توقعات بارتفاع البورصة مع تنفيذ الطروحات الحكومية.. وعام صعب ينتظر أسهم العقارات والأسمنت - بوابة الشروق
الإثنين 24 فبراير 2020 9:50 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


توقعات بارتفاع البورصة مع تنفيذ الطروحات الحكومية.. وعام صعب ينتظر أسهم العقارات والأسمنت

البورصة المصرية
البورصة المصرية
كتب ــ راضى عبدالبارى:
نشر فى : الأحد 19 يناير 2020 - 3:17 ص | آخر تحديث : الأحد 19 يناير 2020 - 3:17 ص

توقع خبراء سوق المال أن تشهد سوق الأسهم فى مصر نشاطا ملحوظا فى العام الجارى، مما يجعل البورصة خيارا جيدا للمستثمرين المحليين والأجانب على السواء مع تنفيذ الطروحات الحكومية، وفى نفس الوقت توقع الخبراء أن تشهد اسهم الاسكان والاسمنت تراجعا، خاصة فى ظل الظروف الصعبة التى يمر بها القطاعان.
نبيل هاشم مدير الاستثمار والمحلل المالى بإحدى الشركات قال إن السوق ستشهد حالة من الصعود فى 2020 مع انتهاء زخم طرح ارامكو والمزيد من التخفيض فى اسعار الفائدة والتى ستنعكس ايجابيا على زيادة جاذبية السوق. بالإضافة إلى انعكاسها على القوائم المالية للعديد من الشركات المدرجة فى السوق.
وتنتظر السوق بشغف الطروحات الحكومية التى تأخرت ما يقرب من 3 سنوات ومن المتوقع أن تشهد السوق ما بين طرح أو طرحين، ومتوقع أن يكون عاملا رئيسيا لمستقبل البورصة الفترة القادمة وذلك جانبا إلى جنب العديد من المحفزات الايجابية المتمثلة فى الاخبار الايجابية والسيولة التى يفتقر لها منذ شهور وهو ما سيتحقق مع قرارات محورية تجعل من البورصة مصدر جذب للسيولة سواء المحلية او الاجنبية مثل تعديل هيكلى لتكاليف التداول وتكاليف القيد وتعديلات محورية للضرائب سواء الدمغة او الرأسمالية.
وتوقع أن يكون أداء البورصة المصرية، إيجابيا خلال العام الجارى وذلك لعدة اسباب منها استمرار تعافى القطاع السياحى وتحقيق أعلى إيرادات فى تاريخ السياحة قبل إعادة استئناف بعض الرحلات الأوروبية إلى مصر مع بداية الموسم الشتوى الجديد، وبالتالى من المتوقع تحقيق إيرادات قياسية جديدة، وكذلك تحول مصر إلى مركز إقليمى للطاقه يزيد من التوقعات بشأن إعادة تقييم أسعار الطاقة مما ينعكس بالإيجاب على المصانع كثيفة الاستهلاك.
أضاف أن الإعلان عن طرح شركات جديدة تابعه للجيش يزيد من عمق السوق ويجذب رءوس أموال جديدة للبورصة.
وفى نفس الوقت فى حال توقيع اتفاقية بين الصين والولايات المتحده الأمريكية لعدم فرض مزيد من الرسوم الجمركية بين البلدين، وبالتالى انخفاض وتيرة الحرب التجارية بين البلدين مما يعود بالإيجاب على سوق السلع كذلك ارتفاع معدلات الاستثمار المباشر كما انه فى حال تمكن الجيش الليبى من حل النزاع الداخلى متوقع أن يؤثر ذلك على الاقتصاد المصرى بالإيجاب من خلال سفر الأيدى العاملة المصرية إلى ليبيا، وارتفاع الطلب على المنتجات المصرية بصفة عامة وبصفة خاصة السلع الأساسية ومواد التشيد والبناء.
وتوقع هاشم أن يستهدف المؤشر egx 30 منطقة 14800 نقطة خلال الربع الأول، وذلك بشرط الثبات أعلى منطقة 13000 نقطة، أما أبرز القطاعات المتوقع لها أداء إيجابى فى عام 2020 قطاعات السياحة والبتروكيماويات والتشييد ومواد البناء والسلع الاستهلاكية مع الابتعاد عن اسهم العقارات والاسمنت فى ظل الضغط الكبير على هذه القطاعات.
وكانت البورصة المصرية قد حققت خلال 2019 خسائر بنحو 56 مليار جنيه حيث بدأت القيمة السوقية للأسهم العام عند مستوى 757 مليار جنيه.
وخلال العام الماضى شهدت القيمة السوقية طفرات حينما سجلت اعلى مستوياتها فى فبراير لتصل إلى 839.55 مليار جنيه فى حين حققت اقل مستوياتها خلال العام فى نهاية سبتمبر عند مستويات 672.28 مليار جنيه.
وعلى مستوى المؤشرات ارتفع مؤشر EGX30 بنسبة ضئيلة فى 2019 ليغلق فى نهاية العام عند 13793 نقطة بعد ان فتح عند 13035 نقطة حقق المؤشر الرئيسى اعلى نقطة له فى ابريل من العام عند 15313 نقطة وتراجع مؤشر EGX70 إلى 530 نقطة من 693.8 نقطة فى بداية يناير 2019 وتراجع مؤشر EGX100 إلى 1392 نقطة من 1727 نقطة فى بداية يناير 2019.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك