مي التلمساني: كتبت في «الكل يقول أحبك» عن ما أعرفه وقدمت نماذج مختلفة عن السائد في الدراما - بوابة الشروق
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 8:39 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد تبرع المشجعين والمواطنين للأندية الرياضية للخروج من أزماتها المالية؟

مي التلمساني: كتبت في «الكل يقول أحبك» عن ما أعرفه وقدمت نماذج مختلفة عن السائد في الدراما

مي التلمساني
مي التلمساني
شيماء شناوي
نشر في: الأربعاء 14 يوليه 2021 - 3:50 ص | آخر تحديث: الأربعاء 14 يوليه 2021 - 3:50 ص

قالت الكاتبة والروائية مي التلمساني إن الفكرة الرئيسية لرواية "الكل يقول أحبك"، هو الحب عن بعد، وأنها تتناول من خلالها حالة خاصة وهى حب الأشخاص لبعضهما بالرغم من كونهم يعيشون في بلاد مختلفة عن بعضهم، بالإضافة إلى اغترابهم كذلك عن أوطانهم الأصلية.

وأضافت أن السؤال الرئيسي للرواية هو : "ماذا لو الكل يقول أحبك وبينهم مسافات طويلة تفرقهم".

وتابعت خلال اللقاء الذى نظمته دار الشروق لإطلاق رواية "الكل يقول أحبك"، وأدره الإعلامي خالد منصور، وناقشه الكاتب جمال القصاص والقاص والروائي منتصر القفاش، أن الرواية واقعية وتتناول فكرة الغياب التي يعاني منها العاملين في بلاد أخرى لا يسكنها أحبته ولا يراهم بحكم ظروف عمله إلا بعد شهور طويلة وأحيانًا سنوات.

وأوضحت أنها تحب الكتابة عن ما تعرفه، ولذا كتبت عن الشتات والبعد عن الوطن، وكيف أن روح المغتربين تظل متعلقة بأوطانهم.

واستعرضت التلمساني بعض شخصيات الرواية وأنها أردت أن تنتصر للحب بين الشخصيات وأن الحب حق ومستمر، وأنها قررت تقديم نماذج مختلفة عن ما تقدمه الدراما العربية، ومنها على سبيل المثال أن الخيانة قد تأتي من المرأة أيضًا وليس الرجل فقط، وأنه لا يوجد ثبات في الحب، وأننا كما نتحرك كأفراد في حدود مختلفة كذلك تتحرك مشاعرنا وعواطفنا.

مي التلمساني قالت إن ما يعنيها ليس كون البطل الروائي رجل أو امراة ولكن ما الذى يؤدي إلى هذا الالتباس في المشاعر، وأن ثبات العلاقة قد يؤدي إلى موتها.

وقدمت مي التلمساني، خلال كلمتها الشكر إلى دار الشروق بخاصة أميرة أبو المجد مدير النشر والعضو المنتدب للدار، حيث حرصت على إصدار رواية "الكل يقول أحبك" لتلحق بمعرض القاهرة للكتاب رغم ضيق الوقت.

شارك بالحضور كل من أميرة أبو المجد، مدير النشر والعضو المنتدب لدار الشروق، الروائى محمد المنسي قنديل، الفنان التشكيلي محمد عبلة، الشاعر أمين حداد، الروائى نعيم صبري، الشاعرة رانيا خلاف، الكاتب محمد شعير، القاص والروائي منتصر القفاش، الكاتب أسامة عرابي، الكاتبة الصحفية نانسي حبيب، هبة حافظ، مدير الفعاليات بمنصة أقرألي، الإعلامي خالد منصور، الكاتب الصحفي إبراهيم عادل، شيرين أبو النجا، جمال القصاص، الكاتب الصحفي سامي ميشيل، وغيرهم من المثقفين والكُتاب ومحبي مؤلفات مي التلمساني.

مي التلمساني (1965) روائية وناقدة مصرية مقيمة في كندا منذ عام 1998؛ حيث تقوم بتدريس تاريخ السينما العالمية في جامعة أوتاوا. نالت جائزة الدولة التشجيعية عن روايتها «دنيا زاد» في عام 2002، وإلى جانب الرواية، فهي تكتب القصص القصيرة والنقد الأدبي والنقد الثقافي خاصة في مجال السينما. لها ثلاث روايات: «دنيا زاد» و«هليوبوليس» و«أكابيلَّا»، وثلاث مجموعات قصصية: «نحت متكرِّر» و«خيانات ذهنية» و«عين سحرية»، بالإضافة إلى عدة ترجمات ودراسات. وقد تُرجمت أعمالها الأدبية والنقدية إلى عدة لغات



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك