ربع قرن بعد نهاية التاريخ - محمد المنشاوي - بوابة الشروق
الأربعاء 19 يناير 2022 7:12 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


ربع قرن بعد نهاية التاريخ

نشر فى : الجمعة 13 يونيو 2014 - 4:35 ص | آخر تحديث : الجمعة 13 يونيو 2014 - 4:35 ص

قبل ربع قرن وتحديدا فى ربيع عام 1989 كتب الأكاديمى الأمريكى ذو الأصل اليابانى فرانسيس فوكوياما مقالا عنوانه «نهاية التاريخ»، فى مجلة «ناشيونال إنتريست» قال فيه إن عصر الاستبداد والنظم الشمولية قد ولى وانتهى إلى دون رجعة، وأن المستقبل ستسيطر عليه فلسفة وتطبيقات الليبرالية السياسية واقتصاديات السوق. وبعد عدة شهور سقط سور برلين، وانتهت، كما أعتقد كثيرون، الحرب الباردة بهزيمة الاتحاد السوفييتى وتفتته لعدة دول، وسقوط أيديولوجيته السياسية الشمولية والمركزية اقتصاديا، ثم انهار حلف وارسو. واحتفلت مدارس فكرية غربية بانتصار الليبرالية وقيم الديمقراطية واقتصادات السوق.

ونبع فكر فوكوياما بدرجة كبيرة من معارضته لفكرة نهاية التاريخ فى نظرية كارل ماركس الشهيرة «المادية التاريخية»، والتى اعتبر فيها أن تاريخ الاضطهاد الإنسانى سينتهى عندما تزول الفروق بين الطبقات. رأى فوكوياما أن المجتمعات الانسانية وضعت حدا لتطور الأفكار الأيديولوجية بانتشار قيم الليبرالية الديمقراطية. وتقوم نظرية فوكوياما من عدة منطلقات، أهمها أن الصراع التاريخى المتكرر بين السادة الحكام والعبيد المحكومين، كما وصفهم ماركس، لا يمكن أن يجد له نهاية واقعية سوى فى الديمقراطيات الليبرالية.

•••

إلا أن واقع الربع قرن الأخير أثبت أن التاريخ لا يسير فى خطوط مستقيمة تسير للامام دائما. تعرج التاريخ وتداخل خطوطه ظهر بوضوح ليس فى تطور المجتمعات نحو الليبرالية الغربية فقط، بل فى حدوث ردة كبيرة فى مجتمعات كبيرة شديدة التعقيد مثل روسيا والصين ودول الشرق الأوسط. البعض سمح بتبنى قيم وممارسات اقتصاد السوق، وتجاهل كل ما يتعلق بالليبرالية والديمقراطية.

ويعترف فوكوياما نفسه أن ما بدا أنه تطور مجتمعى طبيعى تجاه القيم الليبرالية الغربية، تتضمن وجود حكومات منتخبة، واحترام للحقوق الفردية ونظام اقتصادى يسمح للدولة يضبط علاقات رأس المال مع الطبقات العاملة عام 1989، يبدو شديد الاختلاف مع واقع اليوم فى منتصف عام 2014.

•••

آمن البعض بنظرية فوكوياما، وخرجت تقارير من مؤسسة بيت الحرية فى واشنطن لتظهر أن هناك تحركا كونيا تجاه تبنى المجتمعات للنظم الانتخابية الليبرالية، وأحصت وصول الدول التى تمنح مواطنيها حق التصويت فى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية إلى 119 دولة عام 2003 بعدما كانت لا توجد دولة واحدة لديها هذا الحق فى بداية القرن العشرين. وآمن البعض أيضا بما ذهب إليه فوكوياما من «نظرية السلام الديمقراطي»، حيث رأى أن الدول الديمقراطية لا تحارب بعضها البعض.

وانتقد الكثيرون أفكار فوكوياما المتعلقة بنهاية التاريخ. وعلى سبيل المثال فقد ذكر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر مؤخرا أن نظرية «نهاية التاريخ» نظرية استعمارية يتبناها الغرب للقضاء على الحضارة الإسلامية، موضحا أن هناك مؤامرة على الشرق حتى يزداد ضعفا ويبقى الغرب قويا ومسيطرا وأنه لا توجد بادرة أمل فى تلاقى حضارة الشرق والغرب لتبادل المنافع والمصالح. وأظهرت كذلك تجربة الصين وروسيا أن لا نظام دولة الحزب الواحد الرأسمالى فى الصين ولا نظام روسيا السياسى يتسم بالليبرالية بشكل خاص، ولا يتورع أى من البلدين عن التأكيد على حقوقه بالوسائل العسكرية عند الحاجة. ويرى المفكر والتر راسل ميد أن عودة المنافسات الجيو ــ استراتيجية لمركز الصدارة فى العلاقات الدولية أصبح جليا خاصة خلال هذا العام 2014. وهذه يتناقض مع ما قصده فوكوياما من هامشية المصالح الاستراتيجية على حساب القيم والأفكار النظرية. فتحرك القوات الروسية للاستيلاء على شبه جزيرة القرم، وسيطرة الصين المتزايدة على مياه دولية ومياه تتبع دول، أو حتى محاولة استخدام تحالفها مع سوريا، وحزب الله للكسب مزيد من النفوذ فى الشرق الأوسط.

•••

وخلال الربع قرن الاخير عدل وتطور فوكوياما من بعض قناعاته خاصة فيما يتعلق بالشأن السياسى. وبعدما كان محسوبا على تيار المحافظين الجدد خلال فترة حكم جورج بوش الابن الأولى، ابتعد فوكوياما عنهم واتهمهم بتغليب الحلول العسكرية والتدخل المنفرد بالقوة خاصة فى الشرق الأوسط لتحقيق مصالح أمريكية، ومن ثم أصبح من أهم المعارضين للغزو الأمريكى للعراق.

ورأى فوكوياما أن الولايات المتحدة أخطأت استراتيجيا فى الشرق الأوسط من خلال ثلاث نقاط هامة. وكان تضخيم تهديدات الإسلام الراديكالى على الولايات المتحدة ومصالحها بصورة شديدة المبالغة. كما رأى أن فردية قرارات التدخل العسكرى الخارجية التى تتبعها واشنطن تؤتى بنتائج عكسية خاصة فيما يتعلق بالعداء لأمريكا. وثالث الأخطاء ركز على فشل سيناريو الرغبة الأمريكية فى تغيير الواقع العراقى ليتبنى العراق الجديد مجموعة قيم ومبادئ غربية، وهو ما أثبت فشلا ذريعا.

•••

وبعد ربع قرن، لا يزال فوكوياما مقتنع برأيه وبأن الشعوب حين تملك خيارها، فإنها لن تعود مرة أخرى إلى تجارب الأنظمة الشمولية القمعية، وبأنه لا بديل عن الليبرالية ولا عن النظام الديمقراطى. إلا أن مصر خلال السنوات الثلاث الأخيرة تمثل صفعة لنظرية فوكوياما، فلم يتم بعد خلق مجتمع يقضى على ثنائية السادة والعبيد مع استمرار سيطرة نفس النخبة القاهرية، التى تدعى الليبرالية كذبا، على مقدرات ملايين من المصريين فى الدلتا والصعيد. كما أن فرص نجاح بناء مجتمع يساوى بين حقوق الحكام والمحكومين، وبين الفقراء والأغنياء، ويؤسس لحياة سياسية ديمقراطية تحترم فيها قيم الليبرالية والتعددية المجتمعية والسياسية الحقيقية، تقل كل يوم.

محمد المنشاوي كاتب صحفي متخصص في الشئون الأمريكية، يكتب من واشنطن - للتواصل مع الكاتب: mensh70@gmail.com
التعليقات