طه حسين.. بهاء البصيرة - إيهاب الملاح - بوابة الشروق
الإثنين 21 أكتوبر 2019 8:04 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

طه حسين.. بهاء البصيرة

نشر فى : الجمعة 28 أكتوبر 2016 - 9:20 م | آخر تحديث : الجمعة 28 أكتوبر 2016 - 9:20 م
قيمة طه حسين الكبرى، فى ظنى، أنه استطاع فى لحظة مبكرة، فى السنوات الأولى من القرن العشرين إدراك لب الأزمة التى يعانيها مجتمعنا؛ مجتمع يحيا مشكلات عالم قديم فى زمن حديث، أدرك طه حسين أننا ندق على أبواب العالم الحديث، ظاهريا، ونحن محمَّلون حتى النخاع بقضايا وهموم عالم مضى وانتهى.. فى مقدمته لكتاب أستاذه الإيطالى «كارلو ناللينو» عن تاريخ الأدب العربى، وبأسلوبه التحليلى، يقارن طه حسين بين طرائق التعليم فى الأزهر، آنذاك، من قراءة وتلقين واجترار للقديم، وبين ما تلقاه فى الجامعة على يد الأساتذة الأوروبيين:

«ويجب أن يتصور القراء من الشباب المعاصرين حياة أولئك الشيوخ الشباب من طلاب الأزهر فى أول القرن، فإذا كان المساء جلسوا إلى أساتذتهم أولئك من الأوروبيين، فسمعوا منهم أحاديث لا عهد لهم بمثلها تُلقى عليهم باللغة العربية الفصحى مع شيء من التواء الألسنة بهذه اللغة، فتقع تلك الأحاديث من آذانهم موقع الغرابة، ومن قلوبهم مواقع الماء من ذى الغلة الصادى، فإذا خلوا إلى أنفسهم بعد ذلك وازنوا بين ما يسمعون وما يرون أول النهار، وما يسمعون وما يرون آخر النهار. وكانوا يسألون أنفسهم كيف أتيح لهؤلاء الأوروبيين ما أتيح لهم من العلم بأسرار اللغة العربية ودقائق آدابها، وكيف لم يتح هذا النوع من العلم لشيوخهم أولئك الأجلاء».

الذى لم يستطع أن يستوعبه المحافظون وقتها، وحتى الآن، فكرة «المنهج» أو لوازم «البحث العلمى» المعاصر. فكرة أن تعيد تأمل وفحص الطريقة التى تفكر وتنظر بها للأمور والقضايا الكبرى، وتتأمل العالم المحيط بك من جوانبه المتعددة، أن تكون قادرا على امتلاك النظرة النقدية اللازمة للمراجعة والفحص وطرح السؤال. ورغم بساطة الفكرة بل حتى بديهيتها ما زالت تلك أزمتنا الكبرى حتى اللحظة!

مثلت حياة طه حسين (1889ــ1973) سعيا دءوبا ومتجددا لتجاوز التخلف وتأصيل قيم التقدم على أساس من الانتماء الثقافى والتفاعل الحضارى. كانت حياته منذ مولده وطفولته المبكرة زاخرة بالتحديات، وكان التغلب عليها نموذجا ومثالا لكل الأجيال. ظهرت على طه حسين بدايات التمرد الفكرى والقلق الروحى والثورة الأدبية والفنية التى جعلت منه محطم أوثان أهل هذا الزمان، فى الفترة (1900ــ1910). كانت هذه فترة صدامه الأول مع المؤسسة الفكرية الروحية والأدبية والاجتماعية والسياسية الذى جعله ينشق على بيته الكبير ــ الأزهر ــ ويطلب العلم الجديد والمنهج الجديد والقيم الجديدة فى تلك الجامعة الجديدة التى استقطبت مثقفى عصره، الجامعة الأهلية نواة الجامعة المصرية التى تأسست فى 1925، وغدت فيما بعد جامعة القاهرة.

وتفتح عقل طه حسين الشاب على علوم وفلسفات ومناهج فى البحث والتفكير غير ما كان يلقن فى دراسته التقليدية بالأزهر. فكان ذلك مصدر هذا القلق النفسى والصراع الفكرى والاحتجاج الجدلى الذى نجد صوته فى كتابه (الأيام). وهكذا ترسبت فى ذهن هذا الشيخ الناشئ الثائر فكرة «الثقافة»، وفكرة «المعاصرة»، وفكرة «التجديد»، وفكرة «الأدب للحياة».

ودخل طه حسين مرحلة تكوينه الثانى فى الفترة (1910–1920)، مرحلة التخصص والعلم العالى. بدأت هذه المرحلة بدخوله الجامعة القديمة، حيث درس على يد المستشرقين وأساتذة الفلسفة والتاريخ وعلم الاجتماع، واتصل اتصالا مباشرا بالعقلية الأوروبية وبالفكر الأوروبى، فتعلم من الأوروبيين مناهج البحث وطرح الأسئلة والإجابة عليها.

ثم دخل طه حسين مرحلته التكوينية الثالثة فى العشرينيات (1920–1930) وهى مرحلة نضوج. ولم يكن نضوجه العلمى أو نضوجه الفكرى أهم ما فيه، وإنما كانت أهم سمات هذه المرحلة هى نضوجه الوجدانى. لقد عرف طه حسين أن له رسالة، وأن عليه تكليفا هما قيادة المثقفين المصريين والعرب عامة فى اتجاه العقلانية والحرية الفكرية، وبناء قاعدة من المثقفين عريضة وراسخة يمكن أن تقود مصر والرأى العام.

لقد كان طه حسين يحلم بمصر «وقد أظلها العلم والمعرفة، وشملت الثقافة أهلها جميعا، وشاعت فيها حياة جديدة، وأصبحت جنة الله فى أرضه حقًا يسكنها قوم سعداء ولكنهم لا يؤثرون أنفسهم بالسعادة وإنما يشركون غيرهم فيها، وأصبحت مصر كنانة الله فى أرضه حقًا يعتز بها أقوام أعزاء، ولكنهم لا يؤثرون أنفسهم بالعزة، وإنما يفيضون على غيرهم منها».. إنه الرجل الذى أحضر لنا الشمس والنور مع أنه عاش حياته كلها فى الظلام!

فى يوم من الأيام كان على رأس وزارة المعارف المصرية (التربية والتعليم) رجل بقيمة طه حسين، يتحدث عدة لغات، وصار عمق ثقافته وشمولها وإحاطتها، العربية والأجنبية معا، مضرب الأمثال والأيام، يمتلك الرؤية والبصيرة والاستراتيجية، لم يكن طه حسين يخطئ فى الإملاء، ولم يكن عاجزا عن التعبير ولا الإفصاح، حُرم نعمة البصر لكنه مُنح نعمة الإنسانية والمعرفة والرقى.. كان طه حسين تجسيدا ساطعا لأهمية أن «نتعلم» و«نتثقف» يا ناس!
التعليقات