ماذا يريد العرب من بايدن؟ - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 أغسطس 2022 9:32 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

ماذا يريد العرب من بايدن؟

نشر فى : الأحد 26 يونيو 2022 - 7:35 م | آخر تحديث : الأحد 26 يونيو 2022 - 7:35 م

تحدثنا عما يريده الرئيس الأمريكى جو بايدن من العرب، خلال القمة التى ستجمعه مع تسعة من قادة الدول العربية فى مدينة جدة السعودية فى منتصف يوليو المقبل، وسألنا: هل هناك موقف عربى موحد، أم أن واشنطن تسعى دائما إلى التفاوض الفردى مع كل دولة عربية على حدة، كا فعلت إسرائيل منذ زيارة أنور السادات للقدس فى نوفمبر ١٩٧٧؟

واليوم نسأل ماذ يريد العرب من الرئيس الأمريكى جو بايدن وإدارته وبلاده، إذا افترضنا نظريا أن هناك موقفا عربيا موحدا، أو حتى على الأقل الحد الأدنى من هذا التضامن العربى؟
وبما أن القمة سوف تعقد فى السعودية، وسيحضرها قادة دول مجلس التعاون الست فإن المطلب الرئيسى الأساسى من معظم قادة دول الخليج سيكون مطالبة جو بايدن بألا تكون النتيجة النهائية للاتفاق النووى الجديد بين إيران والغرب هو تسليم المنطقة من جديد لإيران، باعتبار أن بايدن أكد أكثر من مرة منذ حملته الانتخابية أنه سيعيد العمل بالاتفاق النووى مع إيران، الذى ألغاه سلفه دونالد ترامب بمجرد انتخابه فى أواخر ٢٠١٧.

عرب الخليج سوف يقولون لبايدن إنهم لن يقبلوا أى اتفاق لا ينص ليس فقط على تجميد البرنامج النووى الإيرانى، بل البرنامج الصاروخى، والأهم وقف النفوذ الإيرانى فى المنطقة، وارتباطا بهذا التوجه ستطالب السعودية ومعها الإمارات والبحرين بموقف أمريكى حاسم ضد الحوثيين فى اليمن، وأن تعود واشنطن لدعم السعودية، فى اليمن، أو على الأقل تعيد تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية.

المطلب الثانى أن الدول العربية ستطالب الإدارة الأمريكية بالتوقف ــ قدر الإمكان ــ عن سياسة الإملاءات والتعامل بندية نسبية معها. فإذا كانت واشنطن تحتاج من الدول العربية ضخ المزيد من النفط فى الأسواق العالمية من أجل خفض الأسعار ــ التى تجاوزت حاجز المائدة دولارا للبرميل منذ ٢٤ فبراير الماضى وحتى الآن ــ فإن الدول العربية، خصوصا الخليج تحتاج من واشنطن أن تتعامل معها بقدر كبير من الاحترام، طالما أن المصالح متبادلة.
الدول العربية تحتاج من الولايات المتحدة أن تضغط على إسرائيل من أجل التوصل إلى حل عادل للقضية الفلسطينية أو حتى شبه عادل، وإذا كانت الولايات المتحدة ضغطت كثيرا على العديد من الدول العربية من أجل التطبيع مع إسرائيل، فعليها فى المقابل أن تضغط ولو قليلا على إسرائيل من أجل وقف استيطانها المتمدد وحصارها القاسى على الفلسطينيين فى الضفة وغزة.

وللأسف فإنه لا يوجد توافق عربى حقيقى على هذا المطلب، بعد أن تراجعت أهمية القضية الفلسطينية لدى العديد من البلدان العربية.
وإذا كان بايدن سيطالب القادة الذين سيلتقيهم بتحسين الحريات وحقوق الإنسان، فإن العرب ربما يطالبونه بوقف المتاجرة بهذا الملف، حيث إنه صار واضحا أن بايدن وغالبية الرؤساء الأمريكيين السابقين قد استخدموا هذا الملف سلاحا سياسيا لابتزاز العرب، وهذا لا ينفى أن السجل العربى فى الحريات وحقوق الإنسان شديد البؤس فى غالبية الدول العربية لأسباب ليس لها صلة بالضغوط الغربية، بل بشيوع ثقافة التسلط والاستبداد فى المجتمعات العربية عموما.
وإذا كان بايدن يضغط من أجل تأييد الدول العربية للموقف الغربى فى الأزمة الأوكرانية، فعلى العرب أن يصروا على ضرورة اتخاذ موقف حيادى حقيقى يعتمد الشرعية الدولية منطلقا ومنهجا، أو على الأقل موقفا يتوافق والمصالح العربية العليا، فلا يصح مثلا أن يطالب العرب العالم باحترام الشرعية الدولية فى أوكرانيا، وتجاهلها حينما يتعلق الأمر بالاحتلال الإسرائيلى لفلسطين منذ 5 يونيه 1967.

يستطيع العرب إذا توافقوا على الحد الأدنى من مصالحهم أن يحسنوا من علاقتهم مع الولايات المتحدة لصالح شعوبهم، لكن بشرط جوهرى أن تكون السياسات العربية متوافقة مع مصالح شعوبهم فعليا، وليست فقط لمجرد الحصول على ختم من الإدارة الأمريكية الحالية بأن العلاقات عادت إلى مجاريها طبقا للصيغة القديمة المستمرة منذ عام ١٩٧٣ تقريبا.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي