سعادة الشيخ - خالد محمود - بوابة الشروق
الأربعاء 28 يوليه 2021 10:19 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

سعادة الشيخ

نشر فى : الخميس 27 أغسطس 2009 - 5:08 م | آخر تحديث : الخميس 27 أغسطس 2009 - 5:08 م

 تبقى دائما شخصية الكفيف محطة اختبار كبرى لمن يجسدها، ربما ترتفع به إلى مكانة أعلى وتضعه فى مصاف الكبار.. وربما تخفق به وتهبط بتاريخه.

هناك ممثل يعيش الشخصية بعمق مشاعرها وأحاسيسها وهو مدرك تماما صعوبتها ومناطقها المظلمة التى عليه أن ينيرها بأدائه وروحه ويجعل منها أسطوره تنبض فى أرجاء مجتمعها، ولن ننسى هنا أحمد زكى فى «الأيام» عندما جسد طه حسين، ومحمود عبدالعزيز فى «الكيت كات» وهو يجسد الشيخ حسنى، والاثنان بنيا مجدهما التمثيلى وإعادة اكتشافهما من جديد بصحبة هذا الكفيف وسعادة الشيخ.

وهناك ممثل آخر تعامل مع الشخصية بصورة هزلية نمطية وهم كثيرون ولم ينتهزوا الفرصة.

وبين هذا وذاك وقف خالد صالح وهو يجسد الشيخ مصباح فى مسلسل «تاجر السعادة».. فقد اجتهد وحاول أن يقتنص شخصية هى بالنسبة له فرصة عمره.. شخصية مليئة بالأحداث المركبة والمواقف الإنسانية، لكنه جاء فى بعضها متفاوت الأداء فتارة يكون غولا يتنفس بمقادير الشخصية ومفرداتها خاصة فى المشاهد التى يحاور فيها نفسه.. يعاتبها.. يقسو عليها، أو يجرها إلى منطقة السعادة على طريقة فيلسوف العصر بتعبيراته اللاذعة، وتارة أخرى يتعامل مع الشخصية بكبرياء.. يتعالى عليها، ويظهر خالد صالح بتلقائيته المعهودة التى لمسناها فى شخصيات أخرى لتطغى على خصوصية الشيخ مصباح.

حاول خالد أن يضع بصمته على الشخصية لكنى لم أستطع أن أزيل من خيالى شخصية الشيخ حسنى التى كانت مفاجأة وأبدع فيها محمود عبدالعزيز، وربما خروج تاجر السعادة بعد «الكيت كات» يجسد نوعا من الظلم لخالد صالح لأن المشاهد مثلى ما زال متأثرا بالشيخ حسنى، وإن كنت أنحاز بشكل آخر إلى شخصية طه حسين التى قدمها أحمد زكى التى كانت تحديا حقيقيا للنجم الأسمر وكان على خالد صالح أن يخلق مثل هذا التحدى بداخله، هو نجح.. نعم، لكنه كان من الممكن أن يشكل رؤية خاصة به أكثر عمقا.

أعتقد أن الفرصة ما زالت قائمة لنرى إبداع خالد فى حلقات أخرى جديدة من المسلسل، وفى النهاية يحسب له جرأته فى قبول شخصية الشيخ مصباح، وهى جرأة لا تخص سوى ممثلين يؤمنون بموهبتهم ويقدرون طاقاتهم.. ممثلون يملكون القدرة على المغامرة وهى بالفعل مغامرة محسوبة لتاجر السعادة.

خالد محمود كاتب صحفي وناقد سينمائي
التعليقات