الوجه المريض فى كرة القدم..! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 7:58 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

الوجه المريض فى كرة القدم..!

نشر فى : الأحد 2 أكتوبر 2022 - 8:45 م | آخر تحديث : الأحد 2 أكتوبر 2022 - 8:45 م
** أطل التعصب المريض على ملاعب كرة القدم مرة أخرى، وأسفر هذا الشبح عن سقوط ما يقرب من 175 قتيلا وعشرات المصابين والجرحى فى إندونيسيا عندما اجتاح آلاف المشجعين ملعبا لكرة القدم وهم مشجعو فريق «أريما إف سى» بعد هزيمة فريقهم 3 ــ 2 أمام «بيرسيبايا سورابايا». وكانت هذه أول هزيمة منذ أكثر من عشرين عاما يخسر فريق «أريما إف سى» أمام منافسه وغريمه..
** هل هذا معقول أن يخسر فريق مباراة ليتحول الملعب إلى جهنم، ويغطى العشب الأخضر بدماء الضحايا؟ إنه التعصب المريض الذى أنتج تلك الكارثة. وصحيح أن الانتصارات فى كرة القدم حضارات شعوب وكبرياء أوطان وكبرياء الفرد، وصحيح أن كرة القدم وهى الانطلاق والحياة، لكن اللعبة ما زالت تعانى من وجهها المظلم الكئيب، وما يجرى من كوراث يكون سببه التعصب الذى يعد الوجه المريض لظاهرة الانتماء.
** وقعت المأساة مساء السبت فى مدينة مالانج بشرق إندونيسيا، وأمر الرئيس جوكو ويدودو الاتحاد الإندونيسى لكرة القدم بإيقاف منافسات دورى الدرجة الأولى إجراء تحقيق شامل فى أسباب الكارثة. ويكشف الوجه الآخر لكرة القدم فى بعض الأحيان عن كوارث مفجعة، وهى مسجلة فى تاريخ اللعبة، وسقط فى حوادثها أحيانا مئات القتلى كما حدث فى بيرو عام 1964..
** لقد ولد العنف مع كرة القدم، ويرى علماء الاجتماع أن اللعبة ما هى إلا تعبير أو صورة من صور الصراع الجماعى المتكرر وعن هذا الصراع الجماعى يقول جورج زيفلير الصحفى الفرنسى والكاتب فى الفيجارو: «منذ الأزل والمظهر الذى يحكم العلاقات الإنسانية هو الكفاح فعندما تهاجم جماعة ما جماعة أخرى فإن رد المجموعة الأخرى هو حتما المواجهة ومنها يأتى التصادم والعنف». وفى كتابه «هذه الأقدام التاريخ المثير للكرة الإنجليزية» يقول الصحفى دافيد وينر إن اللعبة شهدت فى بدايتها بإنجلترا أسوأ أشكال العنف، وكانت ساحة للأشرار من العاطلين واللاعبين والأغبياء، الذين يمارسونها بأحذية قاسية وخشبية، وعلى ملاعب سيئة يختلط فيها الطمى بالعرق، واللعب بالضرب، وبرر انتشارها السريع فى بلاده بحاجة الشباب إلى ما يخرج طاقاتهم الشريرة والعنيفة»..
** لكن التعصب المريض هو السبب المباشر لكارثة إندونيسيا. ومفهوم أن التعصب يمكن أن يولد من الإحساس بالظلم، فيتحول الأمر إلى كراهية لعدم المساواة، ويعلو بخار الكراهية حتى ينفجر. وأسباب التعصب مختلفة، ويساهم فى إشعال تلك النار، لاعبون، ومدربون، وحكام مباريات، وإدارات أندية، وبعض الوجوه الإعلامية، وكل عنصر من هؤلاء لا يدرك حدود مسئوليته، ولا يجد من يحاسبه، لا القانون، ولا أى جهة، وعندما ترتفع درجة حرارة الاحتقان، وتقع كارثة، تبدأ أصابع الاتهام تتحرك للتفتيش عن الأسباب وعن المسئول، ولكن بعد فوات الأوان، فقد سقط ضحايا، امتزجت دماء المشجعين بالعشب، واتشحت المدرجات بالسواد..
** الانتماء قيمة بناءة فى الرياضة وفى كرة القدم، لكن أن يتحول الانتماء إلى تعصب وكراهية، فليس ذلك من قيم اللعبة أو من قيم الرياضة. وإنما هو خطر داهم، يقود اللعبة إلى وجهها المظلم، كما حدث فى إندونيسيا، وكما يمكن أن يحدث فى أى مكان بالعالم، ومواجهة مرض التعصب يكون بإجراءات، كلما اشتد المرض، وزادت الفوضى، وارتفعت حرارة الكراهية، بسبب غياب الحساب، وغياب العقاب، وغياب العدل والمساواة بين ألوان قمصان الأندية..!
حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.