الخط الأحمر الأمريكى - عمرو حمزاوي - بوابة الشروق
الثلاثاء 21 مايو 2024 1:07 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الخط الأحمر الأمريكى

نشر فى : الجمعة 15 مارس 2024 - 7:20 م | آخر تحديث : الجمعة 15 مارس 2024 - 7:20 م
مع تعثر الوصول إلى وقف لإطلاق النار أو هدنة مؤقتة فى قطاع غزة ومع تواصل العمليات العسكرية الإسرائيلية وتصريحات حكومة بنيامين نتنياهو الخاصة بقرب التحرك البرى باتجاه رفح وفى ظل أخطار المجاعة والأوبئة والآثار البيئية المدمرة التى تحاصر أكثر من مليونين من الفلسطينيين سقط منهم أكثر من ٣٠ ألف قتيل منذ ٧ أكتوبر ٢٠٢٣، تعيد الدبلوماسيات الدولية والإقليمية ترتيب أوراقها وتبحث عن مداخل جديدة لوقف خرائط الدماء والدمار ولدفع الطرفين الإسرائيلى والفلسطينى إلى قبول ترتيبات قد تستعيد شيئًا من الأمن والاستقرار.
وكما تختلف الأوراق الدبلوماسية لواشنطن والعواصم الأوروبية فيما بينها، وتختلف عن الأوراق الروسية والصينية وعن أوراق القوى العربية والشرق أوسطية المؤثرة فى مجريات الأوضاع فى غزة، تتفاوت أيضًا المصالح والأهداف وتترجم إلى مواقف وسياسات لا تغيب تناقضاتها. وأتناول اليوم بالتحليل السياسات الأمريكية التى تصنعها السلطة التنفيذية متمثلة فى الإدارة الرئاسية والوزارات والوكالات المعنية بالقضايا الخارجية وأمور الأمن القومى (وزارة الخارجية ووزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية)، ويشارك فيها الكونجرس وجماعات المصالح وتدخل فى حساباتها الكثيرة مجريات عام الانتخابات ٢٠٢٤، وتوجهات قطاعات من الناخبات والناخبين كاليهود والعرب الأمريكيين وبعض المجموعات الأمريكية من أصول إفريقية، الذين يهتمون بشئون الشرق الأوسط ولأصواتهم فى صناديق الاقتراع دور مؤثر فى حسم سباقى البيت الأبيض والكونجرس إن لصالح مرشحى الحزب الديمقراطى أو منافسيهم من الحزب الجمهورى.
• • •
لا ينبغى أبدًا أن تختزل صناعة السياسات الأمريكية تجاه إسرائيل وفلسطين وعموم الشرق الأوسط فى تفضيلات الرئيس وفريق مستشاريه فى مجلس الأمن القومى، فبيروقراطيات وزارتى الخارجية والدفاع ووكالة الاستخبارات تضطلع بأدوار بالغة الأهمية ومواقف الكتل البرلمانية داخل مجلسى النواب والشيوخ قد تقترب من أو تبتعد عن التفضيلات الرئاسية. وفى عام انتخابات كالعام الحالى، يتعين إضافة توجهات بعض دوائر اليهود الأمريكيين المتعاطفين مع حرب إسرائيل فى غزة والعرب الأمريكيين المعارضين لها وبعض شباب الأمريكيين من أصول إفريقية الذين يرون فلسطين كقضية تحرر عالمى تستحق التأييد، يتعين إضافة تلك التوجهات وانعكاساتها المحتملة على السلوك التصويتى فى صناديق الاقتراع الرئاسية والبرلمانية ٢٠٢٤ إلى الحسابات التقليدية لأدوار ونفوذ جماعات المصالح والضغط.
فى هذا السياق، تعمل إدارة الرئيس الأمريكى جو بايدن اليوم على تعديل سياسات التأييد الشامل للممارسات الإسرائيلية والامتناع عن الضغط على تل أبيب التى اتبعتها واشنطن منذ هجمات حماس فى ٧ أكتوبر ٢٠٢٣ باتجاه تحديد بعض الخطوط الحمراء التى يريد البيت الأبيض من حكومة نتنياهو الالتزام بها وعدم تجاوزها.
يتعلق الخط الأحمر الأهم باحتمالية الاجتياح البرى لمدينة رفح الذى تصر عليه الحكومة الإسرائيلية (وليس فقط نتنياهو) وترفض الإدارة الأمريكية حدوثه خلال الأسابيع المقبلة. لا يتعلق خط بايدن الأحمر هنا بترجمة رفض البيت الأبيض للاجتياح البرى لرفح ــ التى صارت ملاذ أكثر من مليون ونصف المليون من أطفال ونساء ورجال الشعب الفلسطينى ــ إلى ضغط شامل على الحكومة الإسرائيلية لإثنائها عنه، بل يعنى تهديد واشنطن لتل أبيب إما بفرض شروط على المساعدات العسكرية أو بتعليقها الجزئى وربط احتمالية تنفيذ أى من الخطوتين بتفاصيل ما قبل اجتياح رفح وتوقيته وحدود حماية القوات الإسرائيلية لأرواح الناس وللمنشآت العامة والخاصة ومدى جديتها فى تجنيب الفلسطينيين مقتل «٣٠ ألفًا إضافيين» من السكان المدنيين فى رفح ومحيطها، كما أشار بايدن منذ أيام قليلة فى مقابلة تليفزيونية (مع قناة MSNBC).
تسعى الإدارة الأمريكية، بالتنسيق مع جهود الوساطة المصرية والقطرية، إلى تجنب اجتياح رفح من خلال إقناع الحكومة الإسرائيلية وحركة حماس بقبول وقف مؤقت لإطلاق النار يمتد لعدة أسابيع يتم خلالها تجاوز شهر رمضان وإنجاز صفقة تبادل جديدة لبعض (أو كل) الرهائن الإسرائيليين المحتجزين فى غزة ولبعض الأسرى الفلسطينيين فى سجون الاحتلال، ويتم خلالها أيضًا تهيئة «أماكن آمنة» فى شمال ووسط القطاع ينقل إليها السكان المدنيون من رفح.
غير أن إدارة بايدن، وعلى عكس موقف الوسيط المصرى والوسيط القطرى وكل المواقف العربية وعديد المواقف الدولية التى ترفض اجتياح رفح اليوم وغدًا، ولا تريد تجدد العمليات العسكرية، تعمل فقط على تأخير الاجتياح والحصول على ضمانات من حكومة نتنياهو بحماية السكان المدنيين عندما يحدث وتلوح فى هذا الصدد، مدعومة بفريق من النواب والشيوخ الديمقراطيين فى الكونجرس ومستجيبة لضغوط العرب الأمريكيين، الذين تهدد مجموعاتهم بالتصويت العقابى ضد بايدن والحزب الديمقراطى فى انتخابات ٢٠٢٤، بإمكانية توظيف المساعدات العسكرية المقدمة لإسرائيل كأداة للضغط إن بإحاطة تقديم المساعدات بشروط سياسية تضمن استجابة تل أبيب لمطالب واشنطن أو بتعليق بعضها إلى حين استجابة نتنياهو وحكومته.
بعبارة بديلة، لا ترفض إدارة بايدن اجتياح رفح على نحو مطلق. بل هى من جهة ترفض حدوثه خلال شهر رمضان خوفًا من انفجار محتمل للعنف فى الضفة الغربية والقدس الشرقية وتحسبًا لانفجار غضب الشارع العربى والإسلامى فى أيام الصيام، وتسعى من جهة أخرى لتأخيره إلى حين تقديم إسرائيل ضمانات كافية تتعلق بحماية المدنيات والمدنيين لكيلا تسقط آلاف إضافية من القتلى والجرحى ستُعد الولايات المتحدة، بسلاحها ومالها وتعاونها الاستخباراتى مع إسرائيل وبمعارضتها المستمرة لاستصدار قرار ملزم من مجلس الأمن الأممى يقضى بإنهاء الحرب، متواطئة فى قتلهم وإصابتهم.
• • •
هذا هو الخط الأحمر الأهم لإدارة بايدن فيما خص غزة، رفض حدوث الاجتياح البرى لرفح اليوم وضرورة تأجيله دون أن يعنى ذلك رفضًا مطلقًا لحدوثه أو معارضة شاملة للحرب فى غزة. لا يريد بايدن أن يتهم من قبل الناخبات والناخبين الأمريكيين المتعاطفين مع إسرائيل بكونه من منعها من «إتمام المهمة» التى تصورها حكومة نتنياهو على أنها القضاء على الوجود العسكرى لحماس وتدمير ما تبقى من قواتها وقدراتها فى جنوب القطاع، فى رفح ومحيطها.
وتقف بيروقراطية وزارات الخارجية والدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية فى ذات الخانة، وتتحرك من ثم ومعها فرق مجلس الأمن القومى والمستشارين «لتحجيم» الأضرار الناجمة عن الاستمرار المتوقع والمقبول أمريكيًا للحرب بالضغط لتأجيل اجتياح رفح والمطالبة بالضمانات سالفة الذكر التى تريد من خلالها إدارة بايدن تحقيق شىء من الاستجابة الجزئية لمطالب النواب والشيوخ الديمقراطيين المعارضين لتواصل العمليات العسكرية وشىء من الاستمالة الجزئية لقطاعات ناخبات وناخبى الحزب الديمقراطى من العرب الأمريكيين ومن الأمريكيين من أصول أفريقية الرافضين للحرب. تبحث الإدارة أيضًا عن الاستجابة الجزئية لمطالب الحلفاء بين الدول العربية والإسلامية وفى عموم الجنوب العالمى، بل بعض المطالب الأوروبية، بالضغط على إسرائيل.
وإذا كانت واشنطن لا ترغب فى الضغط على تل أبيب لإنهاء الحرب، فإن الاستجابة الجزئية المتمثلة فى تأجيل اجتياح رفح والإنجاز العملى لهدنة مؤقتة (دون الإعلان عنها) وإدخال المزيد من المساعدات الإنسانية للقطاع قد تحجم بعض الأضرار التى تتحملها القوة العظمى من جراء سياسات وممارسات الحليف الإسرائيلى.
عمرو حمزاوي أستاذ علوم سياسية، وباحث بجامعة ستانفورد. درس العلوم السياسية والدراسات التنموية في القاهرة، لاهاي، وبرلين، وحصل على درجة الدكتوراة في فلسفة العلوم السياسية من جامعة برلين في ألمانيا. بين عامي 2005 و2009 عمل كباحث أول لسياسات الشرق الأوسط في وقفية كارنيجي للسلام الدولي (واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية)، وشغل بين عامي 2009 و2010 منصب مدير الأبحاث في مركز الشرق الأوسط لوقفية كارنيجي ببيروت، لبنان. انضم إلى قسم السياسة العامة والإدارة في الجامعة الأميركية بالقاهرة في عام 2011 كأستاذ مساعد للسياسة العامة حيث ما زال يعمل إلى اليوم، كما أنه يعمل أيضا كأستاذ مساعد للعلوم السياسية في قسم العلوم السياسية، جامعة القاهرة. يكتب صحفيا وأكاديميا عن قضايا الديمقراطية في مصر والعالم العربي، ومن بينها ثنائيات الحرية-القمع ووضعية الحركات السياسية والمجتمع المدني وسياسات وتوجهات نظم الحكم.
التعليقات