الجامعة العربية تحث أعضاءها على تأمين الموارد اللازمة لتوفير خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 7:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

الجامعة العربية تحث أعضاءها على تأمين الموارد اللازمة لتوفير خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي

أ ش أ
نشر فى : الإثنين 21 أكتوبر 2019 - 3:29 م | آخر تحديث : الإثنين 21 أكتوبر 2019 - 3:29 م

دعت جامعة الدول العربية ، دولها الأعضاء، إلى تشجيع الاستثمار، وتأمين الموارد اللازمة لتوفير خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي، والتوعية به، وتوفير العلاج، وإتاحة حصول النساء على تلك الخدمات بأسعار رمزية، وبناء القدرات الوطنية لمكافحة سرطان الثدي، بما في ذلك تدريب الموارد البشرية، وإعداد أدلة إرشادية إقليمية لكيفية توفير الرعاية الصحية الأولية.

وحثت الجامعة العربية - في كلمة ألقتها السفيرة هيفاء أبو غزلة ، الأمين العام المساعد للجامعة العربية ، رئيس القطاع الاجتماعي ، خلال فعاليات إطلاق حملة "المحفظة الوردية": "حياتك غالية" لتشجيع الكشف المبكر عن سرطان الثدي التي انطلقت اليوم الاثنين، بالجامعة العربية - الدول الأعضاء على تطوير نظم تسجيل لحالات سرطان الثدي لديها، لسهولة توفر المعلومات بشأنه، وتسهيل الوصول إلى الحالات، وتقديم الرعاية الصحية لها، بالإضافة إلى مراجعة حزمة الخدمات الأساسية لإضافة خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

وأضافت أن إطلاق هذه المبادرة يأتي بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، المكتب الإقليمي للدول العربية، للتشجيع على الكشف المبكر عن سرطان الثدي الذي يعد أكثر أنواع السرطان فتكًا بالنساء على مستوى العالم، بعد اعتمادها من القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية في دورتها الرابعة التي عقدت في العاصمة اللبنانية بيروت في يناير الماضي بموجب القرار رقم "61" وذلك كمبادرة إقليمية لصحة المرأة العربية.

وأوضحت السفيرة أبو غزالة - في سياق كلمتها - أن مرض سرطان الثدي يعد من الأمراض الأكثر شيوعاً بين النساء في العالم والشرق الأوسط، لافتة إلى أنه وفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية، فإن حوالي 1.38 مليون حالة جديدة للإصابة بسرطان الثدي تحدث على مستوى العالم.

ونوهت إلى أن إطلاق هذه المبادرة يدعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة "2030" وتحديداً الهدف الثالث بشأن: "ضمان تمتّع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في جميع الأعمار، كما تتماشى هذه المبادرة مع ما تضمنه الهدف الخامس المعني بتحقيق المساواة بين الجنسين، وتمكين كل النساء والفتيات.

وأعربت السفيرة هيفاء أبو غزالة - في ختام كلمتها - عن أملها في أن تكون هذه المبادرة لبنة جديدة في مجال التوعية والتثقيف بهذا المرض ، وتعزيز صحة المرأة العربية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك