تطوير المدرس أولا.. وبعده أى شىء! - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
السبت 5 ديسمبر 2020 1:10 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

مع أم ضد استمرار التعليم عن بُعد إذا انتهت أزمة كورونا؟

تطوير المدرس أولا.. وبعده أى شىء!

نشر فى : الجمعة 21 ديسمبر 2018 - 10:55 م | آخر تحديث : الجمعة 21 ديسمبر 2018 - 10:55 م

عصر الثلاثاء الماضى حضرت جلسة مهمة عنوانها المناهج الدراسية فى عصر الذكاء الاصطناعى.. «متعة التعليم الإلكترونى»، وذلك فى إطار اليوم الثانى لمؤتمر «مصر تستطيع.. بالتعليم» والذى نظمته وزارة الهجرة، وافتتحه بالغردقة رئيس الوزراء د. مصطفى مدبولى تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى.
المفاجأة السارة بالنسبة لى أن غالبية المتحدثين تقريبا اتفقوا على أن المعلم ثم المحتوى هو الأساس فى أى عملية تعليمية ناجحة، وأى عنصر آخر يكون مكملا له.
كنت أعتقد أن التركيز سيكون على الأدوات والتطبيقات التكنولوجية فقط، لكن جاء تأكيد المتحدثين على أهمية دور المعلم ليعيد الأمور إلى نصابها، خصوصا أن بعض من يناقشون موضوع تطوير التعليم، يعتقدون واهمين أن وجود الموبايل أو التابلت، سيحل كل مشاكلنا بكبسة زر.
الدكتور إسماعيل غيتة خبير أنظمة التعليم وتدريب المعلمين بالمملكة المتحدة، قال إن التكنولوجيا مهمة جدا، لكن المهم أكثر هو العنصر البشرى، والمهم أن نعرف يعنى إيه تكنولوجيا وأهميتها وكيفية التعامل معها فى الفصول. هو قال إنه حتى فى أمريكا فإن الفصول لم تصبح تقنية بالكامل. الخبير قال إن للتكنولوجيا فوائد عديدة فهى رخيصة ومهمة للبحث وسريعة، ولكن عيوبها أنها مجرد أداة ولا تخلق معلما جيدا، وأن المدرسين لا يعرفون التعامل معها أحيانا، وتحرم التلاميذ من اكتساب بعض المهارات الأساسية مثل استخدام الأقلام. قال أيضا إن التكنولوجيا موجودة منذ زمن طويل فى المدارس الإسكتلندية، لكن لا بديل عن الكتاب المدرسى.
من أهم ما قاله هذا الرجل أيضا أنه يحب استخدام كلمة «تطوير» وليس «تغيير» حينما نتحدث عن التعليم فى مصر، فكلمة تغيير تعنى أن الموجود لدينا سيئ جدا وهو أمر غير صحيح وما أكد عليه أكثر هو ضرورة تطوير كليات التربية باعتبارها الأساس لتطوير التعليم. قال إن التلاميذ لا بد أن يذهبوا للمدارس، والناظر أو المدير يكون لديه الوقت للنقاش معهم. لكن أخطر ما صدمنى هو قول غيتة بأن الدروس الخصوصية ليست عيبا، لكن شرط ألا يعطى المدرس درسا لتلميذ فى فصله أو مدرسته. والمهم دائما هو تدريب المعلمين باستمرار، ومعرفة التكنولوجيا تمثل نصف الطريق، لكن تطبيقها بطريقة صحيحة هى الطريق كله.
نفس الأفكار تقريبا عبرت عنها الدكتور دينا غباشى مستشار تكنولوجيا التعليم لربط المؤسسات التعليمية بالخبراء فى أمريكا، حينما قالت نصا: «التكنولوجيا عمرها ما هتلغى دور المدرس». خصوصا أن دوره مهم جدا للطفل. هى عرفت الذكاء الاصطناعى بأنه برامج تحاول اكتشاف العلاقة بين المعلومات والمعطيات، لتحسين المستوى فى المستقبل. نظريا فإن أفضل طريقة للتعليم هى مدرس واحد لتلميذ واحد، ولكن لأن ذلك مستحيل فى أى مكان بالعالم، فإن التكنولوجيا يمكن أن تحل هذه المعضلة.
المشكلة هى أن المعلومات وحدها لا قيمة لها. فلم يعد مهما أن نسأل الطالب: «من أول إنسان صعد إلى القمر؟» لأنه ببساطة يستطيع أن يعرف ذلك فورا من الموبايل.
يكفى أن يسأل أى سؤال لـ«سيرى» وسيرد عليه فورا. لكن المهم أن يعرف التلميذ كيف تم الصعود إلى القمر وأثره وكيف نستفيد منه. التكنولوجيا تساعد الطالب على أن يكون مسئولا وتزيد من دوره وتفاعله مع المجتمع وليس مجرد حفظ كلمات، لأن هناك برامج صارت توصل مخ الإنسان بالإنترنت، وبالتالى فالمهم أن ندرك كيف سيتعامل التلاميذ مع التكنولوجيا.
الدكتور رشيق المراغى صاحب شركة متخصصة فى برمجيات تطوير التعليم، قال إن المهم وجود التدريب المستمر والمتدرج للطلاب منذ دخولهم الجامعة، وأن أهم وظيفة للتكنولوجيا أن تساعد الخريج على وجود فرصة عمل ملائمة له.
الدكتورة سالى متولى خبير برامج التعليم الإلكترونى، قالت إن التكنولوجيا قد تساعد على إيجاد حلول لا نستطيع الوصول من دونها، وتطوير مهارات المعلمين صعب من دون التكنولوجيا.
ما سبق هو جوهر ما دار فى هذه الجلسة التى أدارها الإعلامى أيمن إبراهيم، وأعود مرة أخرى إلى ما بدأت به، وأؤكد للموضوعية أننى استمعت أكثر من مرة من الدكتور طارق شوقى وزير التعليم، وهو يقول إن التابلت وسيلة وليس غاية والمهم هو المحتوى.
وبالتالى علينا أن نركز على الغاية وهى تعليم متطور، ومتميز لن ينفذه إلا مدرس مؤهل ومستعد ومرتاح معيشيا إلى حد كبير.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي