وزير قطاع الأعمال: وضع القطن كان مزريا منذ ثمانينيات القرن الماضي - بوابة الشروق
الأربعاء 28 أكتوبر 2020 3:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

وزير قطاع الأعمال: وضع القطن كان مزريا منذ ثمانينيات القرن الماضي

هشام توفيق
هشام توفيق
هديل هلال
نشر في: الأحد 18 أكتوبر 2020 - 10:20 م | آخر تحديث: الأحد 18 أكتوبر 2020 - 10:20 م

قال الدكتور هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال، إن هناك 11 شركة لتجارة الأقطان من ضمنهم شركات القطاع العام، مشيرًا إلى أن الوزارة تستهدف أن يكون القطن أحد السلع الرئيسية للتصدير.

وأضاف توفيق، خلال لقاء لبرنامج «90 دقيقة»، الذي يقدمه الإعلامي أسامة كمال عبر فضائية «المحور»، مساء الأحد، أن وضع القطن كان مزريًا منذ ثمانينيات القرن الماضي وحتى عام 2018، لافتًا إلى أن مضاعفة سعر القطن طويل التيلة خفض الطلب عليه.

وأشار إلى أن القطن المصري طويل التيلة تعرض لمنافسة شرسة من القطن البيما الأمريكاني، متابعًا: «الأخير كان نظيفًا لأن المحالج متطورة، لكن مصر لم يكن لديها ميكنة والمحالج قديمة منذ عام 1879».

ولفت إلى إنشاء محلج العام الماضي بتكنولوجيا جديدة مع وزارة الزراعة، مضيفًا: «نتجه للأنماط العالمية بحيث أن من يشتري القطن تكون مواصفاته أعلى من القيمة».

وذكر أن الوزارة تعمل على تحديث المصانع بأحدث الماكينات لتحقيق القيمة المضافة كما يجب، موضحًا أن الغزل يضيف 4 دولارات والنسيج 3 دولارات على القطن.

وأكد توفيق، أن مصر ستعود بقوة في إنتاج القطن، مستطردًا أن الدولة صدرت نحو مليون و100 ألف قنطار من القطن طويل التيلة، من إجمالي مليون و400 ألف قنطار.

وتابع: «اتخذنا قرارات لتقليل تكلفة استيراد الأقطان، وللمرة الأولى في شرق العوينات سيتم زراعة الأقطان قصيرة التيلة باستخدام الميكنة، لأن السوق في حاجة له».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك