وجهك مرآة روحك - خولة مطر - بوابة الشروق
الجمعة 30 يوليه 2021 11:00 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

وجهك مرآة روحك

نشر فى : الثلاثاء 24 أغسطس 2010 - 10:18 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 24 أغسطس 2010 - 10:18 ص

 الوجه مرآة الروح.. هكذا كان يقال رغم كل محاولاتهم لتحويله إلى مجرد مرآة لمبضع جراح أو واجهة صماء.. قناع لذاك الذى يبنى الأسوار واحدا خلف الآخر لتحصين روحه خلفها.. يبقى الوجه هو المرآة رغما عنهم.. يبقى هو المعنى بالتعبير عن سعادتك وتعاستك.. عن راحتك وضيقك وعن فرحك أيضا.. أو حتى عن كم الكراهية التى تسود بها نفسك.

تحولت وجوههم فجأة إلى «فاترينات» تحمل كل منها لافتة لجراح تجميل.. مبضع يحول وجوه النساء والرجال أيضا إلى أشكال موحدة لا ملامح ولا تفاصيل لها.. تختفى الوجوه تلك التى كانوا يقولون إنها مرآة للروح!!!

يرسم ذاك الجراح منحنيات هنا.. يقف عند الأنف ليكون تشكيلا يشبه تلك الممثلة أو المطربة أو مقدمة البرامج تشابهت مهنهم ونجوميتهم!!! المهم عندما يرسم أحدهم وجها جديدا لك أو له ألا يسرق روحك ويرسم خطوطا تبعد كثيرا عن ميزة الخصوصية وتحولنا جميعا إلى دمى.. مجرد دمى من السكر أو بطعم السكر المحلى الاصطناعى كعروس المولد.

وجهك مرآة روحك.. لا يستطيع أحدهم أن يبعد كثيرا عن مغرفة الكلام أى عينيه.. ولا أن يخفى ذلك الحزن الدفين بين ثنايا نفسه.. لا يستطيع الوجه أن يصنع جدارا كذاك الذى يبنى هنا وهناك يفصل الزقاق عن الزقاق ويقسم المنزل الواحد إلى اثنين أو ثلاثة.. لا يمكن إلا للبعض أن يبنى مثل هذه الأسوار الفولاذية حتى يفصل روحه عن وجهه.. حتى يبعد ما بداخله لينطق كلاما كثيرا عبر تراسيم الوجه..

بعضنا يتقن ذلك بعد تجارب طويلة ولكن أغلبنا لا يمكن إلا وأن تفضحه عيناه أو ابتسامته أو ربما حركة أو لفتة.. ليعود الوجه يراسم تقاسيم النفس وما تحمل به من مشاعر وأفكار.. بعضهم خصص مدارس ليدرب العاملين فى الحقل العام ربما أو السياسة أو الجاسوسية إلى ما عرف بـ «البوكر فيس» أى الوجه الذى لا يقول.. لا يحكى أى شىء.. الوجه الأصم.. الأبكم.. اللامنفعل أو اللامعبر.. كم صعب أن تعيش أو تتعايش مع وجوه لا تحكى.

وهناك على الصفحة الأخرى من النهر على أطراف المدينة وعند مدن الصفيح تعود الوجوه لتكون المرآة الحقيقية. فكلما توغلت فى مدن الفقر سادت البساطة وكثرة الوجوه التى تحكى قصصا وحكايات بعيدة.. هؤلاء لا يخسرون شيئا إن فضحتهم وجوههم؛ هم لا يعرفون كيف يحسبون الزمن واللحظة والتجربة بأسعار البورصة.. هم لا يعرفون كيف تبنى الأسوار بين الإنسان والإنسان وليس بين المدينة والمدينة وبين الشارع والآخر.. هم انعكاسات القلب على صفحة نقية..

هم مجرى ماء عذب يسكب كل روحه فى بحر من الوضوح.. وفيما هم كذلك لا يستطيعون فك تعقيدات الوجوه الأخرى لأولئك المرتخين خلف أسوارهم العالية المحتمين بها عبر مد من الشجر والماء وعشرات من الحراسات.. هم أى سكان مدن الفقر ينظرون من بعيد إلى مدن الأسوار، كيف أن أسوارهم تتعدى المنازل لتسقط الروح فى عزلة تامة..

هم يخافون أن تفضحهم نظرة أو بسمة، فقد تعلموا فن الهروب إلى خلف الجدران.. هؤلاء يتصورون أن بقاءهم واستدامتهم وسعادتهم هى فى العزلة، فراحوا يتقنون فن بناء الأسوار المتعددة الأشكال والأنماط بعضها حديدى صلب والأخرى ناعمة كلمسة زهرة تغلفها ورود بروائح عطرة لكنها تبقى أسوارا عازلة تفصلهم عن العالم الآخر ذاك الساكن ليس بعيدا، بل بين الخطوة والأخرى..

ذاك الذى يرونه ولا يبصرونه.. يسمعون عنه أو يقرأون ولكنهم كثيرا لا يصدقون ما سمعوه وقرأوه.. وكثيرا إذا ما واجهتهم تلك الوجوه الصارخة بنقائها وصراحتها وصدقها يتصورون أنها كمثلهم ما هى سوى واجهات لعالم مخفٍ شديد التعقيد رغم عمق بساطته. فعندما تنبسط الأرواح مستلقية باسترخاء على صفحة الوجوه يتعب الآخرون فى فهمها أو استيعابها ويبقى الفضاء مشرعا لتأويلات كثيرة.

وجهك مرآة روحك.. وجهك ذو البساطة المفرطة إلى حد الغموض بكل ما رسمت عليه سويعات الأزمان الماضية، بتجارب رحلت وتركت خلفها آثارا على صفحة الوجه، بتجعيدة تعلن عن أزمان كثر فيها الفرح حد الابتسامة أو الضحك.. وحزن هناك ودمعة لا تزال علاماتها باقية.. كلها معا ترسم على وجهك تفاصيل روحك.

خولة مطر  كاتبة صحفية من البحرين
التعليقات