عن الترجمة وأسئلة النهضة والتغيير - العالم يفكر - بوابة الشروق
الجمعة 3 ديسمبر 2021 6:37 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

عن الترجمة وأسئلة النهضة والتغيير

نشر فى : الأربعاء 29 سبتمبر 2021 - 9:10 م | آخر تحديث : الأربعاء 29 سبتمبر 2021 - 9:10 م

نشرت مؤسسة أفق مقالا للكاتب اللبنانى جان جبّور يتناول فيه ضعف الجهود العربية فى عمليات الترجمة والفرق الشاسع بين عملية الترجمة فى المجتمعات العربية والمجتمعات الأوروبية، إلى جانب ذكره للتحديات الداخلية التى تواجه اللغة العربية، وغياب الحرية التى تحتاجها عملية ازدهار الترجمة.. نعرض منه ما يلى.
فى الثلاثين من شهر سبتمبر من كلّ سنة يحتفى المُترجمون من جميع أصقاع العالَم بيَومهم العالَمى، يرعى المُناسبةَ «الاتّحاد الدولى للمُترجِمين» الذى تأسَّس فى العام 1953، وهو الذى أَطلق فى العام 1991 فكرة «اليوم العالَمى للترجمة»، وذلك لإظهار تضامُن مُجتمع المُترجِمين فى جميع أنحاء العالَم، فى مُحاولةٍ لتعزيز مِهنة الترجمة التى تزداد أهميّة فى عصر العَولَمة؛ إلّا أنّ هذا الاحتفاء يُشكِّل كذلك محطّةً لتقويم الواقع واستشراف المُستقبل. وهى مُناسَبة بالنسبة إلينا لنُسائِلَ واقع الترجمة فى العالَم العربى.
جرت العادةُ لدى الكلام على دَور الترجمة واعتبارها أداةً وعنصرا من العناصر المهمّة لتجديد الفكر وإثرائه، أن نقول كلاما كثيرا حول أزمة الترجمة فى العالَم العربى والمعوّقات التى تعترض النهوض بها، وأن نَستحضرَ فى المناسبة أرقاما عن عددِ الكُتبِ المُترجَمة فى العالَم العربى بمُجملِ بلدانه لنُقارِنها بنِتاج دولةٍ أوروبيّةٍ واحدة، فنَجدُ أنّ الفَرْقَ شاسِعٌ بين ما يُترجِمه العرب مُجتمِعين وما تقوم به دولةٌ أوروبيّةٌ واحدة، فنستذكر عصر المأمون حيث عَرفت الترجمةُ ازدهارا كبيرا وتحوَّلَ العالَم العربى إلى مَركزٍ للإشعاع المَعرفى، ونخلص إلى أنّنا نعيش واقعا مؤلِما يتّسم بالتخلُّفِ والفوضى والعشوائيّة، لا يتوانى البعضُ عن وصفه بالكوارثى.
إنّ هذا الكلام الذى يُوصِّفُ حالةً واقعيّةً ويَضع الأصبعَ على الجرح، هو كلامٌ صحيح فى بعض جوانبه، ولا مجال لإنكارِ المُشكلات التى يُعانى منها قطاع الترجمة فى العالَم العربى؛ إلّا أنّ المُحاولات الجادّة التى تقومُ بها مؤسّساتٌ عربيّة هو أمرٌ لا يَنبغى الاستهانة به والتقليل من أهميّته، علما بأنّ هذه الجهود لم ترقَ بعد إلى مستوى المشروع الحضارى المُتكامِل الذى يَستوجب استراتيجيّة كاملة وتخطيطا بعيد المدى يتيح المجال للبناء عليه.
•••
فى الواقع إنّ الترجمة ليست قضيّة قائمة بذاتها، ولا يُمكن فصلُها عن أزمة الثقافة العربيّة ككلّ. فى هذا السياق ل بدّ من الإشارة أوّلا إلى التحدّيات الداخليّة التى تواجهها الّلغة العربيّة؛ فالانفجار المَعرفى يُحتِّم سدَّ الفجوة الهائلة بين اللّغة العربيّة والمَعارف والعلوم والتقنيّات فى جميع المجالات، وربْط اللّغة العربيّة بجميع مُعطيات العصر وتطوّراته فى المَيادين كافّة. هذه الحركة السريعة تدعونا للاقتباس والنقل من أجل إغناء اللّغة العربيّة وربْطها بحركة الفكر الإنسانى. هذا ما يطرح قضيّة المُصطلحات، وهى مشكلة حقيقيّة يُعانى منها واضعو المَعاجم والمُترجِمون. فهناك كمٌّ مُتراكِمٌ ومُتزايِدٌ يوميّا فى مُختلف مَيادين المَعرفة من المُصطلحات الأجنبيّة التى تنتظر التأصيل.
ومن ناحية ثانية، هناك تعدُّد الجهات العربيّة المَعنيَّة بالوضع المُصطلحى، والتى تفتقر إلى منهجيّةٍ موحَّدة للتعامُل مع المُصطلَح الوافِد، فيجد الباحثُ نفسَه أحيانا أمام تعدُّدِ المرجعيّة اللّغويّة للمُصطلح ما بين مُعرَّبٍ أو موروثٍ أو مُشتَقّ أو مَنحوت.. إلخ. هذا فضلا عن انعدام صفة الإلزام لدى الهيئات المُختصِّة بالوضع المُصطلحى. قضيّة المُصطلحات تَطرح بشكلٍ مُباشر مسألةَ المَجامِع اللّغويّة المنوط بها العمل على تطوير اللّغة ومُحاولة تجديدها بما يُناسِب العصر الحديث. لكنّ المَجامِع اللّغويّة العربيّة فى الواقع تمرّ بأزمةٍ حقيقيّة، وهى غير مؤثِّرة فعليّا فى إثراء اللّغة، ولا فى توحيد المُصطلحات العِلميّة.
خلاصة القول، إنّ اللّغة العربيّة لا تزال تُواجه تحدّياتٍ جمّة تحول دون تمكُّنها من مُسايرة الحداثة والقفزات العِلميّة والتقنيّة الهائلة التى يشهدها العالَم اليوم فى ظلّ العَولَمة. بالطبع إنّ هذا العجز ليس بنيويّا، واللّغة العربيّة لغة حيّة وغنيّة، وتمتاز بقُدرتها على التكيُّف والإبداع، وإنّما يرتبط بشكلٍ أساسى بعدم وجود استراتيجيّة جادّة موحّدة.
•••
إلّا أنّ القضايا الأساسية المؤثّرة فى تحقيق النهضة المرجوَّة من عمليّة الترجمة هى تلك التى تُطرح على المؤسّسات المُهتمّة بالترجمة: هل هناك موضوعات لا يتوجّب مُقاربتها ولا يُسمح بترجمتها؟ إنّه موضوعٌ شائك والجواب عليه معقّد. من البديهى القول إنّ الحريّة شرطٌ للإبداع ولتأمين الظروف الموضوعيّة لتحقيق نهضةٍ فكريّة. يشهد على ذلك جوّ التسامُح والانفتاح الذى كان سائدا حين انطلقت أكبر حركة ترجمة فى التاريخ القديم فى بداية الحضارة العربيّة الإسلاميّة. ولكن هل الحريّة تعنى التسيُّب؟ وبالتالى، مَن هو الشخص أو الهيئة المخوّلة بترسيم الحدود؟
ما من شكٍّ فى أنّنا حين نتكلّم على تقييد الحريّة، يكون المقصود ثلاثة موضوعات: الدّين والسياسة والمرأة. وهذه الموضوعات من الأهميّة بمكان كى لا نتركها بعهدة مسئول أو رقيب يتعامل معها بعقليّةٍ مُتحجّرة فيحول دون ترجمة كتاب من وإلى العربيّة لمجرّد أنّه لا يتطابق تماما مع صورةٍ نمطيّة راسخة فى ذهنه. لكن فى الوقت ذاته إنّ الترجمة عمليّة هادفة، وهى أداة حوار وتلاقٍ بين الثقافات، ودَورها أن تردم الهوّة بينها لا أن تعمّقها. هنا بالإمكان الكلام على الضوابط؛ فحتّى الغرب الذى يتغنّى بحريّة التعبير المُطلَقة غير المُقيَّدة، يُبادِر إلى مُصادرتها حين يتعلّق الأمر بشبهة «مُعاداة الساميّة» أو التشكيك فى «المحرقة»، حتّى إنّه لا يتوانى عن مُحاكَمةِ مَن يَجرؤ على مُمارَسة حريّة الرأى فى هاتَيْن المسألتَيْن، كما حصلَ مع المفكّر الكبير روجيه غارودى. لماذا لا يكون الأمر مقبولا إذن حين يتعلّق ذلك بالاستهداف المجّانيّ للثقافة العربيّة وللإسلام والمُسلمين؟ فالترجمة تفتح الأبواب ليدخل منها النور لا الحقد، وهى أداة تواصُل لكنّها لا تكون متفلّتة من القيود القِيَميّة والأخلاقيّة. هل نكون متحجّرين على سبيل المثال إذا لم نُترجِم روايات ميشال ويلبيك التى تتضمّن نصوصا تُسىء مجّانا إلى العرب والإسلام؟ وما ينطبق على الدّين، لا بدّ أن ينطبق على السياسة. فى هذا المجال، لا بدّ من التشجيع فى مجال العلوم السياسيّة والاجتماعيّة والإنسانيّة على ترجمة كلّ ما يتعلّق بتطوير النُّظم الديمقراطيّة واحترام حقوق الإنسان، بغضّ النَّظر عن رغبات الأنظمة أو النّافذين. والحاجة ماسّة لترجمة كلّ ما يُسهِم فى إعلاء قيَم التسامُح والعدل والمساواة واحترام الثقافات والأديان فى مُواجَهةِ الظلم والتطرُّف والإرهاب.
فى السنوات المقبلة سوف تُطرح فى السياسة إشكاليّاتٌ كثيرة. بالأمس القريب على سبيل المثال كان موضوعُ الترجمة من العبريّة إلى العربيّة موضوعَ نقاشٍ كبير رأينا نموذجا منه بعد ترجمة رواية عاموس عوز «أسطورة عن الحُبّ والظلام» إلى العربيّة منذ سنوات قليلة؛ فهل يتوجَّب القفز فوق كلّ الحواجز التاريخيّة والسياسيّة والفكريّة والعاطفيّة والإيديولوجيّة واعتبار ذلك جزءا من تحرُّرنا الفكرى، أم أنّ الحلّ يكمن فى تجاهُل هذا الأدب؟ بكلّ الأحوال، لا بدّ من تحليل سرّ هذا الاهتمام الكبير الذى لاقته ترجمة هذه الرواية من طَرَفِ القارئ العربى.
ولا يقلّ الأمر إشكاليّة حين يُطرح موضوع المرأة. مَن الذى يُقرِّر أنّ ترجمةَ بعض الكُتب التى تُلامس موضوعات تحرُّر المرأة أو صورة المرأة تتلاءم أو لا مع التراث والتقاليد؟
•••
هذه الموضوعات المعقَّدة تَطرح كذلك مسألةً أساسيّة، وهى الترجمة المُتكافِئة: كم هو عدد الكُتب التى تُترجَم من العربيّة إلى اللّغات الأخرى التى تُبرِز الواقع الحقيقى لحضارتنا ومُجتمعنا؟ فى الواقع إنّه عددٌ ضئيل، وعلينا فى هذا المجال بذل مجهودٍ ضخم. فلا بدّ أوّلا من هيئةٍ تتولّى اختيارَ الكُتب المهمّة التى تُعطى صورةً واضحة عن الفكر والمُجتمع العربى، ومن ثمّ السعى إلى التعريف بها وإبراز أهميّتها لدى دور نشرٍ أجنبيّة واسعة الانتشار، يترافق ذلك مع تأمين الدعم لترجمتها. بذلك تكون الترجمة فى الاتّجاهَين عامِلا للحوار مع الآخر وللتفاعُل بين الثقافات، وسبيلا لإزالة سوء الفَهْمِ والقوالب الجامدة.
إنّ كلّ عمليّة نهضويّة تَطرح أسئلةً شائكة. لذا يتوجَّب على الترجمة التى هى حاجة ثقافيّة وحضاريّة أن تأتى من ضمن خطّةٍ قوميّة شاملة. من هنا تحتاج البلدان العربيّة إلى عمليّة ترجمة مؤسّسيّة ومُمَنْهَجة ترتبط باستراتيجيّةٍ ثقافيّةٍ قوميّة. فهناك فجوة كبيرة بين ما تُنتجه ثقافتنا العربيّة وثقافة الغرب، وهذا يتطلّب ترجمة آلاف الكُتب فى مجالات المَعرفة المُختلفة حتّى يتسنّى لنا مُواكَبة العصر وإشكاليّاته. قد تكمن البداية فى إيجادِ نمطٍ من التنسيق بين مَراكِز الترجمة فى الوطن العربى. يلى ذلك وضع استراتيجيّة عقلانيّة للترجمة يجرى من خلالها تحديد الأهداف القوميّة والمعرفيّة الضروريّة لعمليّة الترجمة وما يجب أن يُشكِّل غايةً نهضويّة للترجمة. أعرف تماما أنّ هكذا طموح قد يبدو طوباويّا فى الظرف الرّاهن. لكنّها فكرة يجب أن ترسخ فى الأذهان، ولا سبيل لقيام نهضة فعليّة من دون هذا المسلك.
إلّا أنّه وعلى الرّغم من ضبابيّة الصورة، أعتقد أنّ الأمورَ ليست على درجةٍ من السوء الذى يتصوّره البعض، ذلك أنّ الخبرات التى تكتسبها المؤسّسات التى تُعنى بالترجمة حاليّا، والتجارب التى تقوم بها والصعوبات التى تُواجهها وتسعى لتذليلها لا بدّ أن تقودها فى النهاية إلى بلْورةِ مشروعٍ مُتكامل. فى الماضى لَعبتِ الترجمةُ دَورا بارزا فى تألُّق الثقافة العربيّة، واليوم فى ظلّ العَوْلَمَة تُواجِه هذه الثقافةُ بالذّات تحدّياتٍ مُتعدِّدة خارجيّة وداخليّة، والانكفاء أو الانعزال يعنى الموت الأكيد. لا بدّ إذن من أن تُسهِم الترجمة فى تشكيل الفكر العربى الحديث، إذا ما حَصلتْ فى إطار عمليّة نهضة علميّة ــ معرفيّة كبرى، نأمل أن تَتبلْورَ مَعالِمها فى المدى القريب.
النص الأصلى هنا

التعليقات