خطة مناخية جديدة لوزارة الدفاع الأمريكية - مواقع عالمية - بوابة الشروق
الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 6:20 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


خطة مناخية جديدة لوزارة الدفاع الأمريكية

نشر فى : الأحد 17 أكتوبر 2021 - 9:15 م | آخر تحديث : الأحد 17 أكتوبر 2021 - 9:15 م

نشر موقع Defence One مقالا للكاتبة تارا كورب تناولت فيه التغيرات التى تدخلها وزارة الدفاع الأمريكية على تدريب وتجهيز قواتها للتصدى لمخاطر تغير المناخ من أعاصير وحرائق فى أوقات التدريبات أو الصراعات.. نعرض منه ما يلى.

قالت وزارة الدفاع الأمريكية فى خطة المناخ لعام 2021 أنه بدءا من الأعاصير التى تدمر القواعد العسكرية وصولا إلى حرائق الغابات التى أوقفت التدريبات، فإن تغير المناخ يتطلب أن يقوم الجيش بإحداث تغيرات سريعة لطريقة تدريبه وتجهيزه.
وجدت خطة عمل الوزارة المؤلفة من 32 صفحة أن «البيئات الأكثر تطرفًا قد تتطلب إحداث تغييرات فى أماكن وطرق تدريب القوات الأمريكية»، حيث أوضحت كيف ستعمل قواتها وأنظمة أسلحتها ومنشآتها مع ارتفاع درجات الحرارة ومنسوب مياه البحر اللذين يمثلان تحديا أمام البشر والبنايات والعتاد.
فى العام الماضى وحده، أوقفت حرائق الغابات فى كاليفورنيا أكثر من اثنى عشر تدريبا فى محطة الأسلحة الجوية البحرية «تشاينا ليك»، لأن الحرارة ودخان الحرائق مثلا خطرا كبيرا على الأفراد والطائرات.
وفى مواجهة ذلك، تقوم الوزارة بتعديل المهارات التدريبية والطبية لوحداتها، وتعزيز معدات الحماية الشخصية. ومع استمرار الأجواء الخطرة، يكون من المهم الاعتراف بأهمية الاعتماد على المناورات والمحاكات التى تستخدم الذكاء الاصطناعى والتمارين الحديثة للحد من مخاطر إجراء تدريبات على أرض الواقع فى ظروف قاسية وخطرة.
كما أن الوزارة تضيف القدرة على التكيف مع المناخ إلى تقييماتها التى تعدها عن الأسلحة الجديدة، وتعزز البحث فى معدات وأنظمة الحماية. سيختبر تمرين «اركتك إيدج 2022» العام المقبل القدرة على إيجاد «الملاجئ المناخية» التى يمكن أن تساعد القوات الأمريكية على مواصلة عملهم عندما لا يستطيع الخصوم ذلك.
سيتم أيضًا فحص كل من المعدات الحالية والمستقبلية لمعرفة ما إذا كانت المواد والكيماويات المصنعة منها تلك الأسلحة يمكن أن تضر القوات فى درجات الحرارة المرتفعة أو فى الأجواء شديدة البرودة. فقد يتطلب الأمر إزالة عناصر كيميائية أساسية من الأسلحة وسلاسل التوريد وتطوير بدائل أخرى للتصدى للاحترار العالمى أو العواقب البيئية الأخرى.

إعداد: ابتهال أحمد عبدالغنى
النص الأصلى

التعليقات