رئيس الهيئة العامة السورية للاجئين بمصر باكيا: «من خرج من داره قل مقدراه» - بوابة الشروق
الإثنين 14 أكتوبر 2019 11:43 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

رئيس الهيئة العامة السورية للاجئين بمصر باكيا: «من خرج من داره قل مقدراه»

دينا النجار
نشر فى : الخميس 13 يونيو 2019 - 3:31 ص | آخر تحديث : الخميس 13 يونيو 2019 - 3:31 ص
علقت المطربة السورية من أصل مصري وعد بحري، على ما تردد من البعض بشأن أوضاع السوريين في مصر قائلة: «أنا ابني مصري، وصدق اللي قال عن مصر أم الدنيا، وأحمل الجنسية المصرية والسورية واستقريت هنا من 2008».

وأضافت في لقائها ببرنامج «كل يوم»، المذاع على فضائية «on e»، مساء الأربعاء، مع الإعلامي وائل الإبراشي وخلود زهران، «في رأي كل حد كتب حاجة ضد السوريين شيء يخصه، وأتمنى كل واحد يخليه في حاله وبقول الكلام ده ويمكن خايفة اتأذي»، ليقاطعها «الإبراشي»: «تتأذي ليه».

ووجه «الإبراشي» سؤاله للمهندس تيسير محمد النجار، رئيس الهيئة العامة السورية للاجئين بمصر، عن سبب تعاطفه وبكائه في الاستوديو، ليجيب: «كلمة خايف تنأذي فكرتني بمثل من خرج من داره قل مقداره»، وتقاطعه المطربة: «مقدرانا في مصر محفوظ»، ليستكمل: «بعرف أن مقدرانا محفوظ ووسط أهلنا وناسنا وده شيء مش غريب على مصر، وأحسن عطف كان من الشعب المصري».

ليقاطعه «الإبراشي» دي محبة وليس عطف، وتلتقط الإعلامية خلود زهران أطراف الحديث، وتؤكد له أن وجود السوريين في مصر هو نموذج ناجح للإنسان الذي يستطيع بناء وتطوير نفسه، ونموذج يحتذى به الشباب المصري.

وتصدر هاشتاج «السوريين منورين مصر»، مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة الماضية، ردًا على دعوى المحامي سمير صبري الذي طالب فيها بحصر ثروات السوريين في مصر، بهدف حماية الدولة من الأموال المشبوهة.

ولاقت الدعوى القضائية استياء المصريين، والذين تعاطفوا مع الجالية السورية في مصر، وبالرغم ظروف الحروب والهجرة واللجوء، إلا أنهم نجحوا فى تحقيق ذاتهم وفرضوا وجودهم بين العمالة المصرية، وبناء علاقات اجتماعية جيدة مع المصريين نظرًا لتقارب العادات والتقاليد بين البلدين.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك