رجال تحب ألا تصدقهم! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 أبريل 2024 6:50 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

رجال تحب ألا تصدقهم!

نشر فى : السبت 2 مارس 2024 - 9:35 م | آخر تحديث : السبت 2 مارس 2024 - 9:35 م
** كانت مشاركة حكامنا الثمانية فى إدارة مباريات كأس الأمم الإفريقية مميزة وناجحة. لكن لماذا على الرغم من هذا المستوى الجيد من حكامنا فى كأس الأمم الإفريقية يطالب الأهلى والزمالك بحكم أجنبى لمباراة نهائى الكأس ولماذا على الرغم من المستوى الجيد للحكام المصريين فى الأمم الإفريقية بشهادة الجمهور نراهم يتعرضون للنقد وللهجوم الشرس فى مباريات الدورى والكأس المحلية وفى غيرهما؟
** هناك تفسير واضح سبق أن أشرت إليه، وهو أن حكام كرة القدم كانوا يلعبون فى الأمم الإفريقية بعيدا عن الضغوط التقليدية التى تخرج عن ضغوط التنافسية فى إفريقيا، وتخرج عن ضغوط المباراة. وإذا كان الحكم واثقا بنفسه ويدير اللقاء باحترافية وبلياقة بدنية كبيرة، فسوف ينجح. لكن المشكلة تكمن فى الضغوط التى لا يستطيع أن يواجهها أو يهزمها. فى كأس إفريقيا هم يلعبون فى اختبار مستواه أعلى من مبارياتنا المحلية، وأمام اتحاد قارى مستواه أعلى من مستوى اتحادنا الأهلى، وأمام اتحاد دولى مستواه أعلى من الاتحادين القارى والمحلى فكان لابد من ارتقاء مستواهم وهم يلعبون بعيدا عن كل أشكال الضغوط، فلا جمهور يحاسبهم على الأداء، ولا ضغوط من إدارات أندية ولاعبين ومدربين وإداريين، يعلقون فشلهم الفنى على التحكيم، وبصراحة، ولا استديوهات تحلل الأداء وتعيد وتحسب اللعبة بالتصوير البطىء والسريع مرة ومرات، بينما قرار الحكم فى الملعب يكون فى جزء من الثانية وهو الوحيد الذى لا يمكنه أبدا: لا أعرف. لحظة اتخاذ القرار.
** هذا لا يحدث فى الملاعب المصرية وحدها، وأذكر أنه فى مباراة إفريقية للأهلى مع الترجى التونسى، وفى استديو تحليلى بقناة عربية شهيرة، قيل فى الاستوديو التحليلى جملة مذهلة: «لمسة يد بلمسة يد، والبادى أظلم ».. وهى جملة تقال فى المقاهى، وفى معايرات الأطفال أثناء ممارسة لعبة «الثعلب فات!».
** الآن أفضل الحكم الأجنبى لأن مباراة نهائى كأس مصر ليست مباراة إفريقية بين فريقين من القارة يديرها حكم مصرى، لكنها مباراة محلية مصرية، فيها الضغوط نفسها، وفيها يطل مجتمع الشك كعادته، وليس اليقين والثقة. وأضف إلى ذلك الأجواء التى تحيط بالمباراة، التى تمثل أقدم ديربى عربى، وستكون مشهودة فى الإقليم، نظرا لأنها بين الأهلى والزمالك، ويحيط بها مظهر أل كلاسيكوس دوس كلاسيكو» أى المباراة الأكثر كلاسيكية من جميع المباريات الكلاسيكية..!
** كان الحكم الإنجليزى ماكميلان أول حكم أجنبى يدير مباراة القمة فى الدورى المصرى بين الأهلى والزمالك وذلك عام 1955 وتعادل الفريقان 1ــ1 وحتى عام 1966 كان ماكميلان الحكم الاجنبى الوحيد الذى أدار مباراة القمة، ولكن بعد الشغب الذى اندلع فى مباراة الفريقين على ملعب الزمالك وألغاها الحكم صبحى نصير بدأت فكرة الاستعانة بالحكم الاجنبى لإدارة المباراة وبالفعل أدار لقاء الفريقين عام 1966 فى الدور الثانى الحكم اليونانى خوسيلوس.
** الأجواء تشير إلى أفضلية الحكم الأجنبى لأسباب كثيرة ومنها أيضا الإطار المادى للمباراة، فالفائز سينال 950 ألف دولار، وجائزة أحسن لاعب 50 ألف دولار. والأجواء تبدو كأنه «عرض» يجمع بين فنون كرة القدم والتصوير والإخراج لمباراة، ولذلك أشعر أننا سنشاهد حماسا وشراسة والتحامات وضغطا فى كل الملعب. وحكام كرة القدم يخطأون بالطبع فى المباريات المحلية، نتيجة لكل ما أشرت إليه من ضغوط، بجانب أنهم أحيانا يحسبون أحيانا قميص الأهلى وقميص الزمالك، وبناء عليه يتخذون أحيانا قرارات غير دقيقة، وهذا أيضا بسبب ضغوط شعبية الناديين الكبيرين.
** أنا دائما مع الحكم المصرى، مهما كان الأمر لكن القضية ليست الحكم، وإنما كل ما يحيط بالحكم. اللاعبون والمدربون والإعلاميون والجمهور يحبون ألا يصدقوا الحكم المصرى. فمهما كان عادلا ستبقى هناك مساحة الشك فى قرارته. وقديما جدا كتبت صحف إنجليزية تعبيرا غريبا ولطيفا عن الحكام، وقالت: men we love to hate..
رجال نحب أن نكرههم. وحكام كرة القدم فى مصر هم رجال نحب ألا نصدقهم.
حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.