إيران تستعد لإجراء الامتحانات العامة بتدابير صحية صارمة في ظل أزمة كورونا - بوابة الشروق
الأربعاء 23 سبتمبر 2020 9:15 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

إيران تستعد لإجراء الامتحانات العامة بتدابير صحية صارمة في ظل أزمة كورونا

طهران - د ب أ:
نشر في: الثلاثاء 4 أغسطس 2020 - 9:26 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 4 أغسطس 2020 - 9:26 ص

أعلن وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيراني، سعيد نمكي، أن الامتحانات العامة في البلاد ستجرى في موعدها المقرر في وقت لاحق من الشهر الجاري، مع الالتزام بالتوصيات الصحية.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية (إرنا)، اليوم الثلاثاء، عن الوزير القول إن الامتحانات العامة ستقام في موعدها المقرر، 21 أغسطس الجاري، "بغية إنهاء حالة الاضطراب لدى الطلبة وحسم القضية بالنسبة للمعنيين بهذه الامتحانات".

وأوضح نمكي عقب اجتماع مع وزير العلوم ونواب مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان): "لقد تمت مناقشة الموضوع بالتفصيل وتقرر تشكيل لجنة تضم رئيسي لجنتين برلمانيتين وعددا من النواب إلى جانب زملائنا في وزارة الصحة ووزارة العلوم ودائرة الامتحانات للبحث حول البروتوكولات الصحية وتطبيقها بصورة أكثر صرامة مقارنة بما تم تطبيقه خلال امتحانات الدراسات العليا لمرحلة الدكتوراه (التي جرت قبل عدة أيام)".

وأضاف أن البروتوكولات الصحية ستكون أكثر صرامة في إطار ثلاث مراحل، هي نقل الطلبة إلى المراكز الامتحانية وداخل هذه المراكز وحين خروجهم منها.

كما صرح بأنه تقرر أن لا تضم قاعات الامتحانات أكثر من 20% من طاقتها الاستيعابية وأن تكون المسافات بين كل طالب وآخر مترين، على الأقل، وتزويد الطلبة الذين لا يمتلكون الأدوات الصحية اللازمة والكمامات بها.

وتسجل إيران في المتوسط مئتي حالة وفاة ونحو 2500 إصابة بكورونا يوميا منذ فترة. وإجمالا تجاوز عدد الإصابات في البلاد 312 ألف حالة، إلى جانب 17 ألفا و405 حالات وفاة. وتجاوز عدد المتعافين 270 ألفا.

وبعد انخفاض أولي في عدد الإصابات في منتصف مايو، خففت البلاد التدابير التي كانت فرضتها لمنع انتشار فيروس كورونا وأعادت فتح الاقتصاد مرة أخرى، وهو ما يرى الخبراء أنه أدى إلى زيادة كبيرة في حالات الإصابة لاحقا.

وتقول وزارة الصحة إن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتخفيف الإغلاق أدت إلى توقف المواطنين عن أخذ المرض على محمل الجد، وهو ما أدى بدوره إلى ارتفاع كبير في عدد الوفيات والإصابات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك