غرفة الحبوب: «السلع التموينية» تأجل التعاقد على توريد الأرز بسبب ارتفاع الأسعار - بوابة الشروق
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 9:59 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن ترشيح 5 أسماء لتدريب المنتخب .. من تختار؟



غرفة الحبوب: «السلع التموينية» تأجل التعاقد على توريد الأرز بسبب ارتفاع الأسعار

محمد المهم
نشر فى : الأحد 6 يناير 2019 - 11:50 م | آخر تحديث : الأحد 6 يناير 2019 - 11:50 م

استبدال الأرز بالمكرونة فى يناير.. وتوقعات بتراجع الأسعار مع وصول الشحنات الهندية


قال مجدى الوليلى، رئيس لجنة التصدير بغرفة صناعة الحبوب التابعة لاتحاد الصناعات المصرية: إن وزارة التموين متمثلة فى هيئة السلع التموينية، قررت تأجيل تعاقداتها مع موردى الأرز لتغطية احتياجات البطاقات التموينية فى شهر يناير الحالى إلى فبراير القادم، أملا فى الشراء بسعر أقل، بعد وصول شحنات الأرز الهندى إلى السوق المصرية.
«الهيئة ستقوم بصرف المكرونة بدلا من الأرز الشهر الحالى على البطاقات التموينية» أضاف الوليلى لـ«الشروق»، مشيرا إلى ارتفاع أسعار الأرز فى السوق المحلية بسبب نقص المعروض منه، وعدم استيراد كميات كافية منه الفترة الماضية.
وكانت الشعبة تورد الأرز إلى هيئة السلع التموينية بسعر يتراوح بين 7500 ــ 8000 جنيه للطن، خلال الخمسة أشهر المنتهية فى عام 2018.
ومن المتوقع أن تستقبل مصر شحنة من الأرز، تصل إلى 130 ألف طن فى منتصف يناير الحالى، وهى كمية كبيرة نسبيا؛ حيث تعد هذه المرة الأولى التى تستقبل فيها مصر كمية من الأرز بهذا الحجم، وتشمل 50 ألف طن أرز صينى و80 ألف طن من الأرز الهندى، وفق تصريحات رجب شحاتة، رئيس شعبة الأرز، بالاتحاد لـ«الشروق».
وأشار شحاتة إلى أن سعر طن الأرز المستورد من الهند سيتراوح بين 360 ــ 380 دولارا، فيما يتراوح الطن الصينى بين 400 ــ 410 دولارات، متوقعا انخفاض أسعار السلع الأساسية خلال الفترة القادمة، ليصل الكيلو إلى 7.5 جنيه مقارنة بـ 8.5 حاليا.
وتحتاج مصر إلى استيراد كمية من الأرز تتراوح بين 200 و300 ألف طن، لسد العجز فى السوق المحلية بعد تراجع الإنتاج حتى شهر رمضان المقبل؛ حيث يرتفع الاستهلاك فى هذا الشهر بمقدار 4 أضعاف الاستهلاك العادى، ويتم توريد نحو 150 ألف طن لهيئة السلع التموينية بدلا من 40 ألف طن شهريا.
ومن المقرر أن تجتمع شعبة الأرز، مع الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، خلال الأسبوع الحالى، لمناقشة متطلبات الوزارة، وفق شحاتة.
وكانت الوزارة قد وافقت على توريد 20 ألف طن شهريا من المكرونة، لطرحها بجانب الأرز على البطاقات التموينية بأقل من جنيهين عن السعر المتداول بالأسواق، اعتبارا من يناير الحالى، كسلعة موازية، مما يعمل على تقليل معدلات استيراد الأرز من الخارج بالعملة الصعبة.
ووافقت هيئة السلع التموينية، على السماح لـ 6 شركات بمناقصة الشهر الماضى، بتوريد 47 ألف طن من الأرز الصينى المستورد، بسعر 410 دولارات للطن.
وكان القطاع الخاص تعاقد على استيراد 100 ألف طن أرز من الصين، وصلت على 3 شحنات خلال الفترة من يوليو وحتى سبتمبر 2018.
ووقعت مصر اتفاقية تعاون تجارى مع فيتنام فى أغسطس الماضى، تتضمن توريد مليون طن أرز أبيض، وتصل الكميات على دفعات خلال 3 إلى 4 أشهر مما يعزز الاحتياطى الاستراتيجى للسلعة المهمة لمدة عام قادم، ويصل سعر الطن إلى نحو 350 دولارا تقريبا، ولم يتم تنفيذها حتى الآن.
وتواجه زراعة محصول الأرز عدة أزمات، لا سيما مع تدشين سد النهضة الإثيوبى والمتوقع أن يؤثر على حصة مصر من المياه، والتى تعتمد عليها زراعة الأرز؛ حيث يقدر إجمالى كمية المياه التى يستهلكها فى العام بنحو 6 مليارات متر مكعب، مما دفع وزارة الرى لإصدار قرار فى فبراير الماضى، بخفض مساحة الأرز المزروعة من 1.1 مليون فدان إلى 724.2 ألف فدان، أى بنسبة انخفاض بلغت نحو 30%؛ حيث دخل الأرز ضمن المحاصيل المستوردة من الخارج مع إعلان الحكومة فى يوليو الماضى فتح باب الاستيراد؛ لسد العجز المتوقع لهذه السلعة الاستراتيجية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك