مجموعة طلاب يبتكرون روبوتًا لمواجهة فيروس كورونا - بوابة الشروق
الأربعاء 27 مايو 2020 2:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مجموعة طلاب يبتكرون روبوتًا لمواجهة فيروس كورونا

سارة النواوي:
نشر فى : الخميس 21 مايو 2020 - 11:04 ص | آخر تحديث : الخميس 21 مايو 2020 - 11:04 ص

بعد تفشي جائحة كورونا المستجد في جميع بلدان العالم، فإن هناك العديد من المبادرات التي تكشف عن نفسها يوما بعد الآخر، في محاولة لتقديم أي حلول للقضاء على الفيروس أو التخفيف من حدة الوضع.

وكجزء من بناء مبتكر معقد استغرق وقتًا طويلًا، يعمل فريق بأكمله من المنزل في الوقت الحالي، ويبتكر أجزاء مختلفة من البرامج والأجهزة، بمساعدة كل من الخبراء والمعلمين.

وفقا لموقع "قبرص ميل"، استجاب طلاب مدرسة، بالتعاون مع أستاذهم إيلبيدوفورس أناستاسيو، إلى دعوة للتعبير عن الاهتمام بالنشاط البحثي وتطوير المناهج والحلول المبتكرة الخاصة بفيروس كورونا المستجد، من خلال البحث والابتكار الوطني.

في أقل من أسبوع، وجد الفريق أفكارًا ذكية باستخدام "STEAM" (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات)، لبناء روبوت، مع دمج الذكاء الاصطناعي ورؤية الكمبيوتر، والتي سيتم استخدامها لتقليل انتشار فيروس كورونا فيما بعد، وبالتالي مساعدة المستشفيات والمدارس ومحال السوبر ماركت والمنظمات الأخرى.

أدرك الطلاب أهمية نظافة اليدين والتحكم في درجة حرارة الجسم كإجراءات احترازية لتقليل انتشار الفيروس؛ حيث أعطت هذه الحقيقة، الفريق، الفكرة لبناء الروبوت في البداية باستخدام الذكاء الاصطناعي البسيط والوظائف البسيطة، ومع ذلك فإن هدفهم النهائي هو إنشاء روبوت يحتوي على الوظائف التالية: مطهر يدوي آلي، والتعرف على الوجه، وترمومتر ليزر بالأشعة تحت الحمراء، وتحكم حراري في جسم الكاميرا، وشاشة لتحديث معلومات أخرى حول الفيروس.

من المتوقع أن تكون الأجهزة الأصلية جاهزة بحلول نهاية شهر مايو، عندما يتمكن الطلاب من دمجها في الروبوت، بينما يقدر الفريق أن الأمر سيستغرق شهرين على الأقل لاستخدام النموذج الأولي للروبوت في بيئة حقيقية.

"أحب إنشاء مشاريع يمكنها مساعدة الطلاب على تعلم كيفية حل مشكلات الحياة الواقعية"، هكذا قال مدير المشروع في مركز باسكال الفضائي أناستاسيو، مؤكدا أن هذا المشروع كان وسيلة لربط الروبوتات والذكاء الاصطناعي بكل ما يجري.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك