ما بعد الهدنة بين حماس وإسرائيل.. في تعليقات صحفية - إكرام لمعي - بوابة الشروق
الجمعة 23 فبراير 2024 11:10 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

ما بعد الهدنة بين حماس وإسرائيل.. في تعليقات صحفية

نشر فى : الجمعة 1 ديسمبر 2023 - 7:25 م | آخر تحديث : الجمعة 1 ديسمبر 2023 - 7:25 م
بينما أطالع زاوية الرأى فى موقع الجارديان لفت نظرى مقالًا بعنوان «الضغط على نتنياهو يظهر أن هذه الهدنة بينت شيئًا ما قد تغير» للكاتب سايمون تيزدول.
يقول إنه بالرغم من الاتفاق حول هدنة بين إسرائيل وحماس فالخطوة التالية للهدنة ليست واضحة، ويرى الكاتب أنه من الخطأ الاستنتاج من موافقة نتنياهو على الهدنة أن مواقفه من حماس بدأت تلين فهدف إسرائيل كما يقول منذ البداية هو القضاء على حماس، وهذا الهدف يتوقف عليه مستقبله السياسى –الذى تعرى منذ يوم السابع من أكتوبر الماضى– لكن نتنياهو وحكومة الحرب تعرضوا لضغوط كبيرة من عائلات الرهائن، واتهمه بعضهم بالنظر إلى قضية الرهائن كقضية جانبية.
ويقول كاتب المقال إن المعلقين الإسرائيليين يرون أن هذا التغير فى موقف الحكومة الإسرائيلية لا يعود إلى ضغوط عائلات المخطوفين فحسب، بل إلى الإدراك المتأخر أن واجب الجيش والمؤسسة الأمنية نحو مواطنيهم يتخطى هدف القضاء على حماس.
كما يشير المقال إلى تقارير تبرز انقساما فى حكومة الحرب بشأن هذه القضية منذ أسابيع، حيث يرى المتشددون وعلى رأسهم نتنياهو أن تصعيد الضغط العسكرى على حماس هو الطريق الأفضل لإضعافها وإقناع قائدها فى غزة يحيى إبراهيم حسن السنوار – سياسى فلسطينى وأحد مؤسسى الجهاز الأمنى لحركة حماس– بأن يطلق سراح الرهائن، بينما يعتقد آخرون أن على إسرائيل القبول بما هو متاح الآن قبل أن يبدأ الضغط الدولى فى التصاعد.
ويرى الكاتب بأن تأثير الصفقة التى تم الاتفاق عليها على موقف قيادة حماس وسلوك الحركة المستقبلى غير واضح، فالسنوار الذى يقود الحركة فى غزة يمثل خطًا متشددًا، وترى بعض التقييمات الإسرائيلية أنه ليس شخصية عقلانية. وكان قد قاطع المفاوضات حول الرهائن قبل فترة قصيرة، ثم عاد واستأنف الاتصالات بعد أيام قليلة.
ويعتقد كاتب المقال أن السنوار سيقدم الاتفاق مع إسرائيل على تبادل الأسرى على أنه نصر تكتيكى، خاصة إذا تضمن هدنة تبرر، بنظره، الحرب والبؤس والمعاناة التى تسبب به الهجوم الإسرائيلى على سكان غزة.
• • •
فى موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية طالعت مقال رأى بعنوان «إسرائيل بأكملها رهينة فى غزة» يقول كاتبه: إن من يقول إن هزيمة حماس يجب أن تسبق توقيع صفقة وهو يعى بأن ذلك سوف يتطلب سنة كاملة، فإنه يعبث بمصائر الرهائن.
ويبرر الكاتب ذلك بقوله إن العشرات من الرهائن أو أكثر لن ينجوا حتى ذلك الوقت، أو سوف يقتلون حين يقترب الجيش الإسرائيلى من مكانهم. وقد تنتصر إسرائيل فى غزة، ولكنها أيضا يمكن أن تخسر.
ويتابع رون ليشيم، كاتب المقال قائلا «بعد عقود من الآن سوف ننظر إلى الوراء وندرك أننا ضحينا بالرهائن. وسوف يطاردنا شعور بالذنب والفشل. حيث يشكل مصير الرهائن شخصياتنا أكثر من ندوب المذبحة، وسوف نرى وجوههم فى كل مفترق طرق. وسوف نحاول إقناع أنفسنا بأنه لم يكن معنا خيار آخر، لكن هذا كذب. نحن نقبض على مصائرهم بأيدينا المثخنة، هناك بيننا من يعتبرونهم موتى، لكنهم على قيد الحياة»، حسب كاتب المقال.
ويتابع ليشيم: «من وجهة نظر أخلاقية وحتى عسكرية، كان على إسرائيل أن تصرح أن هدف الحرب إنسانى، وهو إعادة الرهائن المدنيين إلى بيوتهم، وهو فوق أى هدف آخر».
ويرى كاتب المقال أن إسرائيل كانت ستستفيد من ضغوط دولية للإفراج عن الرهائن، لأن المجتمع الدولى لن يجادل إسرائيل فى مسألة إنقاذ الرهائن.
ويختم الكاتب مقاله باتهام الحكومة بأنها تعاملت مع عائلات الرهائن «بإهمال مريع»، وسوف يتهم البعض عائلات الرهائن بأنهم «أعداء الشعب». إلى القول إن «إسرائيل بأكملها رهينة فى غزة، إلى أن يعود الرهائن إلينا لكن لن يعود البيت كما كان. فإذا تخلينا عنهم تكون حماس قد انتصرت، وغيرتنا إلى الأبد».
• • •
من الموقع الإخبارى «بى. بى. سى» نيوز قرأت أنه من المحتمل أن تكون الحملة العسكرية الإسرائيلية فى مدينة غزة فى مراحلها النهائية.
فالهدنة، التى تم التوصل إليها للسماح بإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين والسجناء الفلسطينيين، سوف تؤخر عمليات الجيش الإسرائيلى لمدة تتراوح بين أربعة إلى تسعة أيام، اعتمادا على عدد الرهائن الذين تقرر حماس إطلاق سراحهم.
وعندما ينتهى ذلك، يتوقع الخبراء الإسرائيليون أن تُستأنف معركة السيطرة على مدينة غزة وتستمر من أسبوع إلى عشرة أيام أخرى.
ولكن ماذا سيحدث –عزيزى القارئ– عندما يحول الجيش الإسرائيلى انتباهه إلى جنوب قطاع غزة، كما أشار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بقوة؟
فقد تعهدت إسرائيل بتدمير حركة حماس أينما وجدت. ويفترض أن أهم قادة المجموعة، يحيى السنوار ومحمد ضيف، موجودان فى مكان ما فى الجنوب، إلى جانب آلاف المقاتلين، وربما عدد كبير من الرهائن الإسرائيليين.
فإذا قررت إسرائيل أن تفعل بالجنوب ما فعلته بالشمال، فهل ستبدأ النوايا الحسنة للغربيين، وخاصة الأمريكيين، فى التلاشى؟
ومع تكدس الجزء الأكبر من سكان قطاع غزة، الذين يقدر عددهم بنحو 2.2 مليون نسمة، فى الثلثين الجنوبيين من القطاع، والعديد منهم بلا مأوى ومصابين بصدمات نفسية، فهل تلوح فى الأفق كارثة إنسانية أكبر من سابقتها؟
قد تكون القشة الأخيرة هى رؤية مئات المدنيين الفلسطينيين، متجمعين فى الخيام، وسط الحقول الرملية فى مكان يسمى المواصى.
ووفقا لوكالة الأمم المتحدة لتشغيل وإغاثة اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، فقد نزح ما يقرب من 1.7 مليون شخص فى جميع أنحاء قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضى. ويوجد معظمهم حاليا فى الجنوب، ويعيشون فى مراكز إيواء مكتظة.
ويتحدث مسئولو الأمم المتحدة عن الظروف البائسة بالفعل، حيث لجأ عشرات الآلاف من الأشخاص إلى المدارس والمستشفيات، وفى بعض الحالات، إلى الخيام.
وقد تسببت أمطار الشتاء المبكرة بالفعل فى حدوث فيضانات، مما زاد من تدهور الأوضاع. ولعدة أسابيع، ظل المسئولون الإسرائيليون يتحدثون عن الحل ــما يسمى «المنطقة الآمنة» فى المواصى، وهى شريط رفيع من الأراضى الزراعية على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط، بالقرب من الحدود المصرية.
وفى الأسبوع الماضى، أُسقطت منشورات على مدينة خان يونس القريبة تحذر من غارات جوية وشيكة، وطلبت من الناس التحرك غربا باتجاه البحر.
وفى منشور آخر على وسائل التواصل الاجتماعى يوم الخميس قبل الماضى، قال أفيخاى أدرعى، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى للإعلام العربى، لسكان غزة أن المواصى ستوفر «الظروف المناسبة لحماية أحبائك».
لكن ما مدى واقعية توقع لجوء أكثر من مليونى شخص إلى هذا المكان بينما تحتدم الحرب فى مكان قريب؟ وما مدى «ملائمة» الظروف فى المواصى؟
وفى تلك المنطقة خليط من الحقول والدفيئات الزراعية البلاستيكية، والمنازل المتناثرة. ويبلغ عرضها حوالى 2.5 كيلومتر فى أوسع نطاق لها، وطولها يزيد قليلا عن أربعة كيلومترات.
ويصف الدكتور مايكل ميلشتين، المستشار السابق لمنسق الأنشطة الحكومية الإسرائيلية فى الضفة الغربية، تلك المنطقة بأنها «مكان جميل ومثمر، لكنه صغير جدًا».
أما وكالات الإغاثة فتراها أقل من ذلك. وتقول جولييت توما، مديرة الاتصالات فى الأونروا: «إنها قطعة صغيرة من الأرض، ولا يوجد شىء هناك، إنها مجرد كثبان رملية ونخيل».
ستشكل أية محاولة لاستيعاب مئات الآلاف من النازحين، فى منطقة تفتقر على ما يبدو إلى البنية التحتية الأساسية ــ لا توجد مستشفيات ــ تحديا إنسانيا هائلا للأمم المتحدة، بما فى ذلك إنشاء ملاجئ للطوارئ، وعلى الأرجح الخيام.
ويقال إن المسئولين الأمريكيين يحاولون التفاوض مع إسرائيل بشأن مناطق آمنة إضافية، ربما تشمل منطقة فى بلدة الدهنية، فى أقصى الطرف الجنوبى من قطاع غزة.
وبموجب شروط اتفاق إطلاق سراح الرهائن، الذى دخل حيز التنفيذ الجمعة قبل الماضية، يتعين على إسرائيل أيضا السماح بدخول 200 شاحنة مساعدات إلى غزة يوميا، وهو عدد أكبر مما كان عليه فى الأسابيع الأخيرة.
لكن فى 16 نوفمبر الجارى، بدا أن بيانا صادرا عن رؤساء 18 وكالة تابعة للأمم المتحدة ومنظمة غير حكومية تشارك فى تقديم المساعدة للمدنيين الفلسطينيين، يرفض خطط إسرائيل رفضا قاطعا.
وقال البيان: «لن نشارك فى إنشاء أى منطقة آمنة فى غزة يتم إنشاؤها دون موافقة جميع الأطراف». ويقول مسئولون فى الأمم المتحدة إن الأطراف تشمل إسرائيل وحماس والسلطة الفلسطينية ومقرها الضفة الغربية.
ودون ذكر المواصى بالاسم، حذر بيان صادر فى 16 نوفمبر من أن المقترحات الإسرائيلية أحادية الجانب يمكن أن تعرض حياة العديد من الأشخاص للخطر. ووصف الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، وأحد الموقعين على البيان، الخطط بأنها «وصفة لكارثة».
إكرام لمعي  أستاذ مقارنة الأديان
التعليقات