لميس الحديدي عن حل مجلس أدارة الزمالك: مش بحب الشماتة في أوقات الضعف - بوابة الشروق
الخميس 28 يناير 2021 5:26 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

لميس الحديدي عن حل مجلس أدارة الزمالك: مش بحب الشماتة في أوقات الضعف

المستشار مرتضى منصور
المستشار مرتضى منصور

نشر في: الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 1:10 ص | آخر تحديث: الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 1:10 ص

قالت الإعلامية لميس الحديدي، تعليقاً على قرار وزارة الشباب والرياضة بحل مجالس إدارة بعض الأندية ومراكز الشباب للتحقيق في مخالفات مالية، إن «السؤال الذي يشغل الشارع والجمهور الآن هل هذه هي نهاية مرتضى منصور؟ وكيف سيؤثر هذا الأمر على فريق الزمالك؟».

وتساءلت خلال تقديمها لبرنامج «كلمة أخيرة»، المذاع عبر فضائية «ON»، مساء أمس الأحد، عن تأثر التعاقدات والتجديدات نتيجة لقرار وزارة الرياضة، إضافة إلى تحديد المسؤول عن كرة القدم في نادي الزمالك، معلقة: «يبقى السؤال الأهم بقى الكورة أخبارها إيه في الزمالك؟».

وأشارت إلى أن «فريق نادي الزمالك متميز جداً في الفترة الأخيرة واستطاع أن ينافس في بطولة أندية إفريقيا»، منوهة إلى أن «هذا النادي يتعرض لعثرات كبيرة منذ عام 2005 وحتى 2014 عبر سلسلة من مجالس الإدارات المؤقتة».

وتابعت: «الناس بتسأل لماذا لجنة قضائية تكلف بإدارة النادي؟ وده سؤال مهم لكن ربما يعود ذلك كون النادي به مخالفات مالية بما ينتج عنها من حالة عدم استقرار تتطلب وجود لجنة قضائية من عدد من المستشارين والعاملين في الهيئات القضائية حتى يكون بوسعها إعادة الانضباط للنادي ويكون لهم احترامهم ومقدرتهم على اتخاذ ما يلزم حتى لا يحدث خلل بأي شكل من الأشكال».

واستطردت: «السؤال الذي يشغل الشارع الرياضي والجماهير ماذا سيحدث في ملف كرة القدم؟ خاصة وأن قرار الشباب والرياضة يأتي تزامناً مع موسم تعاقدات حيوي، والزمالك لديه مباراة مهمة يوم الثلاثاء وإذا نجح فيها سيخوص مباراته أمام الاهلي السبت، الناس بتسأل هل سيكون هذا زلزال نادي الزمالك؟ لكن خلونا نكون واضحين هذا زلزال كان متوقعاً لوجود اتهامات كثيرة حول مخالفات مالية، وأنا لا أستبق الأحداث ونترك الأمر للجهات القضائية».

وأردفت: «لكن سلسلة ما حدث لمرتضى منصور بداية من قرار الأوليمبية المصرية ثم خسارته للانتخابات البرلمانية عن دائرة ميت غمر حيث كان يتحصن الأخير بها لحد كبير والآن يخسر مقعده كرئيس لمجلس إدارة الزمالك حتى تنتهي التحقيقات، هل ستكون النهاية؟ أم لا؟ لا نستطيع أن نجزم بذلك».

وأتمت: «أنا مش بحب أشمت في أوقات الضعف لكن الخلاف واضح، أحب أن أواجه في وقت القوة والسلطة، لكن في وقت الخسارة بداية من المقاعد البرلمانية وحتى ما حدث اليوم نترك ذلك للتحقيقات والنيابة، لأن مايعنينا هو مصير نادي الزمالك سواء كنادي اجتماعي أو رياضي ومصير فريق الكرة الممتاز جداً، خاصة أن الفترة الماضية كانت فترة عصيبة، رغم المهاترات التي شهدتها الأحداث خارج أسوار النادي».

وكانت وزارة الشباب والرياضة قد أصدرت بيانًا رسميًا، أعلنت من خلاله حل مجلس إدارة نادي الزمالك وتعيين لجنة مؤقتة لإدارة القلعة البيضاء، وإحالة المخالفات المالية للنيابة العامة وعدد من الأندية ومراكز الشباب الأخرى.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك