حقيقة جلسة تصوير مريض كورونا وطبيبته في الحجر الصحي بمستشفى في المنصورة - بوابة الشروق
السبت 4 يوليه 2020 12:01 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

حقيقة جلسة تصوير مريض كورونا وطبيبته في الحجر الصحي بمستشفى في المنصورة

هاجر أبوبكر
نشر في: الأحد 31 مايو 2020 - 1:10 م | آخر تحديث: الأحد 31 مايو 2020 - 1:10 م

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور ادعى أنها لمريض بفيروس كورونا تقدم لخطبة إحدى الطبيبات بعد أن وقع في حبها أثنا تواجدهما في إحدى مستشفيات الحجر في مصر.

وتظهر إحدى الصور أن الرجل يضع خاتمًا على إصبع المرأة، وينظران إلى بعضهما البعض بمحبة، وتقول إحدى التعليقات "سقط مريض كورونا في حب طبيبته التي عالجته، واستغرق الأمر شهرين بعد دخول كلاهما في مستشفى بمصر".

وجدت لجنة التحقق من الأخبار المزيفة بموقع "إنديان توادي"، أن الصور غير صحيحة، وما هي إلا جزء من جلسة تصوير لزوجان قبل الزفاف لزوجان في عام 2018، قبل أن يوجد للفيروس حتى.

ونشرت القصة الزائفة على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي وبروايات أخرى، بأن "طبيبين مصريين محمد فهمي وآية مصباح دخلا خلال جائحة الفيروس التاجي في مستشفى دار الشفاء بمدينة المنصورة"، ولم يرد أن أياً منهما كان مصابًا بالفيروس.

وتحمل الصور في المواقع المختلفة توقيع "محمد سليم فوتوجرافي"، وتم تتبعه على الفيسبوك، ووجد أن هذه الصور نشرت على صفحته في 25 مايو الماضي في إشارة لمحمد فهمي وآية مصباح، واتضح أن سليم مصور من المنصورة.

وتواصلت لجنة الكشف عن الحقائق بالموقع مع سليم الذي قال إنه نشر هذه الصور كجزء من جلسة تصوير قبل الزفاف، وقال أيضا إن الزوجين على ما يرام، وحتى الآن لا أحد منهما مصاب بالفيروس.

وقال إن فكرة التقاط الصور قبل الزفاف في المستشفى هي لنشر التفاؤل بين الناس في هذه الأوقات العصيبة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك