طموح صلاح لتكرار إنجاز «ويا» أمام تألق ليفاندوفسكي وميسي للفوز بجائزة «ذا بيست» - بوابة الشروق
الأحد 22 مايو 2022 6:28 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

اليوم - لأول مرة تصارع ثلاث قارات..

طموح صلاح لتكرار إنجاز «ويا» أمام تألق ليفاندوفسكي وميسي للفوز بجائزة «ذا بيست»

الشروق
نشر في: الإثنين 17 يناير 2022 - 4:48 ص | آخر تحديث: الإثنين 17 يناير 2022 - 4:49 ص

تتجه أنظار الملايين من عشاق كرة القدم في العالم اليوم الاثنين صوب مدينة زيوريخ السويسرية لمتابعة ساعة التتويج لأفضل نجوم وإنجازات اللعبة في عام 2021، ولأول مرة تتصارع ثلاث قارات على جائزة "الأفضل"، حيث يقام الحفل في تمام الساعة الثامنة مساءا.

يستضيف مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في زيوريخ اليوم الاثنين، حفل توزيع جوائز "الأفضل" في استفتاء الفيفا لعام 2021 الذي شهد العديد من الأحداث الكروية المهمة في مختلف أنحاء العالم رغم استمرار أزمة تفشي الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد.

ويتنافس على جائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2021 كل من الأرجنتيني ليونيل ميسي والبولندي روبرت ليفاندوفسكي والمصري محمد صلاح .

وتستحوذ جائزة أفضل لاعب على معظم الاهتمام في هذا الحفل حيث يراود الحلم ثلاثة من أفضل نجوم اللعبة خلال عام 2021 لنيل هذه الجائزة التي سيتم الكشف عن الفائز بها في ختام توزيع الجوائز.

وللمرة الثانية في غضون أربع سنوات، يخوض نجم كرة القدم المصري محمد صلاح هذه التجربة ببلوغه القائمة النهائية للمرشحين للفوز بالجائزة حيث يتنافس على الجائزة الأبرز مع الأرجنتيني ليونيل ميسي والبولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي توج بالجائزة في نسختها الماضية لعام 2020 .

ويتطلع صلاح، الذي حل ثالثا في 2018، إلى أن يحالفه الحظ هذه المرة ويتوج بجائزة أفضل لاعب في استفتاء الفيفا ليكون ثاني لاعب فقط من خارج قارتي أوروبا وأمريكا ينال هذا الشرف حيث كان الليبيري جورج ويا هو الوحيد الذي كسر احتكار القارتين للجائزة وذلك في عام 1995.

وفي المقابل، يحلم نجم كرة القدم البولندي روبرت ليفاندوفسكي إلى التفوق مجددا على منافسيه وخطف جائزة "الأفضل"، بعدما توج بها للمرة الأولى في مسيرته الرياضية وذلك في النسخة الماضية على حساب البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي.

كما يراود الأمل ميسي في تعزيز الرقم القياسي، الذي يحمله في عدد مرات الفوز بالجائزة علما بأن آماله سترتكز بشكل كبير على إنجاز وحيد في 2021 وهو الفوز مع منتخب بلاده بلقب كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا). وفاز ميسي بالجائزة ست مرات سابقة (رقم قياسي) كانت أولها في 2009 وأحدثها في 2019 .

وكان ميسي ورونالدو احتكرا الجائزة على مدار سنوات طويلة منذ 2008 وحتى عام 2019 باستثناء فوز الكرواتي لوكا مودريتش بالجائزة في 2018 بعد بلوغه نهائي كأس العالم 2018 في روسيا مع منتخب بلاده.

طريقة الاختيار

وأوضح الفيفا أن التصويت سيتم على 11 جائزة في مقدمتها جائزتي أفضل لاعب وأفضل لاعبة على مدار العام. ويقدم الفيفا في حفله غدا 11 جائزة هي (أفضل لاعب- أفضل لاعبة- أفضل مدرب- أفضل مدرب كرة نسائية- أفضل حارس مرمى- أفضل حارسة مرمى- التشكيلة المثالية- التشكيلة المثالية على مستوى السيدات- جائزة اللعب النظيف- جائزة بوشكاش لأفضل هدف- جائزة أفضل تشجيع) .

وتم اختيار أفضل اللاعبين واللاعبات والمدربين من خلال عملية تصويت مجمع تشتمل على أصوات قادة ومدربي كل من منتخبات العالم وتصويت عبر الانترنت بمشاركة المشجعين إضافة لتصويت ممثلي وسائل الإعلام.

وطبق الفيفا نفس طريقة التصويت أيضا في التصويت على المرشحين لجائزتي أفضل حارس مرمى وحارسة مرمى في العالم للنسخة الثانية على التوالي بعدما كان التصويت في نسخة 2019 لهذه الجائزة قاصرا على لجنة منتقاة.

ويشتعل الصراع على جائزة أفضل لاعبة في العالم لعام 2021 بين اثنتين من نجمات فريق برشلونة وهما الإسبانيتان جينيفر هيرموسو وأليكسيا بوتياس، وتتنافس معهما على نفس الجائزة اللاعبة الأسترالية سان كير نجمة فريق تشيلسي الإنجليزي.

ألمانيا.. الغائب الحاضر

وإذا كانت ألمانيا غائبة في لائحة التنافس الأولية (المتنافسون العشر الأوائل) والنهائية (الثلاثي) على "الأفضل" من لاعبي كرة القدم، فإنها حاضرة في التنافس ضمن قائمات أفضل المدربين وحراس المرمى من الفئتين ذكور وإناث.

وانحصر الصراع على جائزة أفضل مدرب بين الإسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي الإنجليزي والألماني توماس توخيل المدير الفني لتشيلسي الإنجليزي والإيطالي روبرتو مانشيني المدير الفني للمنتخب الإيطالي (الآزوري).

وعلى جائزة أفضل حارس مرمى في العالم، سيكون الألماني مانويل نوير هو الوحيد الذي يخوض الصراع على الجائزة من بين الحراس الثلاثة الذين تنافسوا على نفس الجائزة في نسخة 2020 .

وانحصر الصراع على جائزة 2021 بين الألماني الدولي نوير حارس مرمى بايرن ميونيخ والسنغالي إدوارد ميندي حارس مرمى تشيلسي والإيطالي غانلويجي دوناروما حارس مرمى ميلان الإيطالي سابقا والمنضم إلى باريس سان جيرمان الفرنسي في الموسم الحالي.

كما تتنافس الألمانية آن كاترين بيرغر حارسة مرمى تشيلسي الإنجليزي على جائزة أفضل حارسة مرمى في العالم مع التشيلية كريستياني إندلر حارسة مرمى باريس سان جيرمان الفرنسي السابقة والمنضمة إلى ليون الفرنسي هذا الموسم والكندية ستيفاني لين ماري لابه المنتقلة من روزينجارد إلى باريس سان جيرمان الفرنسي هذا الموسم.

صلاح .. مسيرة رائعة

ويراود الحلم صلاح في تكرار إنجاز الأسطورة الليبيري جورج ويا، الذي لا يزال الوحيد من خارج قارتي أوروبا وأمريكا الجنوبية الذي سبق له التتويج بجائزة أفضل لاعب في العالم باستفتاء الفيفا، وكان هذا في عام 1995.

ورغم خروج ليفربول صفر اليدين من جميع البطولات في موسم 2020 / 2021، واصل صلاح تألقه وسطوعه مع الفريق بل وارتقى بمستواه تدريجيا للدرجة التي أصبح فيها هو اللاعب الذي يعتمد عليه ليفربول كثيرا في معظم المباريات.

وكان صلاح ساهم بقدر فعال في فوز ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا بموسم 2018 / 2019 وكذلك استعادة لقب الدوري الإنجليزي في موسم 2019 / 2020 بعد غياب لمدة ثلاثة عقود عن النادي فيما خرج النادي من جميع بطولات الموسم الماضي صفر اليدين.

وظلت الأرقام والإحصائيات شاهدة على استمرار سطوع صلاح في صفوف "الريدز"حيث أصبح أول لاعب في تاريخ ليفربول يسجل 20 هدفا على الأقل في الموسم لثلاثة مواسم متتالية كما كان صلاح هو هداف الفريق في كل من بطولتي الدوري الإنجليزي ودوري الأبطال الأوروبي بالموسم الماضي.

وأحرز صلاح 22 هدفا في الدوري الإنجليزي مقابل ستة أهداف في دوري الأبطال بالموسم الماضي، وواصل تألقه وهوايته في هز الشباك خلال الموسم الحالي وأصبح أول لاعب منذ النجم الشهير السابق آيان راش يسجل 20 هدفا على الأقل لليفربول في الموسم لخمسة مواسم متتالية.

ورغم اقتصار التقييم لجائزة الفيفا لعام 2021 على الفترة من الثامن من أكتوبر 2020 إلى السابع من أغسطس الماضي، كانت لصلاح بصمات مميزة أخرى في الأسابيع التالية ومنها استمرار غزارة أهدافه وخاصة ثلاثيته (هاتريك) في مرمى مانشستر يونايتد والتي قاد بها ليفربول للفوز الساحق 5 / صفر في استاد "أولد ترافورد" معقل مانشستر يونايتد.

ومن خلال هذه الأهداف الثلاثة، أصبح صلاح أول لاعب في تاريخ ليفربول يهز شباك المنافسين في عشر مباريات متتالية، كما أصبح صلاح أكثر اللاعبين الأفارقة هزا للشباك في الدوري الإنجليزي على مدار التاريخ متجاوزا رصيد الإيفواري السابق ديدييه دروغبا الذي أحرز 104 أهداف في الدوري الإنجليزي.

وإلى جانب تألقه مع ليفربول وأهدافه المميزة التي جعلته معشوق جماهير الفريق، والتي ضمنت له الفوز بجائزة أفضل لاعب في استفتاء المشجعين لعام 2021 وللعام الثاني على التوالي، استأنف صلاح مسيرته الرائعة مع المنتخب المصري (أحفاد الفراعنة) في مارس الماضي بعدما أبعدته ظروف تفشي الإصابات بفيروس كورونا عن صفوف الفريق لبعض الوقت.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك