الثلاثاء 18 يونيو 2019 4:17 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل أنت راض عن قائمة المنتخب الوطني لكأس أمم أفريقيا؟

خالد يوسف يكتب: رحل هيكل وتركنا لسهام الجهلة

النائب البرماني والمخرج خالد يوسف. (أرشيفية).
النائب البرماني والمخرج خالد يوسف. (أرشيفية).

نشر فى : الأربعاء 17 فبراير 2016 - 10:38 م | آخر تحديث : الأربعاء 17 فبراير 2016 - 10:39 م

كتب المخرج السينمائي الكبير والنائب البرلماني خالد يوسف علي صفحته علي الفيسبوك ناعيا رحيل الكاتب الكبير الاستاذ محمد حسنين هيكل جاء فيه:

يرحل "الاستاذ" ويأخذ معه عبق جزء عزيز من تاريخ مصر ..
يرحل ويأخذ معه قبسا من ضوء القمر الهادي في صحراء يسيطر عليها ظلام دامس
يرحل أخذا معه شعاعا من نور الشمس التي نتدفئ بها في شتائنا الطويل
يرحل ويأخذ معه بعضا من ضل الشجر الأخضر الذي نحتمي فيه من أشعة الغباوة وضيق الأفق
يرحل أخذا معه فيضا من نهر النيل كنا نرتوي وننهل منه شرابا طهورا يغذي العقل ويثري الوجدان
يرحل ويأخذ معه حصنا من حصون الوطن التي كانت تحمينا من سهام الجهلة
يرحل حزينا وهو يري وطنه تغيب فيه الرؤية وتحتار فيه البوصلة..وترتبك فيه الأولويات ويختفي فيه الرشد السياسي ليحل محله ترسانة من الهواجس الامنية التي تدير وتقود
يرحل مهموما وسط محاولات اخفات للصوت الذي ردده شعب مصر "أمة عربية واحدة تناضل من أجل نفس الهدف ويهددها نفس الخطر وينتظرها نفس المصير" وكان هو أحد أهم رموز هذا الصوت وأعظم من كرس له عبر عقود وكان أمينا عليه وحافظا له وناقلا له لأجيال وراء أجيال
يرحل مستاءا وهو يري وطنه شاخص ومتيقظ ومستنفر الي عدو غير عدوه
يرحل بعد ان بح صوته محذرا ان عدونا ليس في الجنوب الثائر (حوثيين اليمن ) ولا الأقليم الشمالي (نظام الاسد في سوريا) انما يقبع في البوابة الشرقية مسرورا ومنتشيا مما نصنعه بأنفسنا في أنفسنا
يرحل كمدا وهو يري أمته وقد استبد بها الجنون وتموج بصراعات طائفية ومذهبية عقيمة
يرحل وهو ممتعض ممايري من تحول دينه لرمز للارهاب والعنف والتشدد بعدما كان رمزا للسماحة والمحبة والسلام ..
يرحل مغموما من تفضيل بعض أبناء الوطن الإنتماء لتنظيم إرهابي يقتل ويدمر ويرهب علي إنتمائهم لوطنهم وشعبهم
يرحل وهو مشدوه من تحول دور مصر التنويري وإثرائها للحضارة الانسانية إلي مصر المصدرة لأفكار التطرف والجهالة والتخلف وبعض أصحاب الرأي وراء الأسوار
يرحل مندهشا وهو شاهد علي تحول بلاد منابع النيل وبلاد عربية شقيقة من دول تري في مصر القائدة والمعلمة وصاحبة الأفضال إلي دولة صغيرة يتنافس معها هؤلاء الصغار بل ويضيقوا عليها منافذ الحياة ومنهم من يطرح نفسه بديلا عن دورها القائد وتأثيرها الهائل
يرحل غاضبا علي تعالي الاصوات الكافرة بثورة شعبه ونضاله من اجل الحرية والكرامة والعدالة والإستقلال الوطني والدولة المدنية الديقراطية الحديثة بينما المؤمنين بها يضيق عليهم وبعض منهم محبوسا أومذموما أو مشهرا به
يرحل محسورا بانه لم يري شعبه حتي الآن وهو يذوق ثمار صبره وثورته ويأخذ تعويضا لمعاناته ويسترد حقوقه المسلوبة
يرحل محاولا أن يغض النظر حتي لا يشاهد حالة الفوضي الإعلامية الغير مسبوقة وتحول الاعلام الي ضجيج بلا طحن وعندما تحاصره المشاهد المؤسفة يرحل معترضا علي انتهاك القواعد المهنية ولمنظومة قيم آمن بها وأرسي مبادئها
فهل لنا أن نحلم بأن يجيئ اليوم الذي نكافئ روحه الهائمة هو وألاف المخلصين الذين رحلوا ونحقق لهم ولنا الحلم في الوطن الذي يليق بنا وبتاريخنا وبإسهامنا الحضاري ..
مازال لدي أمل ياأستاذ هيكل وأرجو ألا اكون واهما



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك