لبنان المحاصر.. إلى أين؟ - ناصيف حتى - بوابة الشروق
الجمعة 21 يونيو 2024 7:03 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

لبنان المحاصر.. إلى أين؟

نشر فى : الإثنين 4 مارس 2024 - 7:15 م | آخر تحديث : الإثنين 4 مارس 2024 - 7:15 م

لا نغالى إذا قلنا إن لبنان يعيش وضعا مفتوحا على المجهول أو على سيناريوهات مختلفة ومتناقضة تتعلق بالغد عندما يأتى ذلك الغد: حرب على الحدود من جهة وأزمة متعددة الأوجه والأبعاد والاحتمالات والتداعيات فى الداخل من جهة أخرى.
فالحرب المفتوحة فى الزمان والمكان التى تشنها إسرائيل على غزة واستراتيجية «وحدة الساحات» التى ربطت قتال الجبهتين الغزاوية واللبنانية، لا أحد يدرى بعد كيف ومتى ستتوقف. كثيرة هى الأسئلة المطروحة والسيناريوهات التى يحملها الجواب عن كل سؤال. الهدنة التى يفترض أن تقام خلال شهر رمضان قد تؤدى إلى أن تكون هدنة مطولة لشراء الوقت والبحث عن تسوية، ليست بالأمر السهل، مع الأهداف التى رفعتها إسرائيل لتلك الحرب: حرب الإبادة والتهجير التى تشنها ضد قطاع غزة. أهداف لا يمكن تحقيقها وقد بدأ الموقف الدولى وتحديدا من القوى المؤيدة لإسرائيل يتغير ولو ببطء وبسرعات مختلفة لوقف تلك الحرب عبر صيغ ما زالت تناقش وتتغير. أضف أن الهدنة فى غزة قد لا تمنع من حصول انفجار، يطيح بها بالطبع، فى الضفة الغربية مع تزايد التوتر وأعمال العنف الإسرائيلية من القوى الرسمية ومن المستوطنين بشكل أكثر ازديادا، ضد المواطنين الفلسطينيين. الأخطر هو احتمال اشتعال التوتر عبر ما تقوم به القوى الدينية المتشددة والمتزايدة عددا وقوة فى إسرائيل بشكل عام وما قد تقوم به كما تهدد ضد المسجد الأقصى. ونذكر بهذا الصدد بما حصل فى سبتمبر (أيلول) ٢٠٠٠ وأطلق ما عرف بانتفاضة الأقصى. الأمر الذى قد يطيح بالهدنة المنتظرة ويزيد من حدة نار الحريق الحاصل فى الأراضى المحتلة وبالطبع على الجبهة اللبنانية. إسرائيل تعتبر أن التوصل إلى تسوية حول جبهة غزة أيا كانت طبيعتها لا يوقف حربها على الجبهة اللبنانية، إذ لا عودة إلى الوضع الذى كان قائما على الحدود مع لبنان حتى السادس من أكتوبر (تشرين الأول) عشية اندلاع الحرب على غزة: فالتسوية على جبهة غزة متى حصلت، لا تعنى العودة إلى اعتماد قواعد اللعبة التى كانت قائمة على الجبهة اللبنانية، فلا ارتباط بهذا الخصوص بين الجبهتين، إلا ربما فى شأن الهدنة المؤقتة، وهذا أيضا غير مؤكد، كما يكرر المسئولون الإسرائيليون. وهذا ما يفسر بشكل خاص مهمة المبعوث الرئاسى الأمريكى آموس هوكشتاين إلى لبنان للبحث فى إرساء مسار تهدئة يقوم على سلة من القواعد والأهداف يلتزم بها طرفا الصراع على الجبهة اللبنانية. وهذا ليس بالأمر السهل، لا بل إنه شديد التعقيد فى ظل المعطيات التى أوجدتها الحرب على غزة واحتمالاتها المتعددة وانعكاس ذلك على الوضع على الجبهة اللبنانية. رغم ذلك يبقى سيناريو التوصل إلى قواعد جديدة ناظمة للعلاقات على الحدود أمرا غير مستبعد ولو أنه شديد التعقيد فى ظل المعطيات الجديدة التى خلقتها الحرب المستمرة على غزة، إذا لم يتم التوصل أيضا إلى إخماد الحريق ولو فى مرحلة لاحقة على الجبهة الغزاوية. هنالك أحاديث عن عملية إطلاق مسار للتوصل إلى تفاهم جديد، يذكر «بتفاهم نيسان» فى العام ١٩٩٦ والذى جرى التوصل إليه بعد عملية عناقيد الغضب الإسرائيلية ضد جنوب لبنان ومجزرة قانا. بالطبع ستكون عناصر وقواعد التفاهم الجديد مختلفة عن تفاهم ١٩٩٦ بسبب المتغيرات العديدة التى حصلت. تفاهم سيكون دون شك عاملا مسهلا ومحفزا لإطلاق عملية تفاوض «لتثبيت» الحدود البرية اللبنانية الإسرائيلية وإيجاد «صيغة دبلوماسية» للتعامل مع مسألتى مزارع شبعا وتلال كفرشوبا المحتلة.
أفكار ومقترحات ما زالت فى بداياتها ولا يدرك أحد متى يتم التوصل إلى خواتمها فى ظروف شديدة التعقيد على الجبهتين الفلسطينية واللبنانية وعلى الترابط بينهما.
• • •
فى خضم ذلك كله يجرى ترحيل الأزمة الداخلية اللبنانية التى أشرنا إليها، فى أفق زمنى مفتوح، رغم مخاطر استمرارها على الوضع اللبنانى، إلى أن تتم تسوية المسألة الخارجية (الحرب على غزة ووقفها وانعكاساتها اللبنانية). ولا بد فى هذا الخصوص من إدراج ملاحظة أساسية قوامها أن الدول عندما تواجه أزمة خطيرة على صعيد أمنها الوطنى بمختلف أوجه هذا الأمن تسارع إلى إعادة تشكيل السلطة فما بالك إذا كان هنالك فراغ فى السلطة، وذلك للتعامل مع التحديات التى يفرضها هذا الجوار المباشر. فإعادة تشكيل السلطة فى لبنان من خلال ثلاثية انتخاب رئيس وتشكيل حكومة تعرف «بحكومة مهمة» تكون بمثابة «فريق عمل» مع الرئيس وبلورة برنامج إصلاحى إنقاذى يكون بمثابة خريطة طريق للعمل على إنقاذ البلد من أزمته الداخلية والتعامل بشكل فعال مع جميع أوجه التداعيات والانعكاسات للأزمة الخارجية الضاغطة والمحاصرة للبلد المعنى، أمر أكثر من ضرورى رغم العوائق الكثيرة المعروفة أمامه..
فبقدر ما تزداد الأزمة «الخارجية» حدة وتعقيدا بقدر ما يجب الإسراع فى العمل على تسوية الأزمة الداخلية من خلال إعادة تشكيل السلطة فى الداخل والخروج من حالة الفراغ القاتل. ولا يجب أن ننسى أن الانتظار، على أساس منطق القدرية السياسية الناظم للحياة السياسية فى لبنان والذى يراهن دائما على استيراد الحلول من الخارج وليس بلورتها وطنيا، إن الانتظار هو أسرع طريق للانهيار. فهل نتعظ فى لبنان قبل فوات الأوان؟

ناصيف حتى وزير خارجية لبنان الأسبق
التعليقات