى صدام مفتوح مع الرئيس الأمريكى جو بايدن الذى اشترط عليه علنا عدم شن عملية واسعة النطاق فى رفح قبل أن ينقل أهالى المدينة إلى أماكن آمنة ومؤمنة وصالحة للحياة.

‎وتقديرى أن الموقف الأمريكى لم يكن حقيقيا بالقدر الكافى الذى يردع نتنياهو، بقدر ما كان موقعا لامتصاص غضب العرب والمسلمين والاحتجاجات الطلابية واسعة النطاق وبدلا من أن يتخذ بايدن موقفا حقيقيا جادا ويوقف الجسر الجوى المفتوح لإسرائيل، جمد صفقة ذخائر واحدة لإسرائيل ثم أفرج عنها قبل أيام، ونسى بايدن رفح ثلاث مرات فى لقاءات وخطب بكلمات أساسية وحينما تذكرها بعد أسبوع من الاحتلال الإسرائيلى فقد قال إن الأمر يمكن أن ينتهى فورا إذا أطلقت حماس سراح الأسرى، وهو تصريح فهمته المقاومة الفلسطينية بصورة صحيحة وهى أنه يعطى إسرائيل الفرصة لإكمال مهمتها.

‎بعد هذا التصريح ألمحت إسرائيل إلى أنها سوف توسع من عملياتها فى رفح، وطلبت من سكانها والنازحين إليها بالتحرك غربا تجاه مخيمات الكثبان الرملية فى المواصى أو مخيم الشاطئ.

‎وباستثناء الموقف المصرى الصلب إلى حد ما، فإن غالبية المواقف الدولية كانت مجرد إما رفض لدخول إسرائيل إلى رفح أو مناشدة لها بعدم توسيع عملياتها، وهو أمر يفهمه نتنياهو وقادة جيشه باعتباره تصريحا مهذبا بالاستمرار فى العملية.

‎حتى هذه اللحظة فإن نتنياهو غيّر تكتيكه الفج والغاشم، ويلتزم بالهدوء حتى يثبت أقدام الجيش فى رفح.

‎مرة أخرى وما لم تحدث معجزة تتمثل فى إنذار أمريكى صارم لإسرائيل بالتوقف، وهو أمر لن يحدث، أو خسائر قوية توقعها المقاومة بالجيش الإسرائيلى أو انقلاب سياسى على حكومة نتنياهو، أو موقف عربى جاد وموحد فإن نتنياهو سيستمر فى رفح وينفذ خطته خطوة خطوة، وربما يتبع استراتيجية استنزاف المقاومة عبر عمليات توغل فى مناطق محددة خصوصا أن بنك الأهداف قد تم استنفاده منذ أسابيع طويلة. لكن فى أغلب الظن فإن نتنياهو لن يترك رفح والمعبر بسهولة إلا بعد الحصول على ثمن سياسى كبير، فهل تمكنه المقاومة والعرب وبقية العالم من ذلك؟

عماد الدين حسين  كاتب صحفي