الدكتور إبراهيم أبو العيش ... تعانق العلم والإنسانية - محمد زهران - بوابة الشروق
الأربعاء 8 ديسمبر 2021 9:17 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


الدكتور إبراهيم أبو العيش ... تعانق العلم والإنسانية

نشر فى : السبت 16 يونيو 2018 - 10:20 م | آخر تحديث : السبت 16 يونيو 2018 - 10:20 م

 بدأت الرحلة في مشتول السوق بمحافظة الشرقية وتوجت في بلبيس أيضاً بمحافظة الشرقية وما بين نقطتي البداية والنهاية قصة عجيبة إشتملت على درجتي دكتوراه ومشروع عظيم وتغيير كبير في نفوس الكثيرين للأفضل، فما هي الحكاية؟ وعمن نتحدث اليوم؟

 

نتحدث اليوم عن شخصية خلطت العلم بالإدارة بالإنسانية وأفرزت كيانات تقترب من المعجزات، نتحدث اليوم عن البروفيسور إبراهيم أبوالعيش، ولد هذا الشخص العظيم يوم الثلاثاء 23 مارس 1937 في مشتول السوق بمحافظة الشرقية وكان من أسرة ميسورة الحال لأب رجل أعمال أنشأ مصانع للصابون والحلاوة الطحينية ومن هنا تشرب الإبن إدارة الأعمال ولكننا هنا نتكلم عن العلماء فكيف دخل العلم على إدارة الأعمال؟

 

سافر عالمنا إلى النمسا للدراسة وعمره 19 عاماً فقط أي سنة 1956!

حصل البروفيسور إبراهيم أبو العيش على الدكتوراه في الكيمياء الصناعية ثم درس علم الصيدلة وحصل على الدكتوراه الثانية في علم الأدوية سنة 1969 ثم عمل في مجال البحث العلمي وحصل على عدة براءات إختراع في مجال الأدوية.

 

عند هذه النقطة يلتحم العلم والعمل عندما عاد عالمنا العظيم إلى مصر وقد كان بإمكانه أن يكمل حياته في النمسا خاصة وقد كان ناجحاً جداً ومتزوجاً من سيدة نمساوية أيضاً ولكنه عاد سنة1977 ليبدأ مشروعاً عظيماً مازلت آثاره وتأثيره معنا حتى الآن وهو إنشاء مزرعة سيكم (وهي كلمة هيروغليفية تعني الحياة من الشمس) للتنمية المستدامة حيث الزراعة تتم دون كيماويات ودون أي تلوث للبيئة، أثناء عمله في هذا المشروع وتطويره نرى الجانب الثالث من شخصية عالمنا الذي يضاف إلى العلم والعمل وهو الجانب الإنساني حيث إهتم في هذا المشروع ليس بالأرض فقط والتي حرص على ألا يلوث النظام البيئي أي كيماويات ولكن بالمجتمع أيضاً، والمجتمع مكون من أفراد فنري الدكتور أبو العيش يهتم بالعاملين في مشروعة في جوانب التعليم والصحة وتطوير الذات... إذا فهو ليس مشروعاً زراعياً فقط بل وتنموياً بل يمكن أن نقول أنه مجتمع متكامل داخل صحراء مصر نما وتطور حتى إذا نظرنا إليه اليوم وجدناه يشتمل على شركات عدة وصناعات عدة ومئات بل ألاف الأفدنة... كل ذلك بدأ في الصحراء (أي ماء قليل) ... فكيف حدثت تلك المعجزة؟

حدثت بأن إهتم بالإنسان فأنشأ داخل هذه الأرض مدرسة ومركز طبي وإهتم بتطوير الذات لجميع العاملين هناك، من أمثلة ذلك أنك ترى المدرس في فصول لا يتعدى إحداها العشرين طالباً وفي المساء يبقى المدرس ليتدرب ويدرس تربية فهو مدرس نهاراً وطالب ليلاً، كما أنشأ مركزاً لتعليم الكبار ثم تطور الأمر وأصبحت هناك شركات تعمل على منتجات المزارع وتصدر أيضاً، وتوج الدكتور جهودة بإنشاء جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة... الطريقة التي أنشأ بها الدكتور مشروه سيكم وأداره وبنى الإنسان قبل أن يبني المشاريع جديرة بالدراسة بعمق لمعرفة كيف طبق تعاليم الدين مع فلسفة رودلف ستاينر (Rudolf Steiner) ليصنع المعجزات!

هذه المعجزة بدأت بذرتها حين زار مصر سنة 1975 مع عائلته ووجد أنه يستطيع أن يساعد بلده بعلمه وخبرته.

 

حصل عالمنا الإنسان على الكثير والكثير من الجوائز بل ولن نكون مبالغين إن قلنا إنه في فترة ما كان يحصل على جائزة عالمية كل سنة! فمثلاً حصل على جائزة (Right Livelihood Foundation) العريقة والتي يطلق عليها البعض جائزة نوبل البديلة سنة 2003، وقبلها بعدة أشهر حصل من مؤسسة شواب (Schwab Foundation) على جائزة لمشروع سيكم كمثال يحتذى به في التنمية المستدامة وجدير بالذكر أن مؤسسة شواب هي المنظمة للمنتدى الاقتصادي السنوي في دافوس ذائع الصيت (WORLD ECONOMIC FORUM) وجدير بالذكر أيضاً أن عالمنا الكبير حصل على أعلى جائزتين من تلك المؤسستين وهذا نادر جداً لأن كل مؤسسة منهما تتجنب الأخرى! كما منحته ألمانيا وسام نوط الاستحقاق الأعظم من الدرجة الأولى.

 

هذا المقال غيض من فيض في حياة هذا الرجل العظيم وأدعو الجميع لقراءة تجربة الدكتور إبراهيم أبو العيش في كتابه الجميل "سيكم: وكيف ساهمت في تغيير وجه مصر" حيث يحكي رحلته من سنوات التكوين وحتى سنوات التتويج.

 

رحم الله الدكتور إبراهيم أبو العيش الذي وافته المنية ورحل إلى جوار ربه في 15 يونيو 2017 تاركاً رصيداً كبيراً من العلم والعمل والتأثير.

محمد زهران عضو هيئة التدريس بجامعة نيويورك فى تخصص هندسة وعلوم الحاسبات، حاصل على الدكتوراه فى نفس التخصص من جامعة ميريلاند الأمريكية، له العديد من الأبحاث العلمية المنشورة فى الدوريات والمؤتمرات الدولية، بالإضافة إلى الأبحاث والتدريس.. له اهتمامات عديدة بتاريخ وفلسفة العلوم ويرى أنها من دعائم البحث العلمى، يستمتع جداً بوجوده وسط طلابه فى قاعات المحاضرات ومعامل الأبحاث والمؤتمرات، أمله أن يرى الثقافة والمعرفة من أساسيات الحياة فى مصر.
التعليقات