هي والخاتم - داليا شمس - بوابة الشروق
الأربعاء 21 أكتوبر 2020 6:55 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

هي والخاتم

نشر فى : السبت 19 سبتمبر 2020 - 8:15 م | آخر تحديث : السبت 19 سبتمبر 2020 - 8:15 م

لا نهاية سعيدة لهذه القصة. تنظر إلى نفسها في المرآة، تلمع عيناها بالدموع، بينما تحاول أن تظل نبرة صوتها حيادية. خفق له فؤادها قبل سنوات. جذبتها قصصه أكثر من ملامحه الدقيقة، وهكذا وقعت في فخ زواج غير موفق. استسلمت بسعادة حمقاء. رأت نفسها تتحول من فتاة مرحة مفعمة بالأمل إلى سيدة شابة حائرة يتملكها القلق، ثم صارت تنتمي لأولئك النساء الضعيفات ظاهريا. تنظر إلى خاتم الزواج في إصبعها، لطالما لازمها أثناء الأكل والنوم والشغل والاستحمام، فهي لم تخلعه أبدا من يدها حتى لا يكون نذير شؤم كما يقولون.
تتفحص إصبعها وقد تورم قليلا أو كثيرا، انتفخ كما انتفخ سائر جسمها. تبذل قصارى جهدها لكي تخلع الخاتم: ترفع ذراعها إلى أعلى عدة دقائق لتحسين الدورة الدموية، تضع أصابعها في ماء بارد أضافت إليه بعض الملح الخشن، ثم جاء دور استخدام الصابون و"الكريم" المرطب لكي تخرجه من يدها التي استقر فيها طويلا حتى صار يمنع أحيانا وصول الدم إلى الأطراف. هل ستحتاج أن تذهب إلى محل مشغولات ذهبية لكي يقصوا الدبلة؟ وماذا لو اقترحوا عليها هناك أن يقوموا بتكبير الخاتم فتحتفظ به في خزانتها، على سبيل الذكرى، دون أن تلبسه؟ هل الموافقة تعتبر تراجعا أو رغبة في أن تترك الباب مواربا؟
***
تظل الأفكار تطاردها واحدة تلو الأخرى، ويدهشها حجم الحكايات التي يدفعها هذا الشيء الصغير الثمين إلى ذهنها، فهو يلخص أشياءً كثيرة، حياة كاملة ربما أبرز معانيها الالتزام، الحرية، التقيد، التغيير، العشرة، الحب... طبعا الحب، لهذا حرص الفراعنة ومن بعدهم الإغريق على أن يكون خاتم الزواج في اليد اليسرى ناحية القلب، تحديدا في الإصبع الرابعة أو البنصر، ظنا منهم أنه يرتبط بشريان يصل إلى القلب مباشرة، أما الشكل الدائري فهو يرمز إلى اللانهاية، إلى أبدية الزواج... تضحك في سرها، قائلة: "ربما أيضا يرمز إلى أنه ليس له أول من آخر، حلزوني، مثل الدرج اللولبي الذي قد تنزلق قدمك من عليه في أي لحظة".
لم تُعرف عادة تزيين الخواتم بالأحجار سوى في القرن الثامن عشر الميلادي، إذ أقبل الأحبة على الألماس لصلابته وصار رمزا للأبدية والنقاء، أما الياقوت فيدل على العاطفة المتأججة، والزمرد يبعث على الأمل. وخلال الفترة نفسها تقريبا أدخل الرومان عادة نقش الأسماء أو العبارات الخاصة على خاتم الزواج والتي احتفظنا بها حتى الآن. كل هذه الرموز والدلالات تجعلها تفكر في موقف الكثيرين من الذين يضجوا بهذا الرباط المقدس، خاصة الرجال الذين قاوموا في البداية فكرة لبس خاتم الزواج للإشارة إلى حالتهم الاجتماعية، استسلموا بشكل كبير للمبدأ إبان الحربين العالميتين الأولى والثانية، على الأغلب بسبب رغبتهم في أن يشعروا أن رفيقات حياتهم معهم للنهاية حتى على جبهة القتال. ولكن هذا لا يمنع أن هناك من يرفضون حتى الآن لبس خاتم زواج، مفضلين أن يكونوا أحراراً طلقاء مثل هيرميس، إله السفر والتجارة عند اليونان. ومع تزايد نزعات التدين الجديد في بلادنا صار بعض الرجال يأبون لبس الذهب أو حتى الخواتم ويجدون في ذلك تشبهاً بالنساء، وهو ما لاحَظته بين الشباب، أبناء وبنات صديقاتها، وهم يتبادلون الهدايا والدبل الفضية كدليل على جدية مشاعرهم.
***
تتجول في المنزل باكية وهي تستعرض الصور الفتوغرافية التي التقطاها معاً في مناسبات وسفريات مختلفة، تتوقف عند رحلة الأندلس وتحاول ربط ذاكرتها العاطفية بأمور ملموسة أكثر. كانت ولاتزال تؤمن أن بقاءها في زواج أصبح خاليا من الحب خطيئة، بعكس أخريات يعتقدن أنهن دخلن إلى بيوت الزوجية بفستان زفاف أبيض وسيخرجن منها بالكفن الأبيض. نساء ورجال اختاروا أن يكون زواجهم توافقيا، أما هي فقد رفضت توزيع الأدوار التقليدي، كانت دوما تكره أن تجلس في غرفة معيشة أحد الأشخاص وقد انقسم الجمع إلى "جلسة نساء" وكلام في أمور شتى دون كلفة، في مقابل زاوية أخرى يحتلها الرجال للنقاش الجاد.
تنظر إلى الخاتم مجددا فترى ما ترى، تمسحه وكأنه يملك قوة سحرية كما في الحواديت، سيظهر الجان المحبوس في الخاتم وتتبدل حياتها، وهو ما حدث في المرة الأولى حين لبسته. ربما سيتكرر ذلك حين تخلعه. تتذكر عندما رأت خاتما في المنام قبل زواجها، وكان ذلك علامة على قرب الارتباط. هرعت وقتها إلى كتب بن سيرين والنابلسي لتفسير الأحلام لكي تتأكد من المعنى ويطمئن قلبها، لاتزال تحتفظ بالكتب على أرفف منزلها. تنتظر حلما جديدا لتفسره، إشارة لما هو آت.

التعليقات