أحزان فوق القضبان - طلعت إسماعيل - بوابة الشروق
السبت 8 مايو 2021 11:21 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


أحزان فوق القضبان

نشر فى : الإثنين 19 أبريل 2021 - 7:40 م | آخر تحديث : الإثنين 19 أبريل 2021 - 7:40 م
لم نكد نفيق من الأحزان التى خلفها حادث تصادم قطارى سوهاج الذى أسفر عن وفاة عشرين شخصا، وإصابة 199، حتى جاء حادث انقلاب عربات فى قطار القاهرة ــ المنصورة قرب طوخ ليعمق أحزاننا بوقوع عشرات الضحايا الذين سالت دماؤهم فى شهر رمضان الفضيل، فى مأساة جديدة تضاف إلى سجل المآسى المماثلة التى وقعت على القضبان فى السنوات الأخيرة.
جميعنا وقف مشدوها وهو يشاهد العربات التى خرجت عن مسار السكة الحديدية، وقد انقلب بعضها، فيما كانت صرخات الضحايا تعلو فى أفق المكان الذى هب إليه ــ كالعادة ــ أهل المنطقة الذين دفعتهم النخوة والشهامة إلى المساعدة فى إنقاذ الجرحى، والتهدئة من روع الناجين، فيما تناثرت أشلاء جثث أخذ الموت أصحابها غفلة، نسأل الله لهم العفو والرحمة.
سلسلة الحوادث المتتالية للقطارات، وحصيلة الضحايا التى باتت صفحات تدوينها مفتوحة دوما، دفعت البعض إلى التساؤل: هل هى لعنة الفراعين وقد أصابت هيئة السكك الحديدية؟ أم هى وليدة تلاعب شيطان رجيم بالقضبان، على الرغم من أن الحادث الأخير وقع فى شهر رمضان الذى تسلسل فيه الشياطين؟ بينما استدعى فريق ثالث من محبى الفريق كامل الوزير نظرية المؤامرة، متهما أيادى شريرة تستهدف وزير النقل النشيط، وسط دعوات ملحة بإقالته!
الحوادث المتكررة التى تقع من وقت لآخر لقطارات السكك الحديدية من أسوان إلى الإسكندرية مرورا بالدلتا، ليست ناتجة عن لعنة الفراعنة، ولا بفعل الشياطين، ولا نعتقد أن هناك يدا تستهدف السيد الوزير ستكون قادرة على هذا العبث الذى يدفع ثمنه مواطنون أبرياء أعطوا ثقتهم لمرفق ينقل ملايين البشر يوميا بوسيلة يفترض هى الأكثر أمنا على الطرقات.
إنه الإهمال فى أكمل صورة والذى يخرج لنا لسانه فى كل مرة تقع فيها مثل هذه الحوادث، وهو التسيب بعينه الذى ترك مصير وأرواح الناس فى يد حفنة من الموظفين والعمال، كبيرهم وصغيرهم سواء، من دون رقابة حقيقية تحاسب المقصرين والمستهترين بشفافية بما يقدم للرأى العام صورة واقعية لما يجرى خلف الكواليس.
فى كل مرة، ومع كل حادث قطار، ترفع الحناجر وتبح الأصوات التى تطالب بمحاسبة السادة من كبار المسئولين على ما جرى، لكن للأسف لا نزال نراوح بين إلقاء المسئولية على السائق أو العطشجى وأحيانا على الكمسرى، واتهام بعضهم بتعاطى المخدرات.. مؤكد أن هؤلاء يتحملون جزءا من المسئولية، لكن المسئولية الأكبر تتحملها منظومة العمل فى هيئة السكك الحديدية، التى يبدو أنها فى حاجة إلى إعادة النظر فى طريقة إدارتها بالكامل.
جميل أن يسارع وزير النقل فى تصريحات صحفية فور وقوع الحادث إلى القول إنه «سيتم محاسبة جميع المسئولين المتسببين فى الحادث».، وأنه «لن يهرب من المسئولية»، وتأكيده أنه «يعمل ليل نهار لتطوير منظومة السكة الحديد» لكن الأهم هو أن تؤدى المحاسبة إلى تغيير عمل المنظومة، وأن نلمس التطوير فى الأداء بما يقلص عدد هذه الحوادث، وأن نخرج من خانة القول إلى الفعل.
نعلم أن مرفق السكك الحديدية يعانى من تجاهل، لسنوات طويلة، عمليات التطوير التى تليق بثانى أقدم سكك حديدية على مستوى العالم، ونعرف أيضا أن الحكومة الحالية لا تتحمل وحدها نتائج ما يحدث، غير أن ما يعنينا فى النهاية هو وقف الموت على القضبان، فلا يهمنا أمتلاك أسرع قطار، أو أحدث عربات مكيفة، فى غياب الإدارة الجيدة، والإرادة الجادة التى تضع نصب عينيها الحفاظ على أرواح الناس، ومنع انزلاق مرفق مهم إلى الهلاك السريع.
التعليقات