دراسة: الدماغ يمكنه تعلم أشياء جديدة بشكل أكثر فعالية أثناء الراحة - بوابة الشروق
الخميس 29 يوليه 2021 6:20 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

دراسة: الدماغ يمكنه تعلم أشياء جديدة بشكل أكثر فعالية أثناء الراحة

منار محمد
نشر في: الإثنين 14 يونيو 2021 - 12:21 ص | آخر تحديث: الإثنين 14 يونيو 2021 - 12:21 ص

كشفت دراسة أمريكية حديثة، أن الإنسان يمكن أن يتعلم أشياء جديدة بشكل أكثر فعالية أثناء فترات الراحة.

وقال الدكتور ليوناردو كوهين، رئيس قسم الفيزيولوجيا القشرية البشرية وإعادة التأهيل العصبي بالمعاهد الوطنية للصحة، وأحد القائمين على الدراسة، إن نتائج التجربة أظهرت أن الإنسان عندما يتعلم أو يمارس مهارة جديدة، مثل العزف، يقوم الدماغ بتطوير هذه المهارة أثناء الاستراحة.

وأوضح أن الدراسة شملت 33 شخصًا، تم وضعهم تحت اختبار للتعلم، وهو استخدام يدهم اليسرى فقط في كتابة 5 أرقام في غضون 10 ثوانٍ على شاشة موجود أمامهم.

وأشار إلى أن الفريق البحثي، طلب من الأشخاص تكرار علمية كتابة الأرقام كاملةً 35 مرة وبين كل مرة وأخرى، تم منحهم 10 ثوان استراحة، وفي الوقت نفسه، تم استخدام تخطيط الدماغ المغناطيسي لاكتشاف التغيرات التي ستحدث في موجات الدماغ خلال كتابة الأرقام، وففًا لموقع "تك نيوز" الصيني، الخاص بأخبار الذكاء الاصطناعي والدراسات العلمية وتكنولوجيا الطاقة.

وأكد أن نتائج الدراسة أظهرت أن سرعة ودقة إدخال الأشخاص للأرقام بلغت ذروتها في المرة الـ11، ثم انخفضت تدريجيًا، وكشفت أيضًا أن الدماغ خلال الاستراحة بعد هذه المرة، كررت محتوى التمرين ولكن بصورة سريعة، تصل إلى حوالي 20 مرة أسرع من الواقع.

وأشار إلى أن المدهش في النتائج أيضًا، أن دماغ المشاركين استطاعت إعادة التمرين 25 مرة في 10 ثوانٍ فقط، وتأثير ذلك ظهر عليهم واضحًا، حيث عادوا إلى الاختبار وكتبوا الأرقام بشكل أسرع من الـ11 مرة السابقة، وهذا يدل على أن الدماغ يمكنها تحسين عملية التعلم واكتساب المهارات خلال فترة الاستراحة.

وقال "رئيس قسم الفيزيولوجيا القشرية"، إنه كلما زاد عدد مرات تكرار الدماغ للمعلومات الجديدة خلال فترة الراحة، كلما ارتفع مستوى أداء الإنسان، موضحًا أن الدماغ خلال الاستراحة، تتفاعل فيها المنطقة الحسية الحركية مع القشرة الشوكية الداخلية ومنطقة الحصين "خاصة بتخزين المعلومات"، وتعرف هذه العملية بـ" الذاكرة الإجرائية".

وأشار إلى أن حدوث تفاعل "الذاكرة الإجرائية" داخل الدماغ خلال فترة الاسترخاء أو الراحة، يكون تأثيره أقوى، وهذا يفسر سبب قدرة الإنسان على تحسين مهارات التعلم وتطوير أدائه فيها بعد الحصول على استراحة قصيرة.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك