إثيوبيا تشن هجوما على السودان بسبب الحدود: نتمتع بسمعة في احترام المعاهدات - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 مايو 2021 2:03 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


إثيوبيا تشن هجوما على السودان بسبب الحدود: نتمتع بسمعة في احترام المعاهدات

هديل هلال
نشر في: الثلاثاء 4 مايو 2021 - 12:21 م | آخر تحديث: الثلاثاء 4 مايو 2021 - 12:21 م

أصدرت وزارة الخارجية الإثيوبية، اليوم الثلاثاء، بيانًا صحفيًا للرد على ما زعمت أنها «حملة دعائية غير مبررة واستفزازية وقتالية شنتها وزارة خارجية جمهورية السودان ضد إثيوبيا».

وقالت في بيانها إن «إثيوبيا امتنعت عن الرد على الروايات العديدة الملفقة التي تظهر في البيانات الصحفية للمؤسسات السودانية وتصريحات المسؤولين الحكوميين مع مراعاة العلاقات التاريخية والأخوية بين شعبي إثيوبيا والسودان الشقيقين»، حسب ادعائها.

وزعمت أن «وزارة الخارجية السودانية حاولت في بيانها الصحفي الصادر في 1 مايو 2021 مرة أخرى تضليل شعب السودان والمجتمع الدولي بشأن القضايا المتعلقة بالحدود بين إثيوبيا والسودان والمفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة»، متابعة: «إثيوبيا كدولة قديمة مستقلة وذات سيادة، تتمتع بسمعة في احترام المعاهدات والالتزامات الدولية التي وقعتها».

وادعت أن «بيان وزارة الخارجية السودانية يهدف فقط إلى التستر على العدوان المستمر الذي يرتكبه السودان منذ 6 نوفمبر 2020، في انتهاك للمبادئ الدولية والاتفاقيات الثنائية وآليات الحدود المشتركة».

وتابعت: «لقد أدت الأعمال العسكرية العدائية غير المسبوقة التي قام بها السودان إلى نهب وحرق الممتلكات، وقتل المدنيين، فضلا عن تشريد الآلاف من الإثيوبيين»، مضيفة: «تعتقد إثيوبيا اعتقادا راسخا أن جميع الإجراءات والحملات الدعائية اللاذعة التي قامت بها حكومة السودان مؤخرا ضد إثيوبيا لا تعكس رغبات وتطلعات شعب السودان المحب للسلام».

واستطردت: «دأبت إثيوبيا على دعوة حكومة السودان للتراجع عن عدوانها وحل قضية الحدود وفقا للاتفاقات الثنائية وآليات الحدود المشتركة من أجل الانتهاء من عملية إعادة ترسيم الحدود، والإشارة في البيان السوداني إلى منطقة بني شنقول قوموز في إثيوبيا سخيفة للغاية. من المعروف أن الأراضي التاريخية لإثيوبيا في الغرب كانت ستمتد إلى ما وراء ما هو الآن حدود إثيوبيا لولا اتفاقيات الحدود القائمة».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك