كمية الكعك والبسكويت المناسبة لمرضى السكري.. كيف يمكننا تحديدها؟ - بوابة الشروق
الثلاثاء 21 مايو 2024 10:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

كمية الكعك والبسكويت المناسبة لمرضى السكري.. كيف يمكننا تحديدها؟

بسنت الشرقاوي
نشر في: الجمعة 12 أبريل 2024 - 11:09 ص | آخر تحديث: الجمعة 12 أبريل 2024 - 11:12 ص

بعد شهر من الصيام، يأتي عيد الفطر محملا بالأفراح والاحتفالات، التي تضمن تناول الطعام بكثافة، ومن بين هذه الأطعمة المفضلة في هذا الوقت، هي الكعك والبسكويت. ومع إنهما لذيذان للغاية، إلا أنهما يحملان في طياتهما سعرات حرارية عالية، مما يشكلان خطرا نسبيا لمرضى السكري، سواء كانوا أطفالا أو بالغين.

* الكمية المناسبة من الكعك والبسكويت لمرضى السكر أطفال وبالغين

يقول الدكتور بهاء الشيخ، استشاري التغذية العلاجية للأطفال، إنه يجب على مصابي السكرى الأطفال والبالغين الذين يعانون ارتفاع في نسبة الدهون بالدم تناول القليل من الكعك والبسكويت وعدم الإكثار.

ونصح بهاء بضرورة شراء الكعك والبسكويت من مصادر موثوق فيها بعيدا عن مستخدمي السمن الصناعي المدرج الزيوت النباتية وأخرها زيت النخيل.

وتابع أنه في حال عمل الكعك والبسكويت في المنزل فيستحب التقليل من السكر المضاف.

ونصح مريض السكري بضرورة شرب الماء مع البسكويت والكعك بدلا من العصاير أو الشاي المضاف له سكر لأن المياه حامية لصحة الجسم.

وأكد ضرورة تناول الكعك أو البسكويت بعد الوجبة الرئيسة بساعتين للسماح لوجود مساحة شبع وعدم وجود نهم للسكريات.

وأما الأطفال فقال الشيخ إن الطفل المصاحب للسكري يعتمد بشكل أساسي على الأنسولين لذلك يجب حساب كميات النشويات والسكريات التي يتناولها.

وأضاف أن ذوي الأطفال لديهم جدول لحساب الكيبوهيدرات ولكل طعام سعرات حرارية والأنسولين التصحيحي لها تبعا لمقدار المكمية المأكولة.

وشدد الشيخ على عدم حرمان الطفل المصاحب للسكري من الطعام ولكن يسمح بتناول 2 أو 3 كعكات خلال اليوم وحساب الكيبوهيدرات التي تحتويها وما يناسبها من جرعة انسولين تعويضية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك