جمهور «بـ100 وش» يوثق شخصياته و«إفيهاته» بالرسم على الخشب والكاريكاتير - بوابة الشروق
السبت 11 يوليه 2020 7:54 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

جمهور «بـ100 وش» يوثق شخصياته و«إفيهاته» بالرسم على الخشب والكاريكاتير

الشيماء أحمد فاروق
نشر في: الإثنين 1 يونيو 2020 - 3:44 م | آخر تحديث: الإثنين 1 يونيو 2020 - 3:44 م

اجتمع الرسامون على حب شخصية سبعبع ومدح الدويتو بين عمر وسكر
كاركاتير ورسم على الخشب وديجيتال آرت.. إبداعات جمهور ب100 وش
اجتمع الرسامون على حب شخصية «سبعبع» و«دويتو» عمر وسكر
عندما يرتبط الجمهور بعمل فني، نجده يهتم بكل تفاصيله بداية من نجوم العمل، أمام الكاميرا وخلفها، وحواراته ومواقفه المميزة التي تنطبع في ذاكرتهم، وذلك ما حدث في مسلسل "بـ100 وش"، والذي تم تدشين أكثر من جروب على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، للحديث عنه، وعرض المواهب التي اهتمت بتجسيد شخصياته وإفيهاته بصور مختلفة.

بين "الهاند ميد" والرسومات اليدوية ورسومات الديجيتال والكوميكس، وطباعة الإفيهات الخاصة بالمسلسل على الأكواب والملابس، ضجت المنشورات التي تعرض ما يقوم به جمهور المسلسل من إبداعات يدوية، للتعبير عن حبهم له.

 

البداية مع آمال سميرة، خريجة فنون جميلة، وذات خبرة في مجالها، ولم يكن اهتمامها بمسلسل "ب100 وش" أمراً غربياً عليها، فهي في واقعة سابقة رسمت شخصيات فيلم بكيزة وزغلول، وأحدثت نجاح كبير من خلالها.

وكانت أول شخصية ترسمها آمال، هو "سبعبع"، والتي كان يجسدها الفنان شريف دسوقي، ومع انتشار الصورة، وتشجيع الفنان آسر يس –بطل العمل ومجسد شخصية عمر- لوجود تحدي للمواهب التي تعبر عن المسلسل، أكملت الفنانة بقية الشخصيات ومخرجة العمل كاملة أبوذكري، والتي أنجزتها في 15 يوما، وترسم آمال بطريقة الديجيتال آرت.

وقالت آمال: "المسلسل فيه إفيهات وحوارات كوميدية بسيطة وممتعة في ذات اللحظة، ولذلك الناس حبت الشخصيات وحبوا يحتفظوا بيها، سواء مطبوعة على مجات أو تيشيرتات أو على صفحات الشخصية، وبالتالي الرسام بيحب يكون جزء من الحالة دي ومساهم فيها".

 


أما هبة مجدي، فقد اتجهت لرسم شخصيات المسلسل في صورة كاركاتورية مضحكة، متماشية مع روح العمل الكوميدي، وقالت هبة: " بحب الرسم من وأنا صغيرة وكنت بدخل مسابقات في المدرسة، بس فعليا بدأت أركز فيه ويبقى مجالي من ٦ سنوات وبقيت متخصصة أكتر في رسم الكاريكاتير".

وعن المسلسل وما دفعها لرسم شخصياته قالت :"المسلسل بصراحة كوميديا خفيفة وحلو وممثلينه وإيفيهاته حلوة وده يخلي أي حد بيعرف يعمل أي حاجة فنية عايز يشتغل للمسلسل، وإن الشخصيات نفسها وشها وتصرفاتها خلتني أحس إني عايزة أرسم الكاراكتر ده، من أول ما بدأت أشوف العمل في بداية رمضان، وحبيت شخصية سبعبع لأنه كان عبقري".

وقامت هبة برسم أربع شخصيات فقط من المسلسل، وهم عمر وسكر وزيزو وسبعبع، ولكنها تنوي أن تكمل باقي الشخصيات، ولقد اشتركت أيضاً في بروجيكت بيضم جميع الأعمال الفنية المرسومة عن المسلسل، وكان صاحب الفكرة شخص يسمى عمرو عيد، وكانت هبة ضمن المشاركين، وكان هدف الفكرة إبراز المواهب والإبداعات الخاصة بنا.

ومن الإبداعات المختلفة التي ظهرت ضمن المواهب التي سعت لتجسيد العمل في صور فنية مختلفة، كانت علا مجدي، وهي شابة خريجة كلية الهندسة، ولكن هوايتها الرسم على جذوع الخشب، بكل مقاساتها من أول حجم الميداليات ( 3 سم) وأيضاً المقاسات الكبيرة ( 50 سم ) وأكثر.

 


تشتري علا الخشب من ورش مختلفة، ثم تقوم بتنظيفها وصنفرتها ومعالجتها بسيلر وتينر وورنيش، ثم تبدأ بالرسم عليه، وقال علا: "المسلسل جميل جدا جدا وتابعته من أول حلقة واتشديت ليه وكنت ببقي مستنية كل حلقة تاني يوم عشان تيجي بسرعة، وحبيت كل الشخصيات، خاصة الدويتو والروح الحلوة بين عمر وسكر، وسبعبع طبعاً شخصيته جميلة".

وتحب علا، رسم الشخصيات المشهورة التي تحبها، ولم تكن هذه المرة أول رسوماتها، فقد سبق ورسمت عمو فؤاد، ويونس شلبي وأحمد حلمي، ولم ترسم علا شخصيات المسلسل فقط ولكن اقتبست بعض الجمل من العمل مثل "هاي شوجار"، وتستغرق الرسمة الواحدة مدة تصل لـ12 ساعة.

 


أما زينب صلاح فقد فضلت رسومتها أن تكون معبرة عن روح الشخصيات وليست نقل حرفي لأشكالهم، بصورة مضحكة، فصنعت اسكتشات مختلفة أبطال، وقالت زينب: "بتفرج على المسلسل من الأول قبل الضجة، لأن بحب نجومه من قبل ما أعرف قصته وفعلا هو مسلسل كوميدى محترم وحلو جدا والشخصيات كلها أحلى من بعضها وعبرت عن حبى ليهم برسمة لكل شخصية فيهم، فكرت أجمع رسمتى للأشخاص دى فى فيديو وكمان رسومات المبدعين التانيين في جروب المسلسل على فيسبوك كلها".

استغرقت زينب في رسمتها 3 أيام، لتحصل على الشكل الذي تريده، سواء جسد الشخصية أو ملامحها، ورغم أنها غير دارسة للرسم إلا أنها موهبتها منذ الصغر، فهي تدرس في كلية الحقوق، ولكن دراستها لم تجعلها تتناسى موهبة الطفولة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك