أحمد ماجد لـ«الشروق»: تجسيد المحامى ووكيل النيابة في دراما رمضان كان تحديا بالنسبة لي - بوابة الشروق
الأحد 12 يوليه 2020 9:32 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أحمد ماجد لـ«الشروق»: تجسيد المحامى ووكيل النيابة في دراما رمضان كان تحديا بالنسبة لي

أحمد ماجد
أحمد ماجد
مصطفى الجداوي
نشر في: الأحد 24 مايو 2020 - 9:21 م | آخر تحديث: الأحد 24 مايو 2020 - 9:21 م

شخصية سلام ب « بسلطانة المعز « جزبتنى لأنها محور كبير فى المسلسل حتى بعد وفاته
تفاعل الجمهور مع مشهدى فى «البرنس« كان مربح على كل المستويات

خطف الفنان الشاب أحمد ماجد، الأنظار من خلال تقديم أدوار مميزة، وشارك فى السباق الرمضانى بمسلسل «سلطانة المعز»، وقدم خلاله دور «سلام» المحامى، شقيق الفنانة غادة عبدالرازق، وظهر كضيف شرف فى مسلسل «البرنس» وقدم دور وكيل النيابة، ولاقى استحسانا وقبولا من الجمهور، ويكشف «ماجد» فى حواره لـ«الشروق» كواليس تقديم أدواره، والصعوبات التى واجهها، وطبيعة استعداده، وردود افعال الجمهور.

* كيف ترى مشاركتك بمسلسل «سلطانة المعز».. وما انطباعك عن العمل؟
ــ سعيد بالمشاركة مع الفنانة غادة عبدالرازق، فى مسلسل «سلطانة المعز»، ويعد هذا التعاون الثانى بعد المشاركة معها منذ 3 سنوات فى مسلسل «أرض جو»، وأشعر بالارتياح فى العمل مع الفنانة غادة عبدالرازق والمخرج محمد بكير، وعندما قرأت شخصية «سلام» جذبتنى جدا لأنها من الشخصيات التى لها محور فى الدراما كبير حتى بعد موته يستمر مع أحداث المسلسل لأن العمل قائم على قصته، والشخصية كانت مكثفة لوقت حلقات لكن بها الدراما مليئة بالتمثيل سواء كانت مشاهد المرافعة فى المحكمة أو المشاهد التى تجمعنى بالفنانة مى الغيطى والفنانة غادة عبدالرازق، وتحمست للدور حماس رهيب.

* ما شعورك بعد العمل للمرة الثالثة مع المخرج محمد سامى فى «البرنس»؟
ــ محمد سامى التجارب معه تكون ممتعة جدا ودائما التعاون بيننا يكون جيدا لوجود كيميا حلوة خاصة بعد نجاح العام الماضى فى مسلسل «ولد الغلابة» من خلال شخصية «عامر» الذى قدمتها معه، ودائما ما يميز محمد سامى وجود روح وثقة بيننا كبيرة، وهو يثق فى جدا وانا أثق فى اختياراته، ويكون بيننا تعاون مثمر، وتناقشنا فى كيفية ظهور شخصية وكيل النيابة للجمهور وتكون حقيقية ويشعر الجمهور أن شخصية «صلاح الشاهد» حقيقية، وركزنا على مجموعة من الاختلافات لكى يصدق الجمهور الشخصية، وهذا ما حدث واقتنع الجمهور بالدور، وتفاعل الجمهور مع الدور كان مربحا على كل المستويات، وهناك مجموعة من الجمهور يرى أن مشهد المرافعة مبالغ فيه لكن المشهد كان دراميا وتم مراجعته مع متخصصين فى القانون.

* كيف كان استعدادك لدور «سلام» فى «سلطانة المعز»؟
ــ فى البداية بدأت أستكشف تفاصيل الشخصية فهو يقدم دور محام يدافع عن الغلابة، وطريقه تحضير المحامى للمرافعة فى المحكمة، لأهن أكيد مرافعة المحامى غير وكيل النيابة، فهناك فرق كبير بينهما، وذاكرت شخصية المحامى وفى نفس الوقت ذاكرت دائرة العلاقات مع كل من حوله، وطريقة تعامله مع زوجته وشقيقته، وعقدت جلسات مع محامين أصدقائى، وفهمت منهم تركيبة الشخصيات وهل محامى النقض مختلف عن محامى القضايا الاخرى، من أجل ظهور دور المحامى بشكل صحيح، لتظهر للجمهور فى أنبل صورها.

* ما الصعوبات التى واجهتها خلال مشاركتك فى «سلطانة المعز»؟
ــ فى «سلطانة المعز» الصعوبات تمثلت فى أوقات التصوير؛ لأننى كنت أصور مشاهدى فى وقت مضغوط جدا للشخصية والتوقيت كان صعبا، والكثافة التى وضعها المؤلف إياد ابراهيم للشخصية جعلت ضغط المشاهد متواصلا، كان يتم تصوير من 17 إلى 20 مشهدا فى اليوم، وهذه الكثافة سببت ضغطا على الممثلين، وجميع المشاهد مهمة وتحاول أن تحافظ على مستوى الشخصية مع المشاهد، ومشاهد المرافعة كنت حريصا على ظهورها بشكل جيد، وأخذت مجهودا كبيرا منى، لأنها كانت حلقتين الرابعة والخامسة، وأخذت فترة للتحضير للمرافعة وبعد نهاية تصوير المرافعة وجدت رد فعل جميلا من الفنانة غادة عبدالرازق والفنان محمود عبدالمغنى ونالت إعجاب الناس، بالإضافة إلى رد فعل الجمهور على السوشيال ميديا.

* حدثنا عن كواليس مشهد قتلك والحريقة فى «سلطانة المعز»؟
ــ مشهد «القتل» من المشاهد الصعبة لأنه يتم تحضيره على مستوى الاخراج وعلى مستوى الصورة وعلى مستوى التأثيرات، وعلى مستوى شكل العمل، بالإضافة إلى الطعنات، وأكيد مشهد متعب ومشهد ماستر سين للمسلسل كله، وكواليسه كانت مرهقة جدا، لأنه أهم مشهد فى المسلسل، ويكون متعلقا بكل افراد العمل ليس بشخصيتك فقط، وأخذ وقتا طويلا لتصويره.

* كيف تلقيت ردود الأفعال على دورك فى «سلطانة المعز» و«البرنس»؟
ــ ردود الأفعال كانت جيدة، فكل منهما له حالته الخاصة، ورد فعل مختلف، لكن أكثر شىء استوقفنى هو الربط بين الشخصيتين، وكنت سعيدا جدا برد فعل الناس على «سلام» وحبهم له، وسعيد جدا أن الناس رأت كره وكيل النيابة أنه ظلم «رضوان البرنس»، وكانوا يتطلعون إلى وقوفه بجوار «رضوان» لكنه ظلمه.

* تقارب الشخصيتين من بعض كان سهلا بالنسبة لك؟
ــ بالعكس كان صعبا جدا، أنك تقدم شخصيتين متقاربتين من بعض، لكن كأداء تمثيلى كلاهما مختلف، ومرافعة المحامى مختلفة عن وكيل النيابة، وكان هذا تحديا بالنسبة لى، وكان تحديا جميلا وقويا، أن أقدم نقلة بين الشخصيتين على مستوى الشكل والتمثيل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك