المفهوم الاستراتيجى الجديد للناتو - مواقع عسكرية - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 أغسطس 2022 3:08 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

المفهوم الاستراتيجى الجديد للناتو

نشر فى : الإثنين 27 يونيو 2022 - 8:25 م | آخر تحديث : الإثنين 27 يونيو 2022 - 8:25 م
نشر موقع Defense one مقالا للكاتب باتريك توكر بتاريخ 17 يونيو تناول فيه تغيير المفهوم الاستراتيجى الجديد لحلف الناتو نتيجة بزوغ أنواع جديدة من الردع.. نعرض منه ما يلى.
فى وقت لاحق من هذا الشهر، سيتم عرض المفهوم الاستراتيجى الجديد لحلف الناتو على أعضاء التحالف لإدراك أن الردع لا يتمثل فقط فى الدبابات والقنابل ولكن يتعلق أيضا بأمن مجالات أخرى مثل سلاسل الإمداد والهجمات الإلكترونية وتغير المناخ والابتكار وأكثر.
قال ديفيد فان ويل، مساعد الأمين العام لحلف الناتو للتحديات الأمنية الناشئة، خلال قمة Defense One Tech يوم الجمعة قبل الماضى، «يجب أن يكون المفهوم الاستراتيجى بارزا وفعالا خلال العقد المقبل، لأنه يتطلع إلى ما هو أبعد من الأزمة الحالية فى أوكرانيا؛ إنه يبحث فى الآثار المترتبة على أمننا من تغير المناخ والابتكار واستخدام الحرب الهجينة والإلكترونية ودور الإنترنت فى مجتمعاتنا. بالإضافة إلى المرونة التى يقصد بها قياس «مدى مرونة مجتمعاتنا الغربية فى مواجهة هذا النوع من الهجمات وماذا يتعين علينا القيام به لمواجهة ذلك؟».
وأضاف فان ويل أن الكثير قد تغير منذ بزوغ شمس أحدث وثيقة للمفهوم الاستراتيجى للناتو فى عام 2010، حتى قبل أن تشن روسيا حربا ضروسا على أعتاب الحلف. أدى قلق أعضاء الحلف المتزايد بشأن صعود الصين، وتأثيرها على التكنولوجيا الناشئة، وحصتها الضخمة من الإمدادات العالمية من الإلكترونيات إلى ولادة تلك الوثيقة. سيعكس المفهوم الجديد حقيقة أن التهديدات المستقبلية لأعضاء التحالف لن تكون عسكرية بحتة.
وأشار إلى أن سلسلة الإمداد «لم تكن قضية منذ 10 سنوات. كنا لا نزال نتعولم. كنا نتبع قاعدة طرق لوجستية كافية للاستخدام فى الوقت المناسب. ومن الجدير بالذكر، أنه مع الوباء، أو الرؤية الاقتصادية التى تميل الصين إلى استخدامها ضد الدول أو حقيقة أن سفينة حاويات بسيطة يمكن أن تعلق فى قناة السويس لمدة أسبوعين، أدركنا مدى ضعفنا. إن الأمن والأمان أكثر بكثير من مجرد بناء حدود ووجود جنود خلفها، يتعلق الأمر أيضا بالقدرة على الاعتناء بنفسك والاستقلال».
فى حين أن المفهوم الاستراتيجى سيشكل تركيزا جديدا على التهديدات غير العسكرية، فإنه لن يغير مفهوم الردع العسكرى، وهى حاجة أثبتتها بشكل كبير الحرب الروسية المستمرة على أوكرانيا.
من الواضح الآن، هو احتياج أوكرانيا لاستخدام المدفعية الثقيلة لوقف التقدم الروسى فى دونباس. ويعتقد فان ويل أن الكثير من الناس كانوا سيقولون قبل عامين إن القصف المدفعى ليس شيئا متوقعا حدوثه فى المستقبل القريب فى أوروبا. وعلى هذا الأساس، يفضل التريث فى استخلاص الاستنتاجات بشأن الوسائل التى عفا عليها الزمن أو الضرورى تواجدها حتى الآن. ولكن من الأأمن القول إنه بالإضافة إلى الردع العسكرى الكلاسيكى، هناك جانب آخر للردع والدفاع يجب أن يؤخذ فى الاعتبار متمثل فى إمدادات الطاقة أو سلاسل التوريد أو الإنترنت أو فى الابتكار والتكنولوجيا التى يمكن استخدامها ضدنا.
وختاما، أكد فان ويل أن كل هذه الجوانب ستظهر بشكل بارز فى المفهوم الاستراتيجى الجديد للحلف.
ترجمة وتحرير: وفاء هانى عمر

النص الأصلى

التعليقات