شرم الشيخ بعد قمة المناخ - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الإثنين 6 فبراير 2023 2:20 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

شرم الشيخ بعد قمة المناخ

نشر فى : الأربعاء 30 نوفمبر 2022 - 9:40 م | آخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2022 - 9:40 م
شرم الشيخ مدينة محظوظة لاختيارها مكانا لعقد قمة المناخ العالمية «COP27» من ٦ ــ ١٨ نوفمبر الماضى.
الحظ الذى يلازم شرم الشيخ ليس وليد اليوم فقط، ولكن منذ نهاية الاحتلال الإسرائيلى عام ١٩٨٢.
فهى تقع عند ملتقى خليجى العقبة والسويس على البحر الأحمر، وهى أكبر مدن محافظة جنوب سيناء، ويسكنها نحو ٥٠ ألف مواطن ومساحتها ٤٨٠ كيلو مترا، من أهم مناطقها رأس نصرانى ورأس أم سيد ورأس كنيسة وشرم المية ونخلة التبل ورأس جميلة، ومحمية رأس محمد، ومحمية نبق، وبها خليج نعمة عند ملتقى قارتى آسيا وأفريقيا.
الإسرائيليون أثناء احتلالهم للمدينة بنوا فيها العديد من الفنادق والمنتجعات وفاوضوا طويلا حتى يحتفظوا بها، وحينما فشلوا حولوا معظم المدينة إلى أطلال، مثلما فعلوا مع مستوطنة ياميت.
ويحسب للمصريين أنهم نجحوا فى تحويل شرم الشيخ إلى مدينة يحلم بزيارتها عدد كبير من سكان العالم، ليس فقط السائحون بحثا عن الماء والشمس والشعاب المرجانية التى تتميز بها شرم الشيخ، ولكن لأنها صارت واحدة من أكثر المدن نظافة ونظاما ومناخا.
زرت شرم الشيخ كثيرا لحضور العديد من المؤتمرات خصوصا منتديات الشباب، لكن حينما زرتها لحضور مؤتمر المناخ شعرت بأن الكثير تغير فى هذه المدينة نحو الأفضل.
الشوارع صارت واسعة بصورة ملحوظة وأعيد ترميمها وطلاؤها. وأفضل مثال على ذلك طريق السلام، وهو الطريق الرئيسى فى مدينة شرم الشيخ، ويشبه مع الفارق طريق صلاح سالم الذى يبدأ من ميدان السكة الحديد فى الجيزة وينتهى قرب مطار القاهرة قاطعا مسافة طويلة ما بين الجيزة والقاهرة.
طريق السلام يبدأ من خلية اليخوت، أو منطقة شرم المية فى آخر شرم الشيخ، وينتهى عند خليج نبق أو منطقة الغرقانة.
نفس الأمر حدث مع طريق سوهو المعروف حيث كان حارة واحدة فى كل اتجاه، ثم صار ٥ حارات، وهو يبدأ من ميدان السلام وينتهى عند بداية الطريق الدائرى لنبق. كما تم استحداث طرق وشوارع جديدة وتم تخطيطها بصورة حديثة مروريا، وهو الأمر الذى حدث مع كل الطرق والميادين خصوصا الرئيسية. حيث تم تجميلها وتزيينها ووضع الزهور والأشجار فيها، بحيث تتماشى مع فكرة المؤتمر وهى الانتصار للون الأخضر.
من بين الجديد فى المدينة كان إنشاء المنطقة الخضراء المواجهة تماما للمنطقة الزرقاء حيث الأجنحة الأساسية للدول المشاركة. فى حين أن المنطقة الخضراء تميزت بالانتصار للبيئة من حيث الأشجار والحيوانات والفعاليات الثقافية والتراثية والفنية المختلفة خصوصا الموسيقى.
المدينة طورت العديد من خدماتها لتصبح ذكية وتتواءم مع القمة العالمية، وحتى الأتوبيسات كان شكلها مبهجا ويغلب عليه اللون الأخضر. وكان ملفتا للنظر وجود سيارات كهربائية صغيرة.
الانضباط الأمنى كان على أعلى مستوى، من أول المرور، نهاية بحفظ الأمن، عموما كان المراقب يشعر بوجود رجال أمن فى زى مدنى لتسهيل تحركات الناس.
تحركت كثيرا فى المدينة صباحا وعصرا وليلا وحتى الثانية صباحا، ولم أتوقف فى كمين مرورى أو يسألنى شخص من أنت أو ما هى هويتك.
الكاسب الأكبر بالطبع من انعقاد القمة المناخية هى فنادق ومقاهى وكافتيريات ومطاعم ومحلات شرم الشيخ.
نعلم أن المدينة عانت كثيرا بسبب حادث تحطم الطائرة الروسية فوق وسط سيناء فى أكتوبر ٢٠١٥، ثم بسبب انتشار فيروس كورونا وأخيرا بسبب الحرب الروسية الأوكرانية حيث ٨٠٪ من السائحين فيها يأتون من هذين البلدين.
المؤتمر شارك - فيه كما قال لى وزير الخارجية ورئيس المؤتمر السفير سامح شكرى - أكثر من ٦٦ ألف شخص، وكما سمعت من كثيرين فإن الفنادق كانت كامل العدد، ووصلت الأسعار فيها لمستويات قياسية فاقت الألف دولار للحجرة فى الليلة.
وخلال المؤتمر دخلت أحد المطاعم فوجدته ممتلئا عن آخره، وآخرين واقفين بالخارج فى انتظار دورهم. كان هناك زبائن من كل الجنسيات أفارقة وآسيويون ولاتين، وجميعهم كانوا سعداء بتناول الوجبات الشرقية خصوصا المشاوى.
كافتيريات ميدان سوهو كانت ممتلئة دائما خصوصا ليلا. المكان ساحر ويشعرك أنك فى نيويورك أو برلين أو لندن أو دبى حيث كل الجنسيات موجودة تقريبا.
البنية التحتية التى تمت إضافتها للمدينة قبل انعقاد المؤتمر سوف تفيدها فى المستقبل القريب بعد نهاية مؤتمر المناخ. والأهم أن سمعة شرم الشيخ كمدينة قادرة على استضافة الأحداث والفاعليات الكبرى تعززت وترسخت.
شكرا لكل من ساهم فى كل ذلك من أصغر عامل إلى كل المسئولين نهاية بالمحافظ النشيط اللواء خالد فودة.
عماد الدين حسين  كاتب صحفي