أقليتنا وأقلياتهم والرئيس الجديد - محمد المنشاوي - بوابة الشروق
الأربعاء 19 يناير 2022 7:23 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


أقليتنا وأقلياتهم والرئيس الجديد

نشر فى : الأحد 29 أبريل 2012 - 8:00 ص | آخر تحديث : الأحد 29 أبريل 2012 - 8:00 ص

فى الوقت الذى خلت فيه قائمة مرشحى الرئاسة المصرية ذات الثلاثة عشر رجلا من أى مرشح مسيحى، تستعد الولايات المتحدة لاختيار رئيسها للسنوات الأربع القادمة من بين مرشحين أحدهما ديمقراطى من أبناء الأقلية العرقية السوداء، ومرشح جمهورى من أبناء أقلية المورمون الدينية.

 

سيخوض الرئيس الحالى باراك أوبانا الانتخابات ممثلا للحزب الديمقراطى، وهو ابن الأفارقة السود، وهم أقلية نسبتهم اليوم 13% من سكان الولايات المتحدة أو ما يقرب من 40 مليون شخص. وتاريخيا ارتبطت كلمة أسود بكلمة عبودية فى أمريكا، وجاءت نشأة المجتمع والدولة هنا على عدة أسس، من أهمها ضرورة جلب عبيد بأعداد كبيرة من القارة الأفريقية للعمل فى الأراضى الشاسعة، ولم يمنع ويتوقف استيراد العبيد من أفريقيا إلا عام 1806. وكان صوت الأمريكى الأسود الحر يبلغ ثلاثة أخماس صوت المواطن الأبيض، وتطلب الأمر حربا أهلية ضروسا للتغلب على تراث العبودية فى الولايات المتحدة.

 

أما منافسه الجمهورى ميت رومنى، فهم أحد أبناء طائفة المورمون وهى الديانة التى أسس لها السيد جوزيف سميث، ويعتبره أتباعها نبيا من الأنبياء. وفى عام 1830 قام جوزيف سميث بالدعوة لدينه الجديد، وقد استجاب العديد من المسيحيين الأمريكيين لدعوة جوزيف. ويخالف المورمون المذاهب المسيحية الأخرى بالسماح بتعدد الزوجات. واعتبرت المذاهب المسيحية الأخرى المورمون مرتدون، وقد نشب عدد من الاضطرابات بينهم وباقى المذاهب المسيحية، وقد كان أشدها فى عام 1844 والتى هاجم فيها الأهالى جوزيف فسجنوه وشقيقه ثم قتلوهما دون محاكمة. وتبع ذلك مهاجمة وإحراق كنائس المورمون، وقتل العديد من أتباعها. ويصل نسبة المورمون اليوم 1.7% من أجمالى الشعب الأمريكى أو ما يزيد قليلا.

 

وتظهر منافسة أبناء الأقليات على منصب الرئاسة، أن أمريكا لم تعد بلدا للبيض فقط، وليست بلدا للمسيحيين البروتستانت فقط، على الرغم من أغلبيتهما.

 

لم يكن اللون والعرق فى حالة أوباما هى العوامل الحاسمة فى نصره منذ أربع سنوات، ولن تكون كذلك إذا ما تم إعادة انتخابه. ولم يكن الدين أو المذهب العقائدى فى حالة رومنى هو العامل الحاسم لاختياره لتمثل الجمهوريين. تقاس درجات تقدم وتطور المجتمعات بدرجة تحييد الدين واللون والعرق والخلفيات الأخرى، مقابل الاهتمام بالكفاءة والأمانة.

 

لم يفز أوباما بفضل تصويت الأمريكيين السود فقط لصالحه بل بفضل أصوات البيض بدرجة كبيرة. هذا لا يمنع أن بعض الديمقراطيين البيض قالوا إنه لا يمكنهم التصويت لأوباما لأنه أسود، كما يمكن أن يكون قليل من السود قد صوتوا له فقط لأنه أسود. إلا أن الحقيقة تكمن فى أن غالبية الأمريكيين الذين اختاروا أوبانا لم يأخذوا فى الاعتبار مسألة الجنس أو اللون. إنما قام اختيار هؤلاء الذين صوتوا لصالحه، بعد تفكير عميق، على أساس شخصيته وكفاءته ورسالته.

 

انتخاب أوباما ليكون الرئيس الـ44 للولايات المتحدة أزال آخر حاجز عنصرى فى السياسة الأمريكية. وأكدت أن هذا التحول التاريخى الذى شهدته أمة مثقلة بإرث عنصرى لم يكن متوقعا قبل سنوات قليلة.

 

فى مصر لم يطرح الإخوة الأقباط الذين يصل عددهم إلى ما يقرب من عشرة ملايين مصرى، طبقا لتقديرات محايدة، مرشحا رئاسيا لأسباب غير معروفة. وفى الوقت ذاته لم تختر أى من الأحزاب الضعيفة والممثلة فى البرلمان، وخاصة تلك التى ليس لها أى حظوظ فى الفوز، مرشحا قبطيا، ولو بصورة رمزية لأسباب غير معروفة، واختارت مرشحين مجهولين لم يسمع بهم الأغلبية الكاسحة من الشعب المصرى.

 

اختارت أمريكا ومصر السير فى طريقين متناقضين تماما، نرى اليوم 13 مرشحا من المسلمين، ونرى فى الوقت نفسه مرشحين أمريكيين من أبناء الأقليات.

 

ومن المفهوم أن يكون لدى الأقباط قلق حقيقى من المرشحين ذوى الخلفية الإسلامية، لا سيما أن بعضهم لا يخفى تشدده حيال الأقباط، وبعضهم يرفض مدنية الدولة أو لا يقبلها بوضوح. إلا أن النظام السابق ومرشحيه لم يقدموا خلال الثلاثين عاما الماضية أى حلا لمشاكل الأقباط، أو حتى اعترافا واضحا بها.

 

كانت لوحة جميلة عرضتها وسائل الإعلام المختلفة لأسمى صور الوطنية المصرية المعاصرة عندما بدأ المتظاهرون المسلمون فى إقامة شعائر صلاة الجمعة فى ميدان التحرير وسط حماية ظاهرة من إخوانهم الأقباط أثناء ثورة 25 يناير.

 

وجمعت مظاهرات المصريين ضد النظام السابق بين رفعة المصاحف وحملة الصلبان، واتحدا فى الهتاف بضرورة إسقاط النظام الديكتاتورى وإقامة دولة ديمقراطية. ومثل كل ذلك صورة مصرية افتخر بها الجميع، وإن دلت الصورة على شىء، فهو عمق وطنية المصريين وولائهم لبلدهم. ولم تكن صورة الوطنية المصرية المعاصرة استثناء، فقد شهدت مصر مواقف وأفعالا عديدة تؤكد وطنية مواطنيها خلال النصف الأول من القرن العشرين.

 

أين مكرم عبيد اليوم فى مصر ما بعد الثورة، لقد كان عبيد هو أول من نطق عبارة «مصر ليست وطنا نعيش فيه ولكنها وطن يعيش فينا»، وتمتع مكرم عبيد بشعبية طاغية ومكانة متميزة بصفته المصرية وليس بصفته المسيحية. ومكرم عبيد هو صاحب فكرة النقابات العمالية وتكوينها والواضع الأول لكادر العمال فى مصر، وتوفير التأمين الاجتماعى لهم، وواضع نظام التسليف العقارى الوطنى، كما انه صاحب الأخذ بنظام الضريبة التصاعدية للدخل، ومن أهم مأثوراته «اللهم يا رب المسلمين والنصارى اجعلنا نحن المسلمين لك وللوطن أنصارا، واجعلنا نحن نصارى لك، وللوطن مسلمين». أين مكرم عبيد اليوم فى مصر؟

محمد المنشاوي كاتب صحفي متخصص في الشئون الأمريكية، يكتب من واشنطن - للتواصل مع الكاتب: mensh70@gmail.com
التعليقات